web tracker


الحواريون هم أنصار من

بواسطة: - آخر تحديث:
الحواريون هم أنصار من


الحواريون هم أنصار من، يوجد في كل زمن من أزمان الدعوة إلى الله وخاصة مع وجود دين جديد وظهور الكثير من الأشخاص الذين يدخلون هذه الديانات الكثير من الأسماء التي من الممكن أن تكون قريبة لهم من خلال الوصف النبوي أو الرباني بما فيه، والذي يحمل معاني كثيرة في التعريف الإسمي للمعنى من خلال هذه التوصيفات المختلفة، وهي التي تعبر عن قرب محبة الشخص الدائمة من خلال ما قد يمر عليهم من أيام، والتي تبقى عالقة معهم وبأذهانهم طول حياتهم، وهي تعتبير حقيقي عن قيمتهم التي زادت عند دخولهم هذا الدين، والتي من تساعدهم أن يكونوا أكثر قربا ومحبتا وأجود حبا وإخلاصا من غيرهم، لما لقوه من وصف كبير بحقهم من خلال التعبير الجميل في حقهم.

من هم الحواريون

هو أشخاص وتلامذة عيسى ابن مريم، وهو الذي بحسب القرآن الكريم والتقليد الإسلامي الموجود في الدين الحقيقي للإسلام، وهو أن الحواريون كانوا إثنا عشر شخصا من بني إسرائيل، وهو العدد الذي يتطابق مع الإنجيل والتقليد المسيحي، وهو له عدة معاني لفظية مختلفة، يطلق أيضا على الشخص المريد أو التلميذ الذين في التربية الصوفية، وهو الذي يعتبر الشخص المتجرد عن الإرداة، ويكون دائما هناك آدابا للمريد مع الشيخ، والتي دائما ما تطفي نوع من الروحانية والطاعة الدائمة العمياء، وهي الاعتقاد الثابت في الشيخ، وهي من المهم كحواريون صحة إعتقاد الشيخ، وقبول كلامه ضمن الإيمان والتسليم، وهو الذي يتحقق من مريد يساوي شيخه في العلم الموجود بين أيديهم.

الحواريون هم أنصار من

الحواريون هم أنصار من

آيات تحدثت عن الحواريون

يوجد آيات في القرآن الكريم متعددة تتحدث عن الحواريون وصفاتهم المختلفة، والتي تعتبر آيات بينت قيمة وقدرة صفة الحواريون، والتي منها:

  1.  قال تعالى ” َا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ”.
  2.  قال تعالى “وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ”.
  3. قال تعالى “الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ”.
  4.  قال تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ”.
  5.  قال تعالى”نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ”.

إقرأ أيضا: القائد الاسلامي الذي انتصر على التتار

دائما ما كان الحواريون يفتخرون بصفتهم من بين الناس، حيث كانوا دائمين المناداة بأنهم أنصار الله، حيث كانوا يقولون نحن أنصار الله، وهو الذين سمون بذلك لنصرتهم لدين ودعوة الله، وهم يعتبرون أعظم وأشرف فئة كانت تدعوا لدعوة الله ونصرة دينه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


error: Content is protected !!