المنهاج السعودي

اي الاجهزه الاتيه يوفر القوه اللازمه لتحريك الجسم

اي الاجهزه الاتيه يوفر القوه اللازمه لتحريك الجسم، جسم الانسان يحتوي على عدد من الأجهزة التي تعمل معا بشكل متكامل كما أنها أيضا مكملة لبعضها البعض؛ حيث أن غياب جهاز منها سوف يؤدي الى عدم عمل الأجهزة الأخرى لهذا لا يجب الاهتمام في جهاز واحد فقط واهمال باقي الأجهزة لأن ذلك سيؤدي الى نتيجة واحدة وهي نفسها التي يصل اليها الشخص الذي لا يهتم بأي من هذه الأجهزة التي أنعم بها الله عزوجل علينا جميعنا.

اي الاجهزه الاتيه يوفر القوه اللازمه لتحريك الجسم؟ الاجابة هي/ الجهاز العضلي.

ما هي أجهزة جسم الانسان

جسم الإنسان يتكون من عناصر كيميائية، وإلكترونات، ومواد خلويّة تنتظم ليتم تكوين خلايا، وأنسجة وأعضاء أيضا، وأنظمة حيويّة تعمل معاََ بتكامل وانسجام؛ حيث أن جسم الإنسان يحتوي على 10-100 تريليون خليّة تشكّل الوحدات البنائيّة للجسم، أما الأنسجة التي تتكوّن من خلايا متشابهة في الشّكل والوظيفة فهي أربعة أنواع: أنسجة عضليّة، وعصبيّة، وطلائيّة، وضامة، ومن هذه الأنسجة تتكوّن أعضاء الجسم المختلفة وأجزاؤه: كما أن جسم الإنسان يتكون من الكثير من الأجزاء والأعضاء التي تشكّل أجهزة الجسم الحيويّة المختلفة التي تكون محاطة بالجهاز اللحافي الذي يعمل على حمايتها من البيئة الخارجية.

أجهزة جسم الانسان

  • أولا الجهاز التنفسي: هو الجهاز الذي يختص بتزويد الجسم بحاجته من الأكسجين وأيضا التّخلص من ثاني أكسيد الكربون ويتكوّن من الأجزاء الآتية:
  1. الأنف.
  2. البلعوم: وهو ثلاثة أجزاء بلعوم أنفي، وبلعوم فموي، وبلعوم حنجري.
  3. الحنجرة.
  4. القصبة الهوائيّة.
  5. الشّعبة الهوائيّة اليمنى واليسرى.
  6. الرّئة وبداخلها الحويصلات الهوائيّة.
  • الجهاز العصبي: هو الجهاو الذي يعمل على استقبال المنبهات الدّاخلية والخارجيّة والاستجابة لها، كما أنه يعمل على تنسيق أنشطة أعضاء الجسم المختلفة، ويتكوّن الجهاز العصبي من قسمين رئيسيين هما:
  1. الجهاز العصبي المركزي: وهو الجهاز الذي يتكوّن من الدماغ والحبل الشّوكي.
  2. الجهاز العصبي المحيطي أو الجهاز العصبي الطرفي: يتكون ها الجهاز من جميع أجزاء الجهاز العصبي التي تتواجد خارج الدماغ والنخاع الشوكي؛ وينقسم الى قسمين هما:
  • الجهاز العصبي الجسدي: يعتبر أنه جزء من الجهاز العصبي الطّرفي فهو يقوم بالتحكم بالإحساس والعضلات الهيكليّة، حيث أنه يتكون من 12 زوجاً من الأعصاب القحفيّة، و31 زوجاََ من الأعصاب الشّوكيّة.

الجهاز العصبي الذّاتي: جزء من الجهاز العصبي الطّرفي يتحكّم بوظائف الجسم اللاإراديّة وهو مكوّن من ثلاثة أجزاء: الجهاز العصبي الودي، والجهاز العصبي اللاودي، والجهاز العصبي المعوي.

  • جهاز الدّوران: هو الجهاز الذي يقوم بنقل الغذاء، والهرمونات، والأكسجين، وثاني أكسيد الكربون داخل جسم الإنسان، ويتكوّن من:
  1. الدّم: يتكوّن الدّم من البلازما، وأيضا من خلايا الدّم البيضاء والحمراء، والصّفائح الدّمويّة.
  2. الشّرايين: هي الأوعيّة الدّمويّة التي تقوم بنقل الدّم من القلب إلى أجزاء الجسم المختلفة، ومن الشّرايين الرئيسيّة في الجسم:
  • الأورطي أو الشّريان الأبهر: ينقل الدّم الغني بالأكسجين من القلب إلى أعضاء الجسم المختلفة.
  • الشّريان الرّئوي: ينقل الدّم الفقير بالأكسجين من القلب إلى الرّئتين.
  • الجهاز اللحافي:  يتكوّن هذا الجهاز من الجلد والشّعر، والأظافر، كما أنه يشكّل نسبة 15% من وزن جسم الإنسان؛ كما أن الجلد يوفر طبقة عازلة ومقاومة للماء تحمي الجسم من مسببات الأمراض مثل البكتيريا والفيروسات، ومن التّأثير الضّار للأشعة فوق البنفسجيّة، ويتكوّن الجلد من ثلاث طبقات وهي : البشرة وهي الطّبقة الخارجيّة، والأدمة وهي الطّبقة الوسطى التي تعطي الجلد المرونة، ونسيج تحت الجلد وهي أعمق طبقات الجلد، ومن وظائف الجهاز اللحافي الأخرى تنظيم درجة حرارة الجسم، والتخلّص من الفضلات، وتخزين الماء، والدّهون، والجلوكوز، وفيتامين (د).
  • جهاز المناعة: هو الجهاز المسؤول عن حماية الجسم من نلك المسببات مرضية مثل الفيروسات، والبكتيريا، والطّفيليات وغيرها، ويتكوّن من الأجزاء الآتية:
  1. الغدد اللمفية: هي عبارة عن غدد لها شكل الكلية وتكمن وظيفتها في إنتاج وتخزين الخلايا التي تساعد على حماية الجسم من الأمراض، وتحتوي على اللّيمف الذي يساعد على نقل هذه الخلايا في الجسم.
  2. الطّحال: هو ذلك العضو المتواجد فوق المعدة على الجانب الأيسر من الجسم يحتوي على خلايا دم بيضاء، ويساعد على التخلّص من خلايا الدّم التّالفة.
  3. نخاع العظم:  عبارة عن نسيج أصفر يتواجد داخل بعض العظام مثل عظام الفخذ والورك وظيفته إنتاج خلايا الدّم البيضاء، والخلايا الجذعية أيضا.
  4. الخلايا اللمفية: وهي عبارة عن نوعان، خلايا لمفية بائية تقوم بصنع أجساماََ مضادة تهاجم البكتيريا والسّموم، وخلايا لمفية تائيّة وهي نوعان، تائيّة قاتلة تقتل الخلايا المصابة بالفيروسات ومسببات الأمراض، وتائيّة مساعدة تساعد على تحديد نوع الاستجابة المناعية التي يقوم الجسم بصانعتها لمسبب مرض معين.
  5. الغدة الزّعترية: هي غدة صغيرة الحجم تقع أسفل عظام الصّدر تنضج فيها الخلايا اللمفيّة التّائيّة، ووظيفتها تحفيز إنتاج الأجسام المضادة.
  6. خلايا الدّم البيضاء: خلايا مناعيّة تتعرّف على مسببات الأمراض وتقاومها، ومن أنواعها الخلايا ذات الزّوائد، والخلايا الحمضيّة، والخلايا القاعدية، والخلايا المتعادلة، والخلايا البلعميّة الكبيرة.
  • الجهاز العضلي: يحتوي هذا الجهاز في جسم الانسان على 650 عضلة ولكل منها وظيفة مختلفة عن الأخرى؛ حيث أنه بفضل هذه العضلات يتمكّن الإنسان من المشي، والجلوس، وتحريك أطرافه، والأكل، والتّنفّس، وتدوير الدّم في الجسم، وتحريك العيون وغيرها من الأنشطة الإراديّة، وغير الإراديّة، وتم تقسيم هذه العضلاتت الى ثلاث أقسام هي:
  1. العضلات الهيكلية: العضلات المرتبطة بالعظام، وتمكّن الجسم من القيام بالحركات الإراديّة.
  2. العضلات الملساء، أو العضلات الحشويّة: هي العضلات التي تتكوّن منها الأعضاء الداخليّة في الجسم، مثل: المعدة، والأمعاء.
  3. العضلات القلبيّة: هي العضلات التي يتكوّن منها القلب، ولها دور في ضخ الدّم من وإلى القلب.
  • الجهاز البولي: هو الجهاز الذي تكمن وظيفته في تكوين البول، وتخزينه، وإفرازه ويتكوّن من الأجزاء الآتية:
  1. الكلية: هو العضو الذي يأخذ شكل حبة الفاصولياء ويوجد في منتصف الظّهر أسفل القفص الصّدري، وتتكوّن من النّيفرونات التي ترشّح الدّم من الفضلات وتكوّن البول.
  2. الحالبان: هو عبارة عن أنبوبان يتصلان بالكلية ويتراوح طول كل منهما من 20 إلى 25 سم يمر البول عبرهما ليصل إلى المثانة البوليّة.
  3. المثانة البولية: هي كيس مجوف على شكل بالون يقع في الحوض وفي نهايته عضلات دائريّة تتحكم بفتح وإغلاق المثانة، وتتمكّن المثانة من تخزين نصف لتر من البول تقريباََ قبل أن يصبح من اللازم تفريغها.
  4. الإحليل: وهو عبارة عن مجرى يمر من خلاله البول في طريقه إلى خارج الجسم.
  • الجهاز الهيكلي: يتكوّن هذا الجهاز من الأسنان، والعظام، والأوتار، والأربطة والغضاريف ويبلغ عدد عظام الإنسان البالغ 206 عظمات، ويُقسم الجهاز الهيكلي إلى قسمين رئيسين هما:
  1.  الهيكل العظمي المحوري: يتكوّن من 80 عظمة تشكّل كلاً من الجمجمة، والعمود الفقري، والقفص الصّدري.
  2. الهيكل العظمي الطّرفي: يتكوّن من 126 عظمة تشكّل كلاً من الحزام الصّدري، والحزام الحوضي، والأطراف العلويّة، والأطراف السّفليّة.
  • الجهاز التّناسلي: يتكوّن كل من الجهاز التناسلي المتواجد عند الذكر وعند الأنثى من مجموعة من الأعضاء الداخلية والخارجية التي تقوم بالعمل معاََ ليتمكن الإنسان من التكاثر وإنتاج أفراد جديدة، ويتكون الجهاز التّناسلي الذّكري من القضيب، والخصيتين حيث يتم إنتاج الحيوانات المنويّة، وتوجد الخصيتان داخل كيس خارج الجسم يُسمى كيس الصّفن، أما الجهاز التناسلي الأنثوي فيتكوّن من أعضاء خارجيّة وأخرى داخليّة، وهي: المهبل، والرحم، والمبيضتن، وقناتا فالوب.
  • جهاز الغدد الصماء: هو عبارة عن مجموعة من الغدد التي تقوم بفرز هرمونات تقوم بتنظيم معظم وظائف الجسم الحيويّة مثل: النّمو، والتّكاثر، والنّوم، والأيض وغيرها من وظائف الجسم، ويتكوّن من:
  1. الغدة الصنوبرية: هي تلك الغدة التي توجد في تجويف الدّماغ، وتفرز هرمون الميلاتونين الذي يعمل على تنظيم الإيقاع اليومي للجسم.
  2. تحت المهاد: هو عبارة عن جزء من الدّماغ مكون من خلايا عصبية التي تتحكم في توازن الجسم، وبمراكز الجوع والعطش، وتفرز أيضا هرمونات تنظّم بدورها إفراز هرمونات الغدة النّخاميّة، مثل الهرمونات التي تشجع أو تثبط إفراز هرمون الحليب، والهرمونات التي تحفزّ أو تثبّط إفراز هرمون النّمو.
  3. الغدة النخامية: هي تلكغدة توجد في الدّماغ، وتتكوّن من فصٍّ أمامي وفصٍّ خلفي، ومن هرمونات الفص الأمامي هرمون الحليب، والهرمون المحفّز للغدة الدرقيّة، وهرمون النّمو، وكل من الهرمون المنشّط للحوصلة، والهرمون اللوتيني لدى الإناث، أمّا الفص الخلفي فيفرز الهرمون المانع لإدرار البول، وهرمون الأكسيتوسين لدى الإناث.
  4. الغدة الدّرقية: غدة توجد في عنق الإنسان وتفرز ثلاثة هرمونات، وهي: هرمون الكالسيتونين، والثّايروكسين، وثالث يود الثيرونين.
  5. الغدد جارة الدرقيّة: أربع غدد صغيرة توجد في الجزء الخلفي من الغدة الدّرقية، وتفرز هرموناً واحداً يُسمّى الهرمون جار الدرقية، ووظيفته هي زيادة تركيز الكالسيوم في الدّم.
  6. البنكرياس: يفرز البنكرياس هرمون الإنسولين الذي يقلل تركيز الجلوكوز في الدّم.
  7. الغدة الكظريّة: تتكوّن تلك  الغدة الكظرية من القشرة والنخاع، وتعمل القشرة على افراز هرمون الكورتيزول الذي يسبّب في ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدّم وانخفاض النّشاط المناعي للجسم، والألدوستيرون الذي يحافظ على توازن الصّوديوم والبوتاسيوم في الجسم، أما النّخاع فهو الجزء الدّاخلي من الغدة الكظرية.
  8. الخصيتان: هي عبارة عن غدتان توجدان خارج أجسام الذكور، وتنشطان بعد فترة البلوغ، وتفرزان هرمونات الأندروجين التي لها دور في إنتاج الحيوانات المنويّة، وتطوير الخصائص الجنسيّة الثّانويّة.
  9. المبيض: هي عبارة عن غدة أنثوية تفرز كلاً من الإستروجين والبروجستيرون، اللذين يؤثران على إنتاج البويضات، وعلى تطوّر الخصائص الجنسيّة الثّانويّة.

 

السابق
ما نوع العدسة الموجودة في عين الانسان
التالي
تنتقل الحرارة في السوائل والغازات عن طريق