المنهاج السعودي

يتحقق الاتزان الداخلي عندما يمتص الماء من الطعام غير المهضوم في

يتحقق الاتزان الداخلي عندما يمتص الماء من الطعام غير المهضوم في، الجهاز الهضمي هو من القناة الهضمية والكبد والبنكرياس والمرارة، كما أن القناة الهضمية تحتوي على مجموعة من الأعضاء المجوفة والمتصلة معا، والمتمثلة بالفم والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والشرج، فان أهمية عملية هضم الطعام والشراب تكمن داخل الجهاز الهضمي.

ما هو الجهاز الهضمي

يتألَّف الجهاز الهضمي من مجموعة من الأعضاء التي يقع معظمها ضمن القناة الهضميَة أو كما تعرف بالسبيل المعدي المعوي، وهي عبارة عن مجموعة من الأعضاء المجوَّفة والمتَّصلة مع بعضها البعض، والتي تشكِّل أنبوباً ملتوياً يمتدُّ من الفم إلى الشرج، اضافة إلى مجموعة أخرى من الأعضاء المتواجدة ضمن هذه المجموعة وهي  تتمثَّل بالكبد والمرارة والبنكرياس، وعرف أيضا أن طول الجهاز الهضمي يختلف ما بين من شخص لآخر فقد يصل طوله إلى ثمانية أمتار بالمجمل، إذ يتراوح طول المريء بين 23-25.4 سنتيمتراً، ويصل طول الأمعاء الدقيقة إلى سبعة أمتار تقريباً، والأمعاء الغليظة أو القولون إلى متر ونصف تقريباً.

ما هي وظيفة الجهاز الهضمي

ان وظيفة الجهاز الهضمي تتمثل بتحويل الطعام والسوائل إلى عناصره الأساسيَّة، مثل: الدهون، والبروتينات، والفيتامينات، والكربوهيدرات وذلك ليتم الاستفادة منها، فلا يمكن امتصاص هذه العناصر من الجهاز الهضمي عن طريق الدم قبل تحويلها من أشكالها الكبيرة المعقَّدة إلى أشكال صغيرة وسهلة، فان بعد امتصاص هذه العناصر يُستفاد منها في الجسم لإصلاح الخلايا، والنمو، وإنتاج الطاقة، كما أن مدَّة الهضم تتراوح ما بين 2-5 أيَّام منذ دخول الطعام عبر الفم وحتى التخلُّص منه عبر الشرج في الحالات الطبيعيَّة، حيث أن عمليَّة هضم الطعام في المعدة والأمعاء تحتاج لمدَّة تتراوح ما بين 6-8 ساعات، لكن الطعام إلى 36 ساعة تقريباً للعبور من خلال القولون، كما أنه يمكن أن تختلف مدة عملية الهضم بين الأشخاص وأيضا بين الرجل المرأة.

أعضاء الجهاز الهضمي

ان الوظيفة الأساسيَّة للجهاز الهضمي تتمثل في استخراج الطاقة اللازمة للجسم من الطعام، ثم تحويل بقايا الطعام غير المستهلكة إلى فضلات ليتم التخلُّص منها إلى خارج القناة الهضميَّة والجسم، لذلك تتمتَّع أعضاء الجهاز الهضمي بشكل وبناء فريدين يساعدانها على إنجاز هذه المهمَّة بدقَّة، وفي ما يلي بيان لأعضاء الجهاز الهضمي ووظيفة كلٍّ منها:

  • الفم: يعدُّ أوَّل أجزاء القناة الهضميَّة وتبدأ عملية الهضم منذ دخول الطعام إليه، إذ تتم به عملية المضغ لتقطيع الطعام إلى أجزاء صغيرة لتسهيل هضمها، بالإضافة إلى إفراز اللعاب الذي بدوره يساعد على تقسيم الطعام إلى أجزاء يسهل امتصاصها واستخدامها في الجسم.
  • المريء: ينتقل الطعام من الفم إلى المريء الذي يبدأ في منطقة الحلق ويمتدُّ بجوار القصبة الهوائيَّة إلى المعدة، وينتقل الطعام في المريء من خلال مجموعة من الانقباضات العضليَّة المعروفة بالتمعُّج أو الحركة الدوديَّة (بالإنجليزية: Peristalsis)، ويعدُّ الجزء الرئيسي من مسار الطعام.
  • المعدة: بعدما يتم  انتقال الطعام إلى المعدة تبدأ هنا عملية الهضم الميكانيكي والكيميائي من خلال خلط الطعام مع الإنزيمات الهاضمة المختلفة، ومركَّب حمض كلور الماء أو حمض الهيدروكلوريك،  وللمعدة القدرة على احتواء ما يقارب 4 لترات من الطعام.
  • الأمعاء الدقيقة: تم انتقال الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة والتي تعدُّ من أهمَّ أعضاء الجهاز الهضمي، كونه يتم بها هضم 90% من أجزاء الطعام المختلفة، فهي عبارة عن أنبوب رفيع وطويل يُقدَّر طوله بـ6.7 مترات، كما أنه يتكون من ثلاثة أجزاء رئيسيَّة تتمثَّل بالاثني عشري أو العفج  والصائم  واللفائفي، ويعتمد انتقال الطعام في الأمعاء الدقيقة على الحركة الدوديَّة أيضاً، وتحدث معظم عمليات هضم وتكسير الطعام في الأمعاء في منطقة الاثني عشر، فهي المنطقة التي يتم فيها إفراز إنزيمات البنكرياس الهاضمة والعصارة الصفراويَّة، بينما يتم امتصاص معظم العناصر الغذائيَّة من منطقتي الصائم واللفائفي.
  • الأمعاء الغليظة: تنقسم الأمعاء الغليظة إلى الأعور فهو الذي يتَّصل بالزائدة الدوديَّة، والقولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، كما أنه يتم في الأمعاء الغليظة امتصاص جزء من العناصر الغذائيَّة المتبقِّية والماء من الطعام ليتحوَّل من الحالة السائلة إلى الحالة الصلبة مرة أخرى، مع تشكُيّل البراز الذي يحتوي بدوره بشكل رئيسي على بقايا الطعام والبكتيريا، ثم يُخزَّن البراز في المنطقة المعروفة بالقولون السيني قبل انتقاله إلى المستقيم والشرج ليتم التخلُّص منه إلى خارج الجسم..
  •  المستقيم: يصل طوله الى20 سنتيمتراً تقريباً كما أنه يقع في نهاية القولون، ويصل بين الأمعاء الغليظة وفتحة الشرج، كما أنه يعتبر مسؤول عن إرسال الإشارات العصبيَّة إلى الدماغ للتنبيه حول وصول البراز أو الغازات إلى المستقيم، ليرسل الدماغ بدوره الأوامر العصبيَّة التي تسمح بعبور الفضلات والغازات.
  •  الشرج: يعتبر هو الجزء الأخير من القناة الهضميَّة، فمنه يتم طرح البراز إلى خارج الجسم، فيتكوَّن الشرج من عضلات قاع الحوض وعضلة المصرَّة الداخليَّة، وأيضا المصرَّة الخارجيَّة، فهي تعمل بالتنسيق ما بينها لمنع خروج البراز إلا في حال التحكُّم بشكل إرادي في عملية التبرُّز، فالجزء العلوي من بطانة الشرج يحتوي على مستقبلات حسَّاسة تكشف عن طبيعة الفضلات المتواجدة عند عضلة المصرَّة فيما إذا كانت ذات طبيعة غازيَّة، أو سائلة، أو صلبة.
  •  الكبد: يقوم الكبد بتصفية الدم القادم من الأمعاء الدقيقة قبل عملية انتقاله إلى أجزاء الجسم الأخرى، كما أنَّه يزيل السموم والعناصر الكيميائيَّة الضارَّة، اضافة الى ذلك فانه يقوم بإنتاج العديد من العناصر الكيميائيَّة الهامَّة للجسم، وإنتاج العصارة الصفراويَّة التي يتم تخزينها في المرارة قبل عملية إفرازها في الأمعاء.
  •  المرارة: تعمل المرارة على تُخزِيّن العصارة الصفراويَّة التي يتم إنتاجها في الكبد وتزيد من تركيزها قبل إفرازها إلى منطقة الاثني عشري في الأمعاء، والتي بدورها تُسهِّل عملية هضم وامتصاص الدهون.
  •  البنكرياس: في البنكرياس تُنتَج العديد من الإنزيمات المهمَّة  التي تساعد على هضم الدهون، والبروتينات، والكربوهيدرات أو السكريَّات، إذ أنه يتم إفراز هذه الإنزيمات في منطقة الاثني عشري في الأمعاء الدقيقة، كما يتم إنتاج هرمون الأنسولين من البنكرياس إلى مجرى الدم، وهو الهرمون الرئيسي المسؤول عن استقلاب السكر والاستفادة منه داخل الجسم.

وبهذا نكون قد توصلنا الى اجابة سؤالنا يتحقق الاتزان الداخلي عندما يمتص الماء من الطعام غير المهضوم في الأمعاء الغليظة.

السابق
أي المواد الغذائية الآتية تصنعها البكتيريا في الأمعاء الغليظة ؟
التالي
كيف حفظ الله السماء من الشياطين