web tracker


يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب

بواسطة: - آخر تحديث:


يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب1310، يعتبر الشاعر السعودي من مدينة الرياض خضير بن الصعيليك واحد من الشعراء الأعلام في الشعر النبطي والذي يمتاز بدقة الفاظه وقوتها وكانت من أشهر قصائده يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب1310 وهو ما سنتحدث عنه في هذا المقال.

خضير بن صعيليك

هو خضير بن مناع الصعيليك الاسلمي الشمري وهو أحد أعلام شعر النبط وله العديد من القصائد ذات المعنى القوي وألفاظها الدقيقة في الحماس والمدح وغيره من أنواع القصائد، حيث كان يقوم على مدح الملوك وبالأخص ملوك السعودية وبعض رؤساء القبائل، وهو قائل قصيدة يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب1310.

يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب

يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب

يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب تعتبر واحدة من القصائد التي قالها خضير بن صعيليك الشمري في معركة حصلت بين عتيبة والشمر – وهم قبيلة الشاعر خضير- وهذه المعركة هي معركة الأنصر في عام 1310هـ  ، وقد تم تناقلها في الآونة الأخيرة كقصيدة شعرية على أشرطة كاسيت كقصيدة من التراث السعودي ولا يزال يتناقل أهل القرية قصتها.

يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب

قصة يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب

تتحدث قصة قصيدة يا شيخ انا جيتك على الفطر1310 والتي كانت موجهة لشيخ عبد الكريم الجرباء وهو واحد من الاسرة السعودية حيث كان قد عاصره الشاعر خضير الشمري في تلك الفترة؛ حيث ترجع قصة القصيدة لأن العزي كان قد شكا قلة العطاء وذات اليد في البلدة التي يسكنها فذهب للشيخ الجرباء -والذي سمي بهذا الاسم نسبة لكرمه الشديد- وكان لا يرد أحد يأتي في طلب العون منه، وعندما قال هذه القصيدة انبهر فيه عبد الكريم الجرباء ومن شدة اعجابه بالقصيدة قام بالتصفير حيث انقطع على اثره حزامه الذي يحمل فيه خنجره الذهبي، فقام بإلقائه على العزي واعطائه اياه كهدية ومكافئة على اعجابه بقصيدته فقال له خذه يا جنوبي لأنه من الجنوب أي من الرياض، ولا تزال القصة يتم تداولها على يومنا هذا من الآباء للأبناء حيث جاء به العزي وهو يلفه على خصره بهذا الحزام الذهبي لمدينته الرياض.

نص قصيدة يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب

يروي الشاعر الصعيليك الشمري نص قصيدة يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب1310، ويقول فيه والتي يمتدح فيها الشيخ عبد الكريم الجربا:

يا شيخ انا جيتك على الفطّر الشيب .. قـزّان مـن دار المحبيـن دبّـاب

دبـاء علـيّ ودبّ منـي بتقريـب .. قل المواشي يـا ذراء كـل من هـاب

من دارنا جينـا لـدارك مغاريـب .. يمّـوم نجـمِ لا تغيّـر ولا غـاب

متخيرك يا منقـع الجـود والطيـب.. لا خيّب الـله للاجاويـد طـلاّب

سلام من قلبٍ محـبٍ بـلا ريـب .. له يستتبّ الشاب ويشبّ من شاب

يالجوهر الناريز يالعطـر يالطيـب .. يالصعل يالصهّال يا حصان الاطلاب

يالزير يالزحّـار يالنمـر يالذيـب ..يالّليث ياللاّيوث يالشبـل يالـداّب

يالضاري الضرغام عطب المضاريب ..  يالفرز يا مفراص ضده والاجنـاب

يالنّادر الهيلـع عقـاب المراقيـب .. يا نافلٍ جيلـه بعيديـن وأقـراب

نطّاح طابـور العساكـر إليا هيـب .. ستر العذارى لا غشى الزمل ضبضاب

عيبك إلى من قالوا الناس بك عيـب .. بالسيف لأرقـاب المناعيـر قصّـاب

و عيبك إلى من قالوا الناس بك عيب .. للسمن فوق مفطّح الحِيـل صبّـاب

و ذبح الغنم والكوم حرش العراقيب .. و أعطى المهار وبذل مالٍ بلا حساب و بك شارةٍ كب الفـراد المحاديـب .. و بذل الطعـام وللتنافيـل كسّـاب

و نمـراء تجـرّه للعـداء والاجانيـب .. تفجاء بها غرّات ضـدّك بالاسبـاب

و من عقب ذا بالعون مابك عذاريب .. احلى من السكّر على كبد شـرّاب

جيناك فوق الهجن شيب المحاقيـب .. لمشاهدك يا شوق وضّـاح الانيـاب

الحر يضرب بالكفـوف المعاطيـب .. و التّبع قناصه من الصيد مـا جـاب

و أنت الذي تافي بكـل المواجيـب .. كنك هديب الشام بالحمِل عتّـاب

تثني لابو صلفيـق ما بـه تكاذيـب .. شيخ الصخى معطي طويلات الارقاب

ياما عطيت اللي يجونـك طلاليـب .. كم واحد جاء لك من الوقت منصاب

و فرجت همّه في كبـار المواهيـب .. من عيلمٍ يزمي كما يزمـي الـزّاب

عز الله انك طيب وتفعـل الطيـب .. و الطيب يجنى منك يا زاك الانسـاب

و لا هو كثيرٍ يا مهـدي الاصاعيـب .. أفعالكم يعـدّه اللـي بالاصـلاب

وهكذا نكون قد تعرفنا على قصة قصيدة يا شيخ انا جيتك على الفطر الشيب1310، والتي قالها خضير الصعيليك في الشيخ عبد الكريم الجربا يحكي فيه عن كرمه ويطلب منه العون حيث كان يشكو له قلة ذات اليد، فيسر الشيخ كثيراً منه على هذه القصيدة واهداه الحزام والخنجر الذهبي الذي كان حول خصره، وهذه هي قصة القصيدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


error: Content is protected !!