اسلاميات

هل يجوز تأخير زكاة الفطر عن صلاة العيد

هل يجوز تأخير زكاة الفطر عن صلاة العيد

هل يجوز تأخير زكاة الفطر عن صلاة العيد، وهبنا الله شهراً كالملا مليء بالخير والمغفرة والعفو واستجابة الدعاء وهو الشهر الذي ننسى فيه مشاغل الدنيا ولذاتها ومتاعها ونتقرب لله ونصلح ما أفسده الزمان بيننا وبينه لنطهر قلوبنا من جديد ونحصل على طاقة ايمانية جديدة تساعدنا على مواجهة مصاعب الدنيا وعقباتها من جديد بقل مؤمن وراضي ونفس يحكمها خالقها وراضية بقضائه وفي مقالنا التالي سنجيب على السؤال هل يجوز تأخير زكاة الفطر عن صلاة العيد.

زكاة الفطر في شهر رمضان

من الأسماء التي ذكر بها شهر رمضان هو اسم شهر الفقراء ففي هذا الشهر يصبح المسلمون اكثر عطاء واكثر كرما على الفقراء ويسعون لسد حاجاتهم رغبةً في كسب رضى رب العالمين والتكفير عن الذنوب فتنتظر العائلات الفقيرة هذا الشهر أكثر من أي شخص وفرض الله الصوم في هذا الشخص ليشعر المسلمون ببعضهم وليعلموا صعوبة حال من لا يجد قوت يومه حتى بعد انتهاء صيامه فتتسارع الأيدي الكريمة في تقديم العون للأسر الفقيرة لسد حاجاتهم.

هل يجوز تأخير زكاة الفطر عن صلاة العيد
هل يجوز تأخير زكاة الفطر عن صلاة العيد

مقدار زكاة رمضان

مقدار زكاة الفطر في رمضان هو صاع من كل الأقوات وهذا المقدار لكل فرد من أهل البيت ويخرج مقدار الصاع من كل الاقوات خلال شهر رمضان ويستمر وقتها حتى قبل موعد صلاة العيد وتجب هذ الزكاة على الصغير والكبير حتى الجنين في بطن الام الذي نفخت فيه الروح وبعض اهل العلم يقولون أنه يجوز اخراج نصف الصاع ولكن الاصح والأقوم أن يخرج المزكي صاع كامل من قوت بلده فكان الصحابة رضي الله نهم يخرجن الزكاة صاع من القمح وصاع من الشعير وصاع من التمر وصاع من الزبيب

اخراج زكاة الفطر بعد صلاة بدون عذر حكمه

في بعد الأحكام وامور الدين يتوجب علينا أن نعلم المقصود منها ومن ميقاتها لنتمكن من معرفة حكم تأخيرها وتقديمها فكما ذكر بعد العلماء والمفسرين والائمة فقد فرض الله ميقات الزكاة في شهر رمضان ويجب أن يتم إخراجها قبل انقضائه والهدف من ذلك هو سد حاجة الفرقاء قبل قدوم العيد لكي لا يكون لهم جاحه عند غيرهم وكي يغنوا نفسهم عن السؤول على الأقوال خلال أيام العيد وليشاركوا باقي المسلمين فرحتهم بالعيد واذا أخرج المزكي زكاته بعد انقضاء أخر يوم في رمضان وإقامة صلاة العيد فتعتبر صدقة وليست زكاة وأخذ عليها أجر الصدقة وليس اجر الزكاة

يجوز اخراج المال عن زكاة الفطر

اختلفت المذاهب الشرعية في حكم اخراج زكاة الفطر مالاً وذلك لأن الرسول صلى الله عليه ويسلم عدد بالنص الصريح ما يجب إخراجه للزكاة وهو صاح من نوع من قوت البلد وذلك عن كل فرد في المنزل صغيرهم وكبيرهم ولكن ماذا عن اخراج الزكاة على شكل أموال، بعض الامة عارضوا ذلك وبعضهم يرى ان المال أسد لحالة الفقراء خصوصا في الزمن الحاضر وان الطعام لم يعد بالقيمة المالية التي كان عليها في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وأصبحت هناك العديد من المسؤوليات الأخرى في حياته الفقير التي تحتاج للمال، فحسب المذهب الحنفي وما نراه أوفق لمقاصد الشرع ومصالح الخلق هو اخراج زكاة الفطر مالاً مطلقاً.

الحكمة من وجوب زكاة الفكر

لم يشرع الله سبحانه وتعلى الاحكام عبثاً بل ان لكل أمر سبب يصب في صالح المسلمين ومن الحكم التي تترتب على تشريع وجوب الزكاة ما يلي:

  • الزكاة هي سبيل الصائم ليتطهر من ذنوبه وآثامه وتقصيره في رمضان
  • هي طعمة المسكين ومساندة له وسد لقليل من حاجاته
  • وهي طريقة يشكر فيها المسلم ربه على ما انعم عليه من نعم فالمال مال الله والملك كله لله يؤتيه من يشاء

في ختام المقال نكون قد ذكرنا لكم مقدار زكاة رمضان و حكم اخراج زكاة الفطر بعد صلاة بدون عذر و هل يجوز اخراج المال عن زكاة الفطر و ما الحكمة من وجوب زكاة الفكر.

السابق
جامعة الملك فيصل خدمات طلابيه
التالي
اكبر قبيلة في السعودية 2021

اترك تعليقاً