اسلاميات

هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء

هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء، الدعاء للغير والتقرب من الله من أجل قضاء حاجة لحبيب أو قريب هو من باب حب المسلم لأخيه كما يحب لنفسه، وحياتنا وثقافاتنا اليوم متنوعة وحتى دياناتنا بحكم أن العالم أصبح قرية صغيرة، فتتعامل بحكم عملك أو دراستك مع ديانات غير الاسلام وتجدهم أشخاص جيدون وخُلقهم رفيع حتى أنك تتمنى أن يرزقهم الله الاسلام والهداية فتدعي لهم، ولكن هل يجوز ام لا، هذا موضوع شائك جداً وهو مسألة فقهية شرعية لأنه يتعلق بالدين الاسلامي، ويجب على كل مسلم أن يعرف الحكم الشرعي.

أحوال الدعاء للكافر

فصّل الفقهاء أحوال الدّعاء على الكافر حتى يُبيّنوا تفاصيل الحكم:

  • الدّعاء للكفار بالرّحمة والمغفرة: علماء الفقه أجمعوا على حرمة الدّعاء للكافر من خلال الأدلّة الشّرعية بالرّحمة والمغفرة، في حال تيقّن من كفره ، فقضى الله -تعالى- بعدم المغفرة للمشرك، حيث أن الذنب الأكبر الذي لا يغفر هو الشرك بالله، قال الله -تعالى- في مُحكم كتابه: [مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ].
  • الدّعاء للكفار بالهداية: الدّعاء للكفار بالهداية جائز إذا كانوا مُسالمين وغير مُحاربين الاسلام، ولم يكونوا من أصحاب الأذى للمسلمين، فهؤلاء يجب الدّعاء لهم، ليُنقذهم من النّار، وهذا أصله من دعوة الرّسول– الذي أُرسله الله تعالى  للنّاس كافّة؛ ليدعوهم إلى عبادة الله -تعالى- ودليل ذلك دعاء الرّسول-صلى الله عليه وسلم- بالهداية لأشدّ الرّجال عداءً له، قال في حديثٍ يرويه عبدالله بن عمر-رضي الله عنه- قال:” اللَّهمَّ أعزَّ الإسلامَ بأحبِّ هذينِ الرَّجُلَيْنِ إليكَ بأبي جَهْلٍ أو بعُمرَ بنِ الخطَّابِ قالَ: وَكانَ أحبَّهما إليهِ عمرُ”.
  • الدّعاء على الكفار بالعذاب: اتفق الفقهاء بجواز الدّعاء على الكفار في حال إذا كانوا مُحاربين لهم وغير مُسالمين، وإذا كانت أذيّتهم للمسلمين واضحة منهم ومبنية على عداء وكراهية، دليل ذلك ورد عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- بدعائه على الكفار يوم الأحزاب، حيث قال: “اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اهزم الأحزاب، اهزمهم وزلزلهم”.

هل يجوز الدعاء للكافر بالشفاء

هذا سؤالٌ فقهي لمعرفة أحوال الدّعاء على الكفار، بسبب العيش في مُجتمعٍات تتنوّع فيها الاتجاهات الدّينيّة، والفكرية، فأجمع الفُقهاء بحرمة الدّعاء لهم بالرّحمة والمغفرة في حال كاو غير مُسالمين،  وحرمة الدّعاء إليهم بالهداية إذا كانوا مُحاربين، ولكن بجواز الدّعاء لهم بالهداية إذا كانوا مُسالمين غير محاربين.

السّؤال الفقهي يقول هل يجوز الدعاء للكفار بالشفاء؟

إذا كان كافرٌ ولكنه قريب أبٍ أو أخٍ أو عم أو أي قريبٍ، فيجوز هنا الدّعاء لهم بالشّفاء من الأمراض، أو أي منفعة دُنيويّة فيها خير من مالٍ أو ولدٍ، لكن بشرطٍ أن يكون غير مُحاربٍ أو لا يؤذي المسلمين، وأمّا الكفار الأباعد الذين لا نعرف ما بداخلهم ولا نعرف خُلقهم فلا يجوز الدّعاء لهم بالشّفاء.

السابق
تقول زميلتي من المحتمل أن البكتيريا الموجودة على جلدي هي من البكتريا البدائية
التالي
حلول كتاب الفقه الصف الرابع الفصل الدراسي الاول 1442