أبحاث

هل انتهت العصور التاريخية الحديثة و لماذا

هل انتهت العصور التاريخية الحديثة و لماذا , ان العصر الحديث يصف لنا العصور القديمة والعصور الوسطى وكل ما حدث بهم من تطورات وحروب وغيرهم ولكل عصر بداية ونهاية يصفها الاشخاص الموجودين به من بدايته حتى نهايته فالدول الاوربية تقوم بتطوير كل ما لديها لتكون هي الرابحة الاولى في العالم حتى يومنا هذا وهناك احداث وتغيرات ساهمت في تغير اوروبا خلال فترة من الزمن من بداية القرن الخامس عشر الى القرن السادس عشر بداية بعد سقوط القسطنطينية وايضا سقوط اسبانيا المسلمين وبعد اكتشاف الامريكيتين وبعصرنا الحديث هذا تطورت الدول جميعها من جميع النواحي التقنية والعلمية  والسياسية والحربية وقامت تلكك الدول الاوربية بفرض سيطرتها على العالم فعند النظر للفترة الحديثة تجدها تختلف تماما عن الفترة القديمة وكل عصر يتميز عن العصر الاخر

مشاريع الشرق

كانت لديهم مصانع صغيرة مختصة بصناعة الورق والحرير والمنسوجات القطنية وغيرها من هذه المصانع اصبحت اكبر المصانع الموردة للعالم وبذلك فان الصين لم تكن نائمة فقامت بتنمية تجارتها والاتصال بالعالم الخارجي وخاصة اليابان وفي الفترة هذه اكتشف الصينين المحيط الهادي بأكمله وبدأت الرحلات تتجه من خلاله وفي تلك اللحظة كان اليابانيون يعتمدون نظام الطبقات  الذي انشأ من قبل هيدوشي تيوتومي وكانت اسماء الطبقات لديهم طبقة الامراء وهي راس الهرم ثم تليها طبقة محاربي الساموراي والمزارعين والتجار والحرفيين في الأسفل وفي بعض المناطق يصعب التمييز بين الساموري  والديمو  حيث يعامل الساموري معاملة الديمو وهذا التمييز ادى الى زيادة العدائية واستخدام القوة بعد ذلك

تطورات الدول  في العصر الحديث

في كل لحظة تقوم الدول العظمى بتطوير نفسها من مصانع وتطورات التكنولوجيا والعلم لتنافس الدول الاخرى وتكون هي المسيطرة على العالم كله وتكون هي الرابحة الوحيدة من جميع النواحي وتطور التكنولوجيا يساعدها ايضا على جعلها من اعظم دول العالم لأنه المسيطر الاكبر اقتصاديا وتعتبر الواجهة الاقتصادية من اهم الاسس التي وصلتنا الى العصر الحديث بما في ذلك ادى الى زيادة الانتاج كاعتبار المواد الخام اهم ركيزة من ركائز الصناعة كنتيجة للثورات الاقتصادية الزراعية والصناعية والاستهلاكية ومن ناحية اخرى كانت الدول الاوروبية بحاجة الى قوة عاملة ضخمة مما جعلها تفرض سيطرتها على العمال من قارة افريقيا وتلقبهم بالعبيد لإنتاج السلع بكميات كبيرة وبعد ذلك قامت بفتح الاسواق العالمية الضخمة المستعمرة

تقسيم العصور التاريخية

في كل مرحلة ينتقل بها الانسان الى عصر جديد وحياة وتطورات جديدة وتم تقسيم العصور الي عدة اقسام وهوة عصور ما قبل التاريخ ويتفرع ل العصر الحجري والبرونزي والحديدي  والعصور القديمة والعصور الوسطى والعصور الحديثة واكن لكل عصر مجازفات وتطورات تختلف عن العصر السباق لها وتقوم الدول بتغير اجتيازه للعصر الذي انتهى  منه

 

 

ولا تزال الثورة الاقتصادية والمنافسات العالمية في تزايد مستمر وبالطبع، لا يزال العصر الحديث قائماً حتى الآن، والأدلة تشير لذلك، فالتطور العلمي والثقافي والغزو والحروب، والتطور الاقتصادي والسياسية أدلة على أن العصر الحديث لا يزال قائما .

السابق
بنيت رؤية المملكة العربية السعودية 2030 على محاور
التالي
هل البالغ بصحة جيدة؟