تعبير

موضوع عن تطور المسرح في الجمهورية العربية السورية

موضوع عن تطور المسرح في الجمهورية العربية السورية، المسرح من أهم الفنون التي حظيت بالمكانة الرفيعة ما بين الشعوب العربيّة خصوصًا في ابراز الفكرة الأساسيّة التي تدور حولها المسرحيّة بشكل عام، ويُعتبر من الفنون التقليديّة التي تقوم ما بين المُحادثات الطويلة وفق فن مُتعارف عليه ما بين المُمثلين على خشبة المسرح، يُمكن القول أنّ المسرح من الفنون القديمة التي بدأت في الزمان الإغريقي و الروماني وعند الفرس سابقًا، وهُناك العديد من المراحل التي مرّ بها وساعدت على تحقيق عمليّة التأثير الأساسيّة في بناء ونقل التجارب العامة التي عززت مظاهر الأدب العربي على الصعيد العام، يبحث عدد من الطلاب عن موضوع عن تطور المسرح في الجمهورية العربية السورية.

رواد المسرح السوري

انطلق المسرح السوري في عام 1871 وتطور بشكل مُتواصل وتحدي بعض الصعاب التي واجهته من اجل الوصول إلى الفكرة العامة فيها ومُتابعة المسرحيات الفنيّة التي يُقدمها رواد المسرح في ذلك الحقبة الزمنيّة، تخصصت العديد من المدارس الفنيّة في عمليّة تدريس الفنون المسرحيّة بشكل عام، وعرض سلسلة من الحكايات والقصص على خشبة الفن والمسرح العربي، أطلق المسرح السوري عدّة من الشخصيات العامة والتي لمعت في هذا المجال وكان لها الفضل الكبير في ابتكار واتطور المسرح بشكل عام، وأما بالنسبة لرائد المسرح السوري والعربي هو أحمد أبو خليل القباني واسكندر فرح.

اهم كتاب المسرح السوري

نهض المسرح السوري بعد أن تأسست الفرقة القوميّة التي تختص في المجال المسرحي والتي تعاقدت من أجل انتاج سلسلة من المسرحيات التي ارتبط بعد عمليّة تأسيس هذه الفرقة وانضمامها إلى الحركة القوميّة التي تختص في المجال المسرحي، وتطورت الحركة المسرحيّة في سوريا بفضل رائد المسرح وهو أبي خليل القباني والعديد من رواد المسرح السوري، وكانت البدايات في العروض البسيطة والأنديّة التي تحمل مجموعة من الفنون المُتنوعة، وشارك فيها الفنان محمد حبيب وكذلك الفنان جورج، وتميزت الفرقة المسرحيّة السوريّة التركيّة التي عرضت بعض من الأعمال الارتجالية فيها والتي تميزت بتقديم الفنان المسرحي حسن حمدان وكذلك محمد على عبده، والشاعر المسرحي عُمر أبو ريشه والكاتب سليمان الأحمد.

كيف تطور المسرح في سوريا

انطلق المسرح السوري في عام 1871 على يد رائد المسرح القباني وهو أول مُؤسس لمسرح عربي والذي يحمل مجموعة من الفرق الغنائيّة والمسرحيّة المُتنوعة التي ساعدت في تشكل الحركات المسرحيّة في سوريا وبعض من الدول العربيّة، ازدهر المسرح في سوريا بالقرن التاسع عشر على يد القباني وقد واجه عدّة من التحديات في حياته وتجاوزها من أجل تأسيس هذه الحقبة الزمنيّة في حياته والتي تهافت خلالها من أجل السماح للوصول إلى العروض الجديدة والمُتنوعة لها، كذلك أسس عدّة من المدارس التي اختصت في هذا العلم ومنها مدرسة العازريّة التي تشكلت في منطقة باب توما وكان لها الفضل الكبير في الرقي الهدف الذي ينطلق وتطور على أساسه العمل المسرحي والفني والغنائي في الوطن العربي وسوريا.

موضوع تعبير عن تطور المسرح في سوريا

قدّم أوّل عرض مسرحي في سوريا على يد رائد المسرح بعام 1871 والتي تحمل اسم وضاح ومصباح وقوت الأرواح وتُعتبر هذه من أوائل المسرحيات التي تم بثها في سوريا والوطن العربي أيضا، حققت هذه النجاح الكبير والباهر على الصعيد العام ونالت اعجاب الجمهور فيها، وبعد ذلك تأسست العديد من الفرق المسرحيّة السوريّة وانجزت هذه حوالي 40 عملاً مسرحيًا فيها، وبعد ذلك انطلقت العديد من العروض المُتنوعة للمسرح على يد أبي خليل في مُنتصف القرن التاسع عشر، ظهرت بعد ذلك فرقة نادي الاتحاد وفرقة جورج دخول التي قدّمت سلسلة من العروض المُتنوعة وكذلك فرقة عبداللطيف فتحي التي تضم عدد كبير من الفنانين، وقدّمت هذه الفرق الكثير من العروض المسرحيّة العالميّة والكوميديّة والاستعراضية فيها.

يُذكر أنّ الفرق المُسرحيّة السوريّة تميزت في تقديم العديد من العروض المُتنوعة والكوميديّة والاستعراضية والغنائيّة والاجتماعية والتي تحدثت عن تاريخ سوريا، وقدمنا لكم موضوع عن تطور المسرح في الجمهورية العربية السورية.

السابق
ما هي العاصفة المغناطيسية ؟
التالي
تفاصيل القبض على هيا الشعيبي