من هو الصاحب بالجنب ؟ - موسوعة نت


من هو الصاحب بالجنب ؟

بواسطة: - آخر تحديث:
من هو الصاحب بالجنب ؟


من هو الصاحب بالجنب ؟، لقد ورد في القرآن الكريم كلمتا الصاحب بالجنب والجار الجنب، والكثير منا لا يعرف المقصود منهما، فقد تم ذكرهما في القرآن الكريم بقوله تعالى: “وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا” صدق الله العظيم ، فمن هو الصاحب بالجنب.

من هو الصاحب بالجنب؟

فلقد قال علي وابن مسعود رضي الله عنهما وابن أبي ليلى رحمه الله بأن:

  • الصاحب بالجنب: الزوجة ، كما وقد ذكر عن حق الزوجة في قوله تعالى : “وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ”.

وقيل أيضاً أن: المراد به الصاحب في السفر، وقيل: رفيقك الذي يرافقك، قال القرطبي رحمه الله تعالى: وقد تتناول الآية الجميع بالعموم، لِأَنَّ الإِنْسَانَ المُؤْمِنَ مُطَالَبٌ بِالإِحْسَانِ إلى الزَّوْجَةِ، وَإلى الصَّاحِبِ في السَّفَرِ وَفي الحَضَرِ.

وقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في حَقِّ الصَّاحِبِ المُطْلَقِ: “خَيْرُ الْأَصْحَابِ عِنْدَ اللهِ خَيْرُهُمْ لِصَاحِبِهِ، وَخَيْرُ الْجِيرَانِ عِنْدَ اللهِ خَيْرُهُمْ لِجَارِهِ” رواه الحاكم والترمذي عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللهُ عَنهُمَا.

من هو الصاحب بالجنب ؟

من هو الصاحب بالجنب ؟

حقوق الجار الجنب

في مدمة مقالنا ذكرنا لكم آية قرآنية حدثتنا عن الصاحب الجنب والجار الجنب فما هي حقوق الجار الجنب وجدت حقوقٌ كثيرةٌ له، ومن هذه الحقوق هي ما يلي:

  • الإحسان إلى الجار: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (اتَّقِ المحارمَ تكن أعبدَ الناسِ، وارْضَ بما قسم اللهُ لك تكن أغنى الناسِ وأَحْسِنْ الى جارِك تكن مؤمنًا، وأَحِبَّ للناسِ ما تُحبُّ لنفسِك تكن مسلمًا، ولا تُكثِرِ الضحكَ، فإنَّ كثرةَ الضحكِ تُميتُ القلبَ، كن ورعًا تكن أعبدَ الناسِ، وكن قنعًا تكن أشكرَ الناسِ وأَحِبَّ للناسِ ما تُحبُّ لنفسِك تكن مؤمنًا، وأحْسِنْ مجاورةَ من جاورَك تكن مسلمًا).
  • تَفقُّد الجار وإطعامه إن جاع: عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- قال: (ما آمن بي من بات شبعانَ وجارُه جائعٌ إلى جنبِه وهو يعلم به).
  • إكرام الجار: عن أبي شريح العدوي رضي الله عنه أنه قال: (سمِعَتْ أُذُنايَ، وأبصَرَتْ عَينايَ، حين تَكَلَّمَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: ( مَن كان يُؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلْيُكرِمْ جارَهُ).
  • المُحافظة على عِرض الجار وعدم خيانته: حيث جاء في الرواية عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنّه قال: (سألتُ، أو سئلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: أيُّ الذنبِ عندَ اللهِ أكبرُ؟ قالَ: (أنْ تجعلَ للهِ ندًا وهوَ خَلَقَكَ) قلتُ: ثمَّ أيُّ؟ قالَ: (ثمَّ أنْ تقتُلَ ولدَكَ خِشيَةَ أنْ يطْعَمَ معكَ). قلتُ: ثم أيُّ؟ قالَ: (أنْ تُزانِيَ بحليلةِ جارِكَ). قالَ: ونزلَتْ هذهِ الآيةُ تصديقًا لقولِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ).
  • حل مشاكل الجار وقضاء حوائجه.
  • إحسان الظن بالجار.

اخترنا لكم : عدم ايذاء الجار واكرام الضيف وما علاقتها بالايمان باليوم الاخر

من هو ابن السبيل

يعرف ابن السبيل في اللغة بأنه هو الطريق، وابن السبيل هو الشخص المسافر الذي يمر في بلد غير بلده ولا يكون لديه أي شيء يكمل به شقاء رحلته وسفره، ويعود سبب تسميته بها الاسم نسبة إلى الطريق الذي لازمه هذا المسافر فجعله كأمِّهِ، فهو في الإسلام المسافر الذي انقطعت حيلته في السفر فلم يعد لديه ما ينفقه وتكفيه في سفره، حيث أنه يعتبر أحد الأصناف التي حددها الإسلام ممن تحلُّ عليهم الزكاة في الإسلام، شريطة أن يكون ابن السبيل هذا مسافرًا ليس في حوزته ما يعينه على سفره،

كان موضوع مقالنا لهذا اليوم من هو الصاحب بالجنب، بالاضافة للتعرف على حقوق الجار الجنب، ومن هو ابن السبيل، نتمنى أن تكون كلمات مقالنا نالت اعجابكم واستفدتم منه، دمتم بخير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


error: Alert: Content is protected !!