المنهاج السعودي

مقدمة عن علم الحيوان

مقدمة عن علم الحيوان، يُعتبر علم الحيوان ضمن العلوم التي تمتلك مجموعة من الصفات المُتنوعة والأكيدة، كذلك تتضمن هذه بعض الأنواع ومنها التي تعتمد في الحصول على الغذاء والطعام من خلال القسم الأكبر ومنها المفترسة والخطيرة على الانسان، أيضًا يمتاز هذا العالم بالعديد من الأنواع المُختلفة الحركيّة الكليّة والموضعيّة، ويشمل هذا العالم العديد من الفروع المُميزة والتي تختص التراكيب الحيويّة لها، وسنقدم لكم مقدمة عن علم الحيوان وتعريف عام بهذا العالم وماهي أهم فروعه.

تعريف علم الحيوان

علم الحيوان أحد أهم فروع علوم الأحياء التي اشتملت على سلسلة من الدراسات الحيوانيّة وشكلت مجموعة كبير من التصنيفات العامة فيها والمُستقلّة التي عُرفت باسم المملكة الحيوانيّة، وحيثُ تتصف هذه بالعديد من الخلايا القادرة على الحركة والاستجابة للمُتغيرات البيئيّة التي تشملها بشكل عام، أيَضًا تميزت في بناء مجموعة من العلاقات المُنفصلة فيها وتحتوي على العديد من الخصائص الفريدة عن باقي الحيوانات بكونها مُتعددة الخلايا والنوى وما يُميزها عن غيرها في عمليّة التغذيّة.

فروع علم الحيوان

يشمل علم الحيوان على مجموعة من الفروع التي تختص في دراسة بعض من التراكيب والعلوم التي يشملها كلًا من هذه الفروع، وتختص هذه الفروع في دراسة التفاصيل والأهداف المُهمة في عمليّة التركيب والتعامل معها، ومن أهم فروع علم الحيوان هي:

  • علم البنيات.

  • علم الأنسجة.

  • علم الخليّة.

  • علم الوظائف.

  • علم الأجنة.

  • علم البيئة.

  • علم التصنيف.

  • علم الحفريات.

  • علم سلوك الحيوان.

  • علم الأعصاب.

  • علم الدم.

أهمية دراسة علم الحيوان

تكمن أهميّة هذا العلم في دراسة العديد من التفاصيل المُختلفة في علم الأحياء والدراسات التي يقوم بها المُختصون بشكل عام، كذلك تميز هذا العلم في بيان بعض من الدراسات التي تهتم في السلوك والتركيب الصحيح للوظائف التي يقوم بهذا هذا العلم، أيضًا ساعد في دراسة بعض من العلاقات الأساسيّة وما بين الكائنات الحيّة والبيئة المُحيطة والتي حظيت بالتأثير المُتنوعة في حياة الإنسان، كذلك الأمر تميز علم الحيوان في بيان وتوضح التركيب العصبي والكيميائي ومعرفة طرق علاج كلًا من هذه الأمراض ودراسة وظائف الدم وأمراض الخلايا.

مقدمة عن علم الحيوان

علم الحيوان أحد أهم فروع الأحياء التي تختص في دراسة خصائص الكائنات الحيّة والمواد الوراثيّة على مرّ الأجيال والتطورات التي يمر بها الكائن الحيّ، أيَضًا يشمل هذا العلم على بعض من التراكيب الوظيفيّة التي يقوم في إبرازها بالشكل المطلوبة وبيان طرق التعايش معها، كذلك يشمل على مجموعة من الفروع المُتخصصة في دراسة الشكل والتركيب والخواص الحيوانيّة، وما يتميز به هذا العلم في بيان القدرة على الحركة وإمكانيّة الانتقال من مكان إلى آخر وتحديد الأهميّة الحيوانيّة في البيئة.

يُذكر أنّ علم الحيوان ساهم في تحديد الأجنّة الوراثيّة والتركيب الوظيفي لها ومعرفة طرق التعايش التي يقوم عليها، وقدمنا لكم مقدمة عن علم الحيوان وأهميّة دراسة هذا العلم.

السابق
ما هو إسم مركز البحث والتطوير لإطارات هنكوك؟
التالي
المؤسس الحقيقي للدولة العباسية