اسلاميات

متى شرعت صلاة العيد

متى شرعت صلاة العيد، لقد شرع الله سبحانه وتعالي العديد من الشرائع ، كذلك وتعتبر صلاة العيد احد تلك الشرائع التي أمرنا الله بها، حيث تعد من العبادات الخاصة التي ميز الله سبحانه وتعالى كونها امة النبي محمد صلى الله عليه و سلم، كون أن هذه الشعائر تأتي في نهاية عبادتين، الذي يكون بعد صيام شهر رمضان المبارك، وبعد أداء فريضة الحج، لذلك من المهم أن يكون المؤمن على معرفة تامة بالوقت التي شرعت فيه صلاة العيد، وفي هذا المقال سوف نتعرف على الموعد ونعرف أكثر عن صلاة العديد ونتعرف على الوقت الذي تم فيه شرع صلاة العيد.

وقت صلاة العيد

متى شرعت صلاة العيد، توجد العديد من العبادات المهمة التي شرعها الله تعالى للمؤمنين، هذه العبادات من المهم أن يعمل بها المؤمن وأن يسعى من أجل نشر تعاليم الدين الحنيف الذي يقود إلى الخير ويحل السلام في الأرض بعيدا عن أعداء الشرك والكافرون.

متى شرعت صلاة العيد
متى شرعت صلاة العيد

متى شرعت صلاة العيد في السنة

متى شرعت صلاة العيد، لقد شرع الإسلام صلاة العيدين والتي تكون فيها الصلاة الأولى في شهر 1 شوال هجرياً والتي تكون في كل عام والثانية في 10 من شهر ذو الحجة هجرياً التي تكون في كل عام، في السنة الأولى من الهجرة وهي: التي يتم فيها فرض كفاية عند الحنابلة، ومعهم الإمامية، وهي سنة مؤكدة موجودة عند المالكية، وعند الشافعية؛ كما أنها واجبة عند الحنفية. أما عن الصلاة فتكون في صباح أول أيام عيدي الأضحى والفطر، هذا وقد ثبت في الحديث: أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قد واضب عليها، وقد أمر الرجال والنساء أن يخرجوا من أجل تأدية الصلاة، أما عن طبيعة صلاة العيد فهي عبارة عن ركعتان، يشرع فيها التكبير، وبعدها خطبتان، وقد شرعت الصلاة في:

  • السنة الثانية للهجرة.

تشريع صلاة العيد

متى شرعت صلاة العيد، تعرف صلاة العيد أنها هي الصلاة التي يقوم بها المؤمن بعد انتهاء شهر رمضان الفضيل، فالمؤمن يؤديها في يوم عيد الفطر السعيد وفي عيد الأضحى المبارك، حيث تبلغ عدد ركعات هذه الصلاة قرابة ركعتان ، بالإضافة الى وجود التكبيرات التي تكون في الصلاة والتي تختلف عن باقي الصلوات المفروضة، كما أنه من السنة أن يتم تأدية صلاة العيد في العراء أي أن تكون الصلاة خارج المساجد ، حيث ورد عن النبي محمد صلى الله عليه و سلم انه كان يقوم بتأدية صلاة العيد في العراء.

متى شرعت صلاة العيد، من المهم أن يسعى المؤمن أن يقدم كل ما يملك من أجل الله وذلك بالعمل الصالح والعمل المستمر من أجل نيل رضا الله، ويكون ذلك من خلال العمل المتواصل والسعي إلى تحقيق الغاية الأسمى بالعمل الذي يقرب المؤمن إلى الله، ويحقق بينهم تواصل ومحبة ورضا، يمكن فيها المؤمن أن يدخل الجنة بفضل من الله ورضىً عنه.

السابق
في اي جهة يقع باب الكعبة المشرفة
التالي
من هو محمد الشارخ ويكيبيديا

اترك تعليقاً