تكنولوجيا

ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة

ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة

ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة، البرمجيات هي العلم الذي يتخص بتكنولوجيا المعلومات وما يصاحبه من تطور تكنولوجي، حيث يتم بشكل أساسي على لغات البرمجة والبرمجة الإلكترونية، حيث يتم التعديل عليها والتطوير المستمر من قبل مبرمجب الإلكترونيات للحصول على خدمات ومزايا أفضل، حيث يتم من خلال دورة منظمة لتطوير البرمجيات، حيث ان تطوير النظام الإلأكتروني يتم من خلال دورة معينة تبدأ بتحديد نوع البرمجة المستخدمة من خلال أنظمة تخطيط وتنظيم وتقديم لأنظمة المعلومات، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة.

ما هو تطوير البرمجيات

تطوير البرمجيات هو عبارة عن التطوير المستمر للأنظمة الإلكترونية والبرمجية وذلك من خلال التطوير للغات البرمجة الخاصة بهندسة التخطيط البرمجية والإلكترونية، وهناك توجه علمي جديد في الجامعات للتخصص في هندسة البرمجيات، حيث يختص طلاب هذا القسم بدراسة البرمجة الخاصة بالأجهزة، وكيفية تطويرها والعمل على إيجاد لغات برمجية تساهم في تطوير عمل أجهزة الحاسوب، ويتم تطوير البرمجيات من خلال عدد من الخطوات التكنولوجية، حيث تبدأ بالتخطيط وتنتهي بالصيانة.

تطوير البرمجيات خفيف الحركة

يقصد بتطوير البرمجيات خفيف الحركة هو دورة حياة البرمجيات والتي تتكون من عدة مراحل، حيث تكون أكثر وضوح وتميز عندما تتم بشكل منظم ومرتب، ويقوم بعملية التطوير هذه مجموعة من مهندسي الأنظمة ومطوري أنظمة التصميم والتخطيط والبناء، وتقديم واختبار الأنظمة الخاصة بالمعلومات، ويتم هذا من خلال التطوير للخط الذي يعمل على تجميع البيانات الخاصة بإنتاج الأنظمة ذات الجودة العالية، والتي تعمل على تلبية احتياجات العملاء والمشتركين للاستفادة من أنظمة البرمجة، وهذا بعد جدولة متطلبات وتكلفة هذه البرمجة.

ما هي دورة حياة تطوير البرمجيات

هي عبارة عن تطبيق يسمح بترتيب محدد لمجموعة من الأعمال المنظمة والتي يتم استخدامها في بناء البرمجيات، حيث تكون مقسمة إلى ست أو ثمانية خطوات، كما يقوم مدراء المشاريع البرمجية بدمجها ودمج خطواتها، أو أن يتم حذفها أو تقسيمها، وهذا بالاعتماد على نطاق المشروع، وتتكون دورة حياة تطوير البرمجيات من خلال التخطيط والمتطلبات والتصميم والبناء والتوثيق والاختبار والنشر والصيانة.

النماذج المستخدمة في تطوير البرمجيات

هناك مجموعة من النماذج التي يتم استخدامها في عملية تطوير البرمجيات وهذه النماذج تتضمن نموذج الشلال والذي يعتبر تصميم تسلسلي لمجموعة من المجالات التي تتعلق في التصميم الهندسي، والنموذج المبدئي وهو الذي يتم بناؤه لفهم متطلبات النظام، هناك النوذج اللحلزوني والذي يتضمن أربعة مراحل وهي التخطيط وتحليل المخاطر والهندسة والتقييم، والنموذج الأخير هو النموذج المرن والذي يتم من خلاله اختبار اصدارات البرمجيات بدقة كبيرة.

إلى هنا، نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، والذي تعرفنا من خلاله على ما هو تطوير البرمجيات خفيف الحركة والتي تتمثل في دورة حياة البرمجيات والمراحل المختلفة التي يتكون منها.

السابق
متى تكون صلاة الامام يوم الجمعة سرية
التالي
من هو سعد زغلول السيرة الذاتية

اترك تعليقاً