المنهاج السعودي

ما حكم الانصات لخطبة الجمعة

ما حكم الانصات لخطبة الجمعة

ما حكم الانصات لخطبة الجمعة، حيث أنه اليوم الأبرز والأعظم في أيام الأسبوع عند المُسلمين، ويُعتبَر يوم الجمعة إجازة أسبوعية في كافة الدول العربية والإسلامية، كما وتكون فيه صلاة الجُمعة التي تختلف قليلاً عن صلاة الظهر اليومية، حيث تتكوَّن صلاة الجمعة من ركعتين فرض وليس 4، كما أن هُناك خطبة قبل الصلاة يُلقيها أحد الشيوخ أو الأئمة المُسلمين بالتنسيق مع وزارة الأوقاف داخل الدولة، كما أن ما حكم الانصات لخطبة الجمعة من الأسئلة الشائعة حيث تحدَّث عنها الرسول الكريم، وتناقلها أئمة الإسلام في كُتب التفسير والصحيحان للبُخاري ومسلم.

حكم الكلام أثناء خطبة الجمعة

تُعتبر خطبة يوم الجمعة شيء عظيم عند المسلمين، لما لها من امتيازات وحسنات عند الله عز وجل، ويقوم المسلمون بالذهاب إلى المساجد قبل الأذان منهم من يقوم بأداء بعض الطقوس والعبادات مثل قراءة سورة الكهف، وصلاة تحية المسجد ومن ثم ركعتين سُنَّة والدعاء والتسبيح، حتى يقوم المؤذن بالأذان ويصعد الشيخ إلى المنبر لإلقاء خطبة الجمعة وفي هذه الأثناء لا يجوز الكلام على الإطلاق، حيث لا يجوز أن تقول صِه أو اصمت لمن يثرثر بجانبك، فهذا لغو، ويقول الرسول -صلَّ الله عليه وسلَّم-: “من لغا فلا جمعة له” أي أنه يفقد فضل يوم الجمعة.

حكم الاستماع لخطبة الجمعة

يعتمد منهاج التربية الإسلامية في المملكة العربية السعودية على الأسئلة الفقهية والأحكام الشرعية مثل ما حكم الانصات لخطبة الجمعة التي تعتبر بمثابة الصلاة الأهم عند المُسلمين والتي لها فضل كبير وعظيم عند الله عز وجل، كما أن المناهج العلمية تحدَّثت عن الأمر، حيث أن الأئمة الأربعة “الشافعي، المالكي، الحنبلي، الحنفي” اجتمعوا على حكم واحد وهو:

  • السؤال: ما حكم الانصات لخطبة الجمعة ؟
  • الإجابة: فرض واجب على المُسلم.

حيث أن خطبة الجمعة من أركان صلاة الجمعة ولا يجوز الإخلال بها فهذا يعني إخلال بأحد أركان صلاة الجمعة مما يفقد فضلها.

هل يجوز الكلام مع الإمام أثناء خطبة الجمعة

تعدَّدت المواقف التي تحدَّث بها المسلمون في خطبة الجمعة على مر التاريخ الإسلامي مُنذ نشأته، وبعدما عرفنا ما حكم الانصات لخطبة الجمعة يجوز الكلام في يوم الجمعة وفق أسباب مُحدَّدة، فقد قيل أن أعرابي دخل إلى الرسول في المسجد، وقال له “يا رسول الله هلك المال وجاع العيال فادعُ الله لنا” فرفع رسول الله -صلَّ الله عليه وسلَّم- يديه ودعا له، كما أن الحديث لأجل الحاجة لا ضير فيه، كما دخل أعرابي والرسول يخطب في الناس فقال الرسول: “أصليت يا فلان؟” فقال: “لا” فقال له الرسول: “قُم فاركع”.

ومن لغا فلا جمعة له

اختلف بعض علماء الدين في ما حكم الانصات لخطبة الجمعة وخصوصاً في قول الرسول -صلَّ الله عليه وسَّلم- “من مسَّ الحصا فقد لغا، ومن لغا فلا جمعة له” مما جعل الأراء تتبدَّل على هذا الحديث حيث يقول بعض العلماء أن في هذه الحالة قد أُلغيت صلاته ويجب أن تُعاد كصلاة ظهر، في حين أن الطرف الأخر والغالبية برَّر ذلك بأنه أضاع فضل يوم الجمعة، ولا تُعاد الصلاة فهي جائزة، ومنطقياً نجد أن الرأي الثاني هو الأصح والأكثر قُرباً للحُكم.

بالتالي نكون قد عرفنا ما حكم الانصات لخطبة الجمعة وحكم الحديث مع الإمام في الخطبة وما الجائز والمُحرَّم في ذلك، حتى تستطيع فهم الفقه والتفسير الصحيح لتلك المسألة الدينية.

السابق
لماذا يستخدم الفهرس في المكتبه
التالي
القوة المبذولة لتحريك جسم ما مسافة معينة هي؟