المنهاج السعودي

ما حقيقة التقوى في قوله تعالى اتقوا ربكم

حقيقة التقوى في قوله تعالى اتقوا ربكم

ما حقيقة التقوى في قوله تعالى اتقوا ربكم، أنزل الله عز وجل الدين الإسلامي على سيدنا محمد -صَّل الله عليه وسلَّم- ليكون رحمة للعالمين، حيث كانت الديانة الإسلامية للعالم أجمع على عكس الديانات الأخرى التي نزلت على جماعة مُحدَّدة من الناس، ليأتي بعدها الإسلام ويدعو إلى عبادة الله تعالى وحده لا شريك له.

كما حث الدين الإسلامي على تقوى الله عز وجل ووضع مخافة الله أمام عينيه، ويدرس الطلبة العقيدة الإسلامية في المدارس حيث أن هذه المواد مثل ما حقيقة التقوى في قوله تعالى اتقوا ربكم تُعرّفهم بالدين الإسلامي وتُرشِدهم إلى طريق الصواب والابتعاد عن المعاصي والآثام.

تقوى الله عز وجل

تقوى الله -سبحانه وتعلى- مُرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالوازع الديني والإيماني المتواجد داخلنا، حيث أن المؤمن بالله يخشاه ويعبده بقلب مُطمئن خاشع زاهد مُتعبّد لله وحده لا شريك له، وهذه المُعتقدات يجب أن تكون نابعة من القلب، وتعتمد كُتب التفسير التي تُدرَّس في المناهج السعودية على تبسيط الآيات القرآنية وشرحها للطلبة من أجل ترسيخ المبادئ الدينية والعقيدة الإسلامية في قلوب وعقول الطلبة لا سيما أنهم في سنٍ صغير حيث يجب تربيتهم على المفاهيم الإسلامية الصحيحة حتى لا يكونوا عُرضة للنفوس المريضة التي تحاول جرَّهم إلى طريق الرذيلة والابتعاد عن الله.

حقيقة التقوى في قوله تعالى اتقوا ربكم

يقول تعالى: “اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسٍ واحدة” حيث يدعو الله عز وجل عباده المسلمين لأن يتقوه ويتبعون أوامره حتى لا يُصيبهم عذاب الله في الدنيا والآخرة، ويسعى المؤمنين دوماً لعبادة الله تعالى في كُل الأوقات، كما أنه الملاذ الآمن للمسلمين الذين يتجهون إلى الله من أجل الدعاء له وعبادته في كُل الأوقات حتى يستجيب لهم ويحقق لهم مطالبهم في الدنيا والآخرة.

  • السؤال: ما حقيقة التقوى في قوله تعالى اتقوا ربكم؟
  • الإجابة: أن يجعل العبد بينه وبين عذاب الله وقاية بفعل أوامره واجتناب نواهيه والبُعد عن المعاصي.

بالتالي نكون عرفنا ما حقيقة التقوى في قوله تعالى اتقوا ربكم حتى نفوز برضا الله في الدنيا والآخرة ونتقي عذاب جهنم والعياذ بالله.

السابق
حساب كتبي المجاني
التالي
حكم قاضي على مجرم بالاعدام فعلق على عنقه لوحه مكتوب عليها الافراج عنه مستحيل ينقل الى السجن ويعدم