أبحاث

ما الفرق بين الفترة الأولى و الثانية في تاريخ علوم القرأن ؟

ما الفرق بين الفترة الأولى و الثانية في تاريخ علوم القرأن ؟

ما الفرق بين الفترة الأولى و الثانية في تاريخ علوم القرأن ؟ عندما نزل القرأن الكريم مع الوحي على الرسول صلى الله عليه و سلم بدأت نبوته و أصبح يبتعد عن أهل مكة لأنهم يعبدون الأصنام و كان يخبر السيدة خديجة و القليل من الصحابة عنه خوفاً من  أهل مكة و هم قوم قريش أن يتعاركوا معهم و يقضوا عليهم و تحدث الفتنة و لا ينتشر الإسلام .

نزول القرأن الكريم

نزل القرأن الكريم على الرسول صلى الله عليه و سلم مفرقاً و ليس كاملاً و بداية نزوله كانت في شهر رمضان ليلة القدر مع الوحي جبريل عليه السلام في غار حراء و كان عمر النبي وقتها 40 عاماً حيث كان الرسول جالساً في الغار يتفكر فيمن خلق هذا الكون و رفع السموات بلا عمد و نزل عليه الوحي جبريل عليه السلام و قال له :” إقرأ ” فقال له الرسول صلى الله عليه و سلم :” ما أنا بقارئ ” و كرر جبريل عليه السلام ثلاث مرات و كان رد الرسول في كل مرة ” ما أنا بقارئ ” ثم قال له :” اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) ” و هذه الأيات الكريمة هي أول أيات نزلت في القرأن الكريم و حفظها النبي و ذهب إلى زوجته السيدة خديجة خائفاً و العرق يصب منه و يرتجف و يقول لها  ” زمليني زمليني ” و عندما هدأ أخبر زوجته بما حدث و طمأنته و قالت له :” إهدأ يا بن العم ،إني لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة ” .

ثم انقطع الوحي عنه و ترك ذلك في نفس النبي حزن شديد و واصل النبي في ذهابه إلى الغار طوال شهر رمضان و عندما انتهى شهر رمضان و نزل الرسول من الغار ليذهب إلى مكة حسب عاداته سمع منادياً ينادي عليه فنظر يمينه فلم يرى شيئاً ثم نظر يساراً فلم يرى شيئاً و نظر أمامه و لم يرى شيئاً فنظر للأعلى فرأى الملك الذي جاءه بحراء جالس على كرسي بين السماء و الأرض فذعر النبي من المنظر و ذهب إلى زوجته خديجة و قال لها :” دثروني دثروني ” و هنا نزلت الأيات الكريمة من سورة المدثر ” يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) ” و بعد ذلك بدأت دعوة الرسول للإسلام و أول من أسلم من الرجال هو أبو بكر الصديق و من النساء زوجته خديجة .

ما الفرق بين الفترة الأولى و الثانية في تاريخ علوم القرأن ؟

الفترة الأولى تعتمد على التلقين و الرواية الشفهية عن الصحابة عن النبي صلى الله عليه و سلم و قد روى هؤلاء جميعاً لمن بعدهم شيئاً من علم التفسير و غريب القرأن و أسباب النزول و المكي و المدني و الناسخ و المنسوخ لكن كل ذلك كان يعتمد على الرواية و التلقين .

الفترة الثانية تعتمد على التدوين حيث بدأ التدوين في القرن الثاني الهجري فجمع بعض العلماء ما روي من تفسير القرأن الكريم و علومه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أو الصحابة التابعين .

 

السابق
التي قدمت المساعدة لعادل في الإملاء هي
التالي
في المخبز ٢٤ فطيرة جبن ٦٠ فطيرة زعتر، إذا أراد البائع أن يوزعها على أطباق بحيث