منوعات

ما الذي يبعث على الرجاء والأمل

ما الذي يبعث على الرجاء والأمل، خلق الله  الإنسان على فطرة حب النفس،  يتمنى أن يصبح الأفضل في جميع مجالات حياته، ونرى المنافسة في جميع اتجاهات الحياة، وصفوف العلم، وأماكن العمل، ودوائر حفظ القران في المساجد، وفي المسابقات العلمية وغير العلمية، وحتى عندما يصبح مُقبلاً على الزواج يريد السعادة والصلاح والاستقرار والذرية الصالحة، والرزق الواسع حتى لو لم يبذل أي مجهود تجاه الهدف فهو يريد أن يكون الأفضل في كل المراحل السابقة، ولكن هل يحصل الإنسان على ما يريد بالفعل بما أن الرجاء والأمل بوجه الله تعالى؟ هذا ما سوف نفسره في هذا المقال .

   ما المقصود بالرجاء

  • هو تعلق القلب بحدوث شيء يريده بشدة في المستقبل .
  • وقيل أيضاً أنه حسن الظن بالله، مع التوكل والسعي وبذل المجهود المناسب لحدوث شيء تتعلق به بشدة .

  الفرق بين التمني والرجاء

وهناك فرق كبير بين الرجاء والتمني، حيث أن الاثنين من القلب ولكن التمني يأتي على هيئة أنك تتمنى حدوث شيء لكنك فقط كل ما تفعله أنك تتمنى ويحدث دون أدنى مجهود، لمن الرجاء هو بالتوكل والسعي وبذل المجهور والإلحاح بالدعاء والثقة بالله في أنه سوف يستجيب،  وبفعل الطاعات والعمل الصالح واصلاح ذات البين والتقرب من الله بكافة أشكال النوافل وتجنب المعاصي  .

حيث أنه قال تعالى : {لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ ۗ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ} [النساء:123]، أي ليس الإيمان بالتمنّي فقط، ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل الحسن .

ما المقصود بالأمل

الأمل مرادف الرجاء، يتم استخدامه في الأمور التي يُستبعد حدوثها أو الحصول عليها، وجمعُ كلمة الأمل هي” الآمال” هو مجموعة تتكون من قوّة الدافع لدى الإنسان تجاه أمر ما، وقوّة الإرادة التي يمتلكهما الإنسان من أجل أن يبلُغ أهدافه.

يتكون الأمل من ثلاثة مكونات

  • قوة الإرادة : قوة إرادة حصول الأمر .
  • والطاقة الذهنية : فهي الدافع المُحرِك الداخلي للأهداف التي يطمح الإنسان من أجل الوصول إليها .
  • وخلق المسارات: مدى ذكاء الإنسان وسعيّه في إيجاد تلك المسارات لتعكس الخطط الذهنية وتساعده على تحقيق الشيء .

ما الذي يبعث على الرجاء 

إن الرجاء والأمل من أكثر الأشياء المهمة التي يتم الحصول عليها بفضل الله على المُسلم، بعدما يتقرب المسلم لله بالطاعات، والإلحاح بالدعاء والثقة بقدرة الله تعالى، ويكون ذلك من خلال يقين المُسلم بالله واستجابته وعطاءه، والأمل بما عند الله عز وجل من كرمه، لذا يبعث الطموح والإرادة القوية والإيمان بالله تعالى على الرجاء والامل، وطلب النجاح ومدى الرجاء في تحقيق الهدف؛ فالطالب مثلاَ يذاكر من أجل أن ينجح, والمريض يتناول الدواء أملاً في الشفاء, والجندي مثلاُ يحارب من أجل النصر, وهكذا بالطموح والامل في الغد المشرق ويتحقق الرجاء والامل ونصل الى اهدافنا واحلامنا, فنحن جميعنا نحب الدنيا ونتمنى فيها تحقيق الخير.

السابق
تفاصيل ضريبة التصرفات العقارية
التالي
اذكر ثلاثة من الأسباب المعينة على زيادة الإيمان