المنهاج السعودي

لماذا لم تتحمل الدولة العباسية في عصرها الثاني

لماذا لم تتحمل الدولة العباسية في عصرها الثاني، بعد الدعاية التي انتشرت واستمرت إلى فترة طويلة تضمنت العديد من المُعارضات الكبير في تشكيل الدولة العباسيّة في بدايتها الأولى، بدأت الدعوة فيها بتنظيم سري في بداية الأمر وقادها محمد بن علي العباسي، وسعى من أجل تنظيم الحركة الإسلاميّة وبناء العقائد الدينيّة واستمر هذا الأمر عدّة من السنوات بشكل سري فيها، بعد ذلك تمكنت الدولة العباسيّة من الجهر بالدعوة لها وقد واجهت العديد من التحديات الكبيرة فيها خصوصًا في نشوب بعض من المعارك وأبرزها معركة الزاب، وكان أوّل خليفة عباسي في ذلك الوقت هو أبو العبّاس عبدالله السفاح، وسنوضح لكم الإجابة عن السؤال الذي يُبين لنا لماذا لم تتحمل الدولة العباسية في عصرها الثاني مهمة نشر الإسلام.

لماذا لم تتحمل الدولة العباسية في عصرها الثاني

مرّت الدولة العباسيّة بالعديد من العصور التي ساعدت على تأسيسها ونشر الدعوة والدين الإسلامي في كافة الأقطاب العربيّة بذلك الوقت، واصل العباسيون بالتقدم واتمام الفتوحات الإسلاميّة إلى أن وصلوا البسفور وفتح العديد من الدول الأجنبية والعالميّة، قادت الدولة بعض من الحملات العسكريّة والتي طالت الكثير من الفتوحات على الصعيد العالمي فيها، واستطاعت هذه الحملات من فتح غانا الوثنيّة، وقد استطاعوا العمل على فتح تركستان وتعميم الإسلام فيها وبناء الحضارة الإسلاميّة العريقة والعظيمة التي ساعدت على تحديد الارتباط الأساسي ما بينها وبين الدول الإسلاميّة التي تم افتتاحها سابقًا، لم تستمر الدولة العباسيّة في مُهمة نشر الإسلام وقد واجتها بعد ذلك مجموعة كبيرة من التحديات والصعوبات، وسنوضح لكم لماذا لم تتحمل الدولة العباسية في عصرها الثاني.

لماذا لم تتحمل الدولة العباسية في عصرها الثاني مهمة نشر الإسلام

بعد الكثير من الإنجازات العظيمة التي قدّمتها الدولة العباسيّة وسعت فيه من أجل تحقيق الدعوة الإسلاميّة والفتوحات العظيمة التي قادتها في بلاد الغرب ونشر الإسلام فيها، انهارت الدولة بعد استباحة بغداد وقتل أهلها وانغماس المجتمع العباسي في الترف والبزغ والطاغيّة فيها ولهو المُجتمع العباسي في الفساد والازدهار بالغناء، وباتت الدولة في عدم مقدرتها على حمل مهمة نشر الإسلام والدعوة الإسلاميّة في ذلك الوقت، وأما بالنسبة لإجابة السؤال الذي يُبين لماذا لم تتحمل الدولة العباسية في عصرها الثاني.

  • حلّ السؤال: ضعف الخلافة العباسية في عصرها الثاني تفتت أركانها أدى إلى انفصال الدويلات عنها، وقد عُرِفت بتفشي مظاهر الضعف بين الخلفاء والانشغال بالأمور الدنيوية، وظهور الحركات الانفصالية وانتشار الشعوبيّة، ومن أبرز خلفاء العصر العباسي الثاني: المستعين بالله، المعتز بالله، المعتمد بالله، الطائع لله، المعتضد بالله وغيرهم.

ضعفت الدولة العباسيّة بعد أنّ انغمس المجتمع فيها بالترف والفساد وحُب المظاهر وانتشار الشعوبيّة والحركات الانفصالية، ولم تعد تتحمل مُهمة نشر الإسلام بعد أنّ كانت المهمة الأساسيّة التي تسعى لها الدولة، وقدمنا لكم لماذا لم تتحمل الدولة العباسية في عصرها الثاني.

السابق
اعتمادا على القانون الثالث لنيوتن توجد القوى دائما في أزواج
التالي
المسطح المائي الذي يفصل بين قارتي اسيا وافريقيا