منوعات

لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية

لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية

لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية، لقد كان حاكم مصر محمد علي باشا يريد أن يقوم بجعل في المساجد بمصر المواسير والبزابيز والصنابير وذلك عوضا عن طريقة الوضوء المعروفة التي كانت تتم سابقا في الوعاء ” الطاسة أو الغضارة ” وجاء بذلك من أجل التخفيف على المصلين ولكنه قد لاقى معارضة من العلماء الذين رفضوا هذه الفكرة باعتبارها بدعة ولم تكن سابقا في الإسلام، غير أن علماء الأحناف كان لهم اتساع رؤى وقد أجازوا الوضوء من الحنفية ووجدوا أن فيها تخفيف على المسلمين في أداء فروضهم وعبادتهم.

سبب تسمية صنبور الماء بالحنفية

لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية، لقد بدأت دخول الحنفيات في مصر إلى عام 1884 وقتها قد أقرت سلطات الاحتلال الإنجليزي منشورًا من أجل القيام بتوزيعه تشمل كافة المساجد المصرية، والتي ينص على استبدال أماكن الوضوء الموجودة في المساجد بصنابير متصلة تكون هذه الصنابير على هيئة شبكة مياه الشرب الجديدة النقية، حيث قام بعملها من أجل الاستخدام المياه النقية التي توجد في المساجد والتي تستخدم من أجل الوضوء بدلًا من استخدام الطاسة، فقد جاءت هذه الفكرة من باب التيسير على المصلين، هذا وقد بدأت الحكومة في القيام بتركيب شبكات عمومية موصولة بالمياه الخاصة بالشرب وصنابير مختصة بالصرف الصحي في كافة المدن والتي أشرف عليها المهندسان “برايس باي” والمهندس “ويلكوكس”.

لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية
لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية

تسمية صنبور الماء بالحنفية

لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية، لقد كان الظهور الأول للصنابير في القاهرة وقد تم دخول المياه الجاري إليها التي كانت تضررت طائفة السقايين، وهم من الطوائف الذين كانوا يحملون القرب والسواقي على ظهورهم من أجل القيام بسقاية الناس في بيوتهم والأسواق وقد أصابهم ذعرًا كبيرًا من هذه الحنفيات التي كانت جديدة عليهم، خاصة وانهم رأوا أن دخول تلك الصنابير باعتبارها خطر قد يقطع أرزاقهم وقد كانوا يشكلون أعدادًا غفيرة ومتنوعة باعتبارها نقابة تمثلهم من أجل الاتفاق فيما بينهم على التصدي لهذا الخطر الجسيم الذي يهددهم، هذا وقد توجهوا إلى أئمة المذاهب الأربعة من اجل استصدار فتوى تحرم استخدام الماء الخارج من مواسير المياه في الوضوء.

ما سبب تسمية صنبور الماء بالحنفية

لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية، بعد توجه طائفة السقايين إلى الأئمة الأربعة من أجل تحريم هذه المياه التي تجري في الصنابير، تحقق الأمر فقد رأى أئمة المذاهب سواء من المالكية والشافعية وحتى الحنابلة أن الوضوء عن طريق هذه الصنابير هي بدعة كما أن انتشارها ووجودها في الشوارع قد يساعد على وجود برك ماء وعلى التبذير وعندما تمر عليها العربات التي تقوم بجرها الخيول “تطرطش الطين” على وجوه المؤمنين من الناس، وبعدها فقد أفتى أئمة الحنفية أن الوضوء من مياه الصنابير أمر جائز وأنه مستحب ولذلك سميت بالحنفية نسبة إليهم.

لماذا سمي صنبور الماء بالحنفية، لقد كان علماء الأحناف أكثر تعقلا ولم يكونوا ذات انغلاق، فقد ورأوا جواز الوضوء من الصنابير لأنها ترفع المشقة عن المسلمين، وتساعدهم من أجل الوضوء والصلاة بشكل منتظم دون عناء، ومن هنا قد جاء اسم الصنبور بـ”الحنفية”، وذلك نسبة إلى المذهب الحنفى، الذي شرع وأجاز الصنبور وقد أصبحت كلمة “الحنفية” هي دالة على الصنبور، وهي تعتبر من أكثر مما تشير إلى المذهب الحنفي الذى لولا استنارته لكننا مازلنا نستعمل حتى الوقت الكوز.

السابق
افضل دعاء للزوجة في ليلة القدر مستجاب
التالي
مواعيد الاجازات الرسمية في الامارات 2021

اترك تعليقاً