المنهاج السعودي

كيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التقليل من حدة الغضب

كيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التقليل من حدة الغضب

كيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التقليل من حدة الغضب، ان الله سبحانه وتعالى انزل الاسلام على سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام لهداية الناس وإخراجهم من الظلمات إلى النور ومن طريق الضلال والكفر الي طريق الحق والإيمان، فالاسلام جاء كدين رحمة للعالمين حيث ان من صفات الله سبحانه وتعالى الرحمن الرحيم، فالرحمة لها أثر عظيم تعود على الفرد حيث انها تؤدى الى التآزر والتعاون والمحبة، حيث قال الله عزوجل في كتابه الحكيم(ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رءوف رحيم)، حيث ان هناك العديد من المظاهر التي بينت رحمة الله سبحانه وتعالى في عباد وابرزها انه نجى سيدنا ابراهيم عليه السلام من النار.

حديث الرسول عن الغضب

ان الحديث عن إجابة سؤال كيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التقليل من حدة الغضب، جعلنا نتطرق إلى تعريف الطلاب بحديث رسول الله عن الغضب، حيث يمكن تعريف الحديث النبوي الشريف على أنه كل قول او فعل او تقرير صدر عن النبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام، وجاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال ان نبي الله عليه السلام محمد قال (ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.

كان النَّبيُّ إذا غضب

نبي الله محمد بن عبدالله عليه افضل الصلاة والسلام أفضل الخلق واطهرهم معلم هذه الأمة تعاليم وأصول الدين على أكمل وجه، فكان الرسول عليه السلام إذا غضب يرى رضاه وغضبه في وجه الصفاء بشرته، واحمرت وجنتاه، واذا ما قائم جلس وإذا غضب وهو جالس اضطجع فيذهب، فالرسول محمد إذا غضب لم يجترئ عليه أحد إلا علي بن ابي طالب عليه السلام، كما أنه كان أبعد الناس غضبا وأسرعهم رضا، فالرسول عليه السلام كان يغضب لله سبحانه وتعالى ولا يغضب لنفسه.

حديث الغضب إذا كنت واقف اجلس

تعتبر السنة النبوية الشريفة المصدر الثاني من مصادر التشريع بعد القرآن الكريم، حيث انه كل ما ورد عن نبي الله محمد عليه السلام من قول وفعل وتقرير صفة خلقية أو سيرة سواء كان قبل البعثة أو بعدها، حيث ان الحديث عن إجابة كيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التقليل من حدة الغضب جعلنا لا نتطرق ذكر حديث أبي ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (اذا غضب احدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع).

اجابة سؤال كيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التقليل من حدة الغضب (إذا كان قائما يجلس).

في نهاية الموضوع يعتبر محمد بن عبدالله صل الله عليه وسلم معلم البشرية والأخلاق حيث تعلم منه صحابته رضوان الله عليهم وجميع من حوله وان تعاليمه موجودة فينا حتى أيامنا هذه.

السابق
قد تتكون المخاليط من عناصر ولكن بنسب
التالي
صف شعور النبي محمد صلّ الله علیه وسلم نحو وطنه مكة المكرمة

اترك تعليقاً