كيف زين الشيطان للناس الشرك ؟ - موسوعة نت


كيف زين الشيطان للناس الشرك ؟

بواسطة: - آخر تحديث:
كيف زين الشيطان للناس الشرك ؟


كيف زين الشيطان للناس الشرك ؟، كان يعيش على هذه الأرض قبل ملايين السينين الجن والشياطين، وكان من أعبدهم واكثرهم طاعة لله إبليس، حيث من كثر طاعته وعبادته لله عزوجل فقد رفعه الله عنده وجعله في مكانة الملائكة المقربين، فكان أشجعهم على العبادة واكثرهم طاعة أيضا من الملائكة، فأمر الله عزوجل بخلق أدم من البشر وامر الملائكة اجمعين بالسجود له فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وقال أسجد لبشر خلقته من طين وانا افضل منه، فما كان من الله عزوجل إلا ان غضب عليه لمعصية امره وأنزله إلا الأرض.

تعريف الشرك بالله

الشرك بالله نوعين، وهما: شرك أصغر وشرك اكبر، فأما الشرك الأكبر فهو التوجه إلى غير الله بالعبادة والقربان، فهذا يدخل صاحبه النار من غير رحمة ولا شفقة؛ إلا أن يرجع ويتوب إلى الله من قبل أن يموت، وأما الشرك الأصغر فهو التلفظ بالألفاظ الشركية، مثل: مال دينك، أو مال ربك، فهذه الالفاظ هي ألفاظ شركيه وقد تخرج صاحبها من الدين وهو لا يعلم، فالأولى الالتفات إلى الله بكل قول وفعل وعدم الخروج عن حدود الله لأي سبب كان.

كيف زين الشيطان للناس الشرك ؟

يشرك الناس بالله من غير قصد وبقصد، ولكن الذي بغير قصد فهو لم يقع بالشرك لعدم ادراكه انه اشرك أو ما قام به سيلقيه في الشرك، ولكن الويل كل الويل لمن اشرك بالله على قناعة تامة بان الله له شريك والعياذ بالله، فهؤلاء من يقوما بالشرك بالله لن يدخلوا جنة الله ابدا، وسيطردون من رحمة الله ولن يغفر الله لهم ابدا ويغفر ما دون ذلك، ومن خلال التالي الإجابة على السؤال، وهو:

  • الجواب/

كان الناس على التوحيد من آدم حتى قبل نوح وكان فيهم رجال صالحون (ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر) لما ماتوا زين الشيطان لقومهم أن يصوروا لهم تماثيل لتذكرهم بهم فينشطوا للعبادة ثم مات هذا الجيل وجاءت أجيال جهلاء لا يعرفون سبب تصوير هذه التماثيل فعبدوهم من دون الله.

كيف زين الشيطان للناس الشرك ؟

كيف زين الشيطان للناس الشرك ؟

“إن الشرك لظلم عظيم”، فهذه الآية دليل قوي على ان الإنسان ظلوم لنفسه وإن لم يجد من يمنعه عن ظلم نفسه فقد يجد نفسه قد مات على كفر او شرك والعياذ بالله، وحينها لا يسئل الله سبحانه شيئا لأنه كان يعلم بما هو فيه من شرك وكفر ولكن لم يمتنع واصر على الاستمرار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *