الأسرة

كيف أربي أبنائي تربية سليمة

كيف أربي أبنائي تربية سليمة، التربية هي عبارة عن عملية هيكلة كاملة وصياغة متكاملة للأفراد، فيها يتم إعدادهم وتحضيرهم منذ ابتداء مرحلة، إعدادًا كاملًا من جميع الجوانب الحياتية التي يحتاجها الأفراد، الإيمانية، والجسمية، والعقلية، والأخلاقية، والنفسية، والاجتماعية، وكذلك الجنسية وغيرها من المجالات التي يخوض بها الأفراد، فالتربية ليست حكرًا على الجسد فقط، ولا على تعليم الطفل بعض الآداب والأخلاقيات، بل هي منظومة أوسع وأشمل من ذلك، وإنها لا تقتصر على الأطفال بل أيضاً على كل بداية مرحلة حديثة أو عمل حديث، فكل مرحلة تحتاج أن يتم بنائها على أسس صحيحة لتدوم، وهذا مفهوم التربية العام .

 

قواعد التربية السليمة

البيئة الصالحة: تعمل الأسرة على توفير بيئة مناسبة للطفل، تمتدحه وتقوّمه وتحفّزه وتحترمه، وتذم فعله القبيح حتى لا يتكرر، وتعمل جاهدة في تطوير شخصيته وعقليته وحاجاته جميعها.

الرفق واللين: يميل دائماً الأطفال للمعاملة باللين ويفضلون التعامل مع من يرفق بهم ويعينهم، ويعطيهم الاهتمام ، ويتعامل معهم بحكمة وصبر وهدوء، بعيدًا عن الصراخ والتوبيخ والغضب، لذا يجب دائماُ على المُربين أن يعطوا الأطفال كلّ الاهتمام، وكل موقف وكل شيء حقه، فاللعب بالتأكيد  له وقت، وللتأديب والتوجيه وقت، وللدراسة وقتها، بذلك يكون حبّ واحترام الأطفال لأهلهم دافعًا لطاعتهم.

الرقابة: على الوالدان أن يكونوا يقظين دائماً على تصرفات أولادهم، ويتعرفون على أصدقائهم الذين يقضون معهم وقت طويل خارج المنزل، ويقومون بدعوتهم للمنزل والتعرف عليهم عن قرب، ولكن دون التجسس عليهم ودون اشعار الأطفال بالرقابة وإظهارها بجانب الخوف الذي أساسه الحب.

العقوبة: تُستعمل العقوبة في حال الأخطاء التي لا يمكن التجاوز عنها، لكن في ذات الوقت يجب على المربون استعمالها بحكمة، وحزم وبأسلوب صحيح.

الدعاء: مُستحب جداً بأن يتوجه الوالدان بالدعاء لله تعالى، بأن يصلح أولادهم ويهديهم وينشئهم نشأة صحيحة، وينفعهم بها وينفع المجتمع.

   كيفية التربية السليمة

  • مشاركة الوالدين بعضهم في تربية أبنائهم، هذا له أثر كبير في تكوين شخصية الطفل والتآلف والتفاهم الأسري .
  • القدوة الصالحة: القدوة لأنها من ضرورات التربية السليمة للأبناء، يحتاج لها الإنسان في كل مرحلة يمر بها من مراحل حياته، ويعود ذلك إلى طبيعة الإنسان كائن اجتماعيّ يتفاعل مع مجتمعه ويتأثر به، لذا إن أفضل طريقة لتنشئة وتربية الجيل السوي السليم هي تثبيت المبادئ الصحيحة في نفس الأطفال منذ الصغر عن طريق القدوة الصالحة وحب الغير.
  • العادات: يجب على الوالدان القيام بزرع العادات الحسنة والخصال الفضيلة في نفس الطفل، عن طريق النقاش والتوجيه التدريجي، لأنه من الصعب على الطفل بعد أن يكبر أن يقوم بتغيير تلك العادات التي اكتسبها منذ الطفولة .
  • جهاد النفس: من اهم الخصال التي يجب زرعها في نفس الطفل ليتعلم أن ليس كل شيء يريده يستطيع الحصول عليه في ذات الوقت، ومن الممكن جداً أن يريد الأطفال أشياء ليست صحيحة، ومن أهم الخطوات لتدريب الطفل أن يجاهد نفسه العبادات كالصلاة، والصوم والزكاة ونحوها، لذا على الوالدين تعليم الأبناء على الإخلاص والمجاهدة، وقصد جميع الأعمال لله تعالى.

 

السابق
ماذا يوجد داخل ساق النبات
التالي
من خصائص التكاثر الجنسي