التخطي إلى المحتوى

كم عدد المسلمين في الصين حتى اللحظة 2020، تعتبر الصين هي من الدول العالميّة الشعبية التي تمتاز بالمركز والمكانية العالية الكبيرة ما بين دول العالم، وحيثُ تعد اليوم مركزًا اقتصاديًا مرموقًا ما بين تعداد الدول، وحيثُ تضم عدد كبير من السُكان وكذلك المدن الصناعيّة أبرزها مدينة شنغهاي التي تعتبر المركز الأساسي للتجارة والصناعة العالمية، تمتاز الصين بعدد كبير من السُكان فيها والتي يفوق المليار وفق التقديرات التي أشار إليها مركز الإحصاء فيها.

وبهذا تحتل المرتبة 160 من حيثُ التعداد السُكاني في العالم، يبحث العديد من الأشخاص عن عدد المُسلمين في الصين بعد الأحداث الاخيرة التي تعرض لها الإيغور فيها.

عدد مسلمي الصين

تعتبر الصين من الدول التي دخلها الإسلام عن طريق الفتوحات الاسلاميّة التي قام بها الصحابة رضوان الله عليهم والغزوات والمعارك الكبيرة من أجل نشر الدين والدعوة الإسلاميّة، وصل الإسلام إلى الصين في عام 21 للهجرة، وكان وقتها المبعوث الإسلامي الذي وصل في عهد الخليفة الراشدي عُثمان بن عفان، وحيثُ أرسل وقتها الكثير من البعثات التي تحمل البشرى والدين الإسلامي لهم لكنهم لم يُسلموا قط رغم كُل المُحالات التي قام بها عُثمان بن عفان، وفي نهاية عام 184 للهجرة توجهت آخر بعثه وهذه التي أثمرت أُكلها بنشر الدين الإسلامي في الصين، وقد استطاع عدد منهم من المُحافظة على العادات والتقاليد الدينية حتى وقتنا الحاضر.

كم عدد المسلمين في الصين 2020

هناك العديد من الإحصائيات التي يُمكن القيام بها من أجل التعرف على عدد المُسلمين في الصين والعالم أجمع، ولا شك بأن عدد المُسلمين في العالم أجمع قد وصل حوالي 2 مليار و90 مليون مُسلم، وأما الصين التي تمتاز بعدد سُكان ضخم وبها عدد من المُسلمين الذين يبلغون حوالي 130 مليون مُسلم وهذا ما يُساوي 10% من تعداد الصين، وحيثُ تختلف القوميّات والأعراق الخاصة بهم، ومن أبرزهم هُم:

  • عرق مُسلمي الأويغور.
  • عرق القازاق.
  • عرق مسلمي التتار.
  • عرق مسلمي هوي.
  • عرق مسلمي سالار.
  • عرق مسلمي دونج شيانغ.
  • عرق مسلمي باوآن.

يُذكر أن الصين تعتمد على العديد من المراحل الخاصة بالمسلمين من أجل التعلم لهم وهذا ما يُعزز بناء الثقافات الإسلاميّة والحضارية بشكل كبير، ومن أبرز المراحل التي يمرون بها هي المرحلة الابتدايئّة والمتوسطة والعليا التي تشمل إجمالي العلوم الإسلاميّة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *