اسلاميات

هل يجوز قطع صيام التطوع بدون عذر عند المالكية

هل يجوز قطع صيام التطوع بدون عذر عند المالكية

هل يجوز قطع صيام التطوع بدون عذر عند المالكية، بدأت العشر الأولى من ذي الحجة حيث يتهافت كثير من المسلمين لصيام التطوع فيها لكن قد تواجههم ظروف تلزم الإفطار وإفساد صيام التطوع وهو فعل ليس مستحب دون عذر قوي يسمح بذلك، تقبل الله صيامكم وقيامكم في الأيام الكريمة التي يحبها الله، لكن ما هي الأعذار التي تسم بإفساد صيام النفل من الأيام نوضحها في تفاصيل مقالنا بعنوان هل يجوز قطع صيام التطوع بدون عذر عند المالكية.

قطع صيام النفل بدون عذر عند المالكية

هل يجوز قطع صيام التطوع بدون عذر عند المالكية، وضحت المذاهب الأربعة متفقة على صرف النية الحسنة للبدء بصيام العشر من ذو الحجة التي تنتهي بيوم عرفة، ولكن يقطع المرء صيامه لأسباب متعددة مثل الجماع ويمين الطلاق، فهل هنالك كفارة للإفطار أو قضاء فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعائشة وحفصة اقضوا اليوم الذي تفطروه بواحد مكانه.

هل يجوز قطع صيام التطوع بدون عذر عند المالكية
هل يجوز قطع صيام التطوع بدون عذر عند المالكية

تعريف صيام التطوع وانواعه

الصيام هو الإمساك لغة وتعريفه الإمساك عن المفطرات من مشرب ومأكل أما تعريف صيام التطوع فهو التقرب إلى الله بما ليس فرض من العبادات مثل الصيام، ان فضل صيام التطوع كبير حيث قال عليه السلام من صام يوم في سبيل الله باعد الله وهه عن النار سبعين خريفاً، ولا ننسى باب الريان الذي يدخل منه الصائمين فقط، هنالك عدة انواع من صوم التطوع والنفل مثل:

  • صوم تطوع مسنون ومندوب مثل صوم عاشوراء وتاسوعاء اما المندوب مثل صيام الاثنين والخميس وست شوال.
  • المالكية فيها صوم تطوع سنة ومستحب ونافلة والمستحب هو أيام الأشهر الحرم والعشر الأوائل من ذي الحجة.
  • الشافعية والحنبلي التطوع والسنة نفس الشيء.

حكم إفساد صوم التطوع بدون عذر

إفساد صوم التطوع بعد صرف نية البدء فيه، اجتمعت المذاهب على الحرمة والكره فقد قال أئمة المذهب الحنفي والمالكية من المحرم افساد صيام التطوع النفل دون عذر، أما المذهبين الشافعي والحنبلي من المكروه افساد صيام النوافل دون عذر يسمح بذلك ويجب إتمام أيام الصيام وين سئل عن الأعذار التي تبيح الإفطار منها:

  • الحلف بالطلاق ان لم يفطر الصائم.
  • أن يأمره أهل بالإفطار.
  • مساعدة الصيف في الأكل.

حكم الشرع في صيام التطوع قبل قضاء رمضان

رغم اختلاف علماء الدين في الحكم الشرعي لصيام النوافل أو التطوع قبل قضاء رمضان وبين المذاهب الثلاثة من الحنفية والمالكية والحنابلة كان الحكم كالاتي:

  • المذهب الحنفي أجاز التطوع في الصيام قبل القضاء.
  • مذهب المالكي والشافعي يجوز صيام التطوع قبل القضاء مع انه مكروه لما فيه من تأخير المفروض.
  • المذهب الحنبلي يحرم التطوع قبل قضاء رمضان وذلك من وجهة انهاء المفروض واجباً قبل التطوع.

في ختام مقالنا المذاهب مهما اختلف فيها الفقهاء في الحنبلية والشافعية والمالكية تبقى مجتمعة على وجوب إتمام العمل الصالح لنيل الثواب ورضا الله وعدم ارتكاب المعصية علنا الله وإياكم من المقبولين وتفاصيل مقالنا بعنوان هل يجوز قطع صيام التطوع بدون عذر عند المالكية.

السابق
سناب شات منبر الهلال الرسمي
التالي
ما هي ديانة عامر منيب

اترك تعليقاً