منوعات

قصة ريما معنفة الطائف

قصة ريما معنفة الطائف، تعنيف الأطفال من العادات السيئة التي يُمكن أن تلحق بالشخص الذي يقوم بها خصوصًا أنها تؤثر بشكل كبير على الحالة النفسيّة التي يمر بها الطفل بشكل عام، أيضًا تتنوع هذه في تحديد بعض من الجرائم الكبير والقصص التي يتعرض لها الأطفال في الوطن العربي وخصوصًا المملكة العربيّة السعوديّة التي تسعى من أجل الحد من هذه التصرفات بشكل عام، تداول عدد من رواد التواصل أمس سلسلة كبيرة من التغريدات التي عبّرت عن تضامنهم الكامل مع الفتاة التي تعرضت للتعنيف الأسري بشكل مُتواصل، وهذا ما استدعى عمليّة البحث عن تفاصيل أحداث هذه القصة بشكل عام ومن هي ريماز معنفة الطائف، وكذلك مما هي قصة ريما معنفة الطائف.

ريما معنفة الطايف

تُعد هذه من الفتيات السعوديّات التي تعرضت للعنف الأسري الشديد من ذويها وكذلك أبشع الجرائم والتصرفات في حقها خصوصًا أنها عبّرت عن الحالة النفسيّة السيئة لها عبر التواصل الاجتماعي، وهذا تداوله عدد كبير من النُشطاء أمس، وحيثُ تبلغ ريما من العُمر 19 عامًا، وأوضح بعض من رواد التواصل على أنها تتعرض للعنف الأسري الشديد وكذلك تُعاني من آثار التفكك والضرب المُبرح لها من بعض أفراد العائلة بشكل عام.

قصة ريما معنفة الطائف

تُعد هذه من القصص الخطيرة التي يُستوجب الوقوف عند التفاصيل التي عبّرت عنها خصوصًا أنها تحمل بعض من الآثار السلبيّة بشكل عام فيها والتي تساعد على انهيار الاسرة وتفككها والبعد عن الاهل فيها، ريما الشابة السعوديّة التي لم تتجاوز العشرينات كانت تشكو لأحد صديقاتها المرحلة التي تمر بها والأذى الكبير الذي لحق بها من بعض أفراد أسرتها، وهذا ما استدعى من صديقتها الوقوف عند مسؤولياتها وتداول قصتها عبر التواصل الاجتماعي وهذا ما لاقى التضامن الكبير والمُتواصل من أجل الحد بهذه التصرفات ومنع تكرارها وتجاوزها بشكل عام في المملكة.

تفاصيل هاشتاق ريما معنفة الطايف

دشن عدد كبير من رواد التواصل الاجتماعي أمس هاشتاق يحمل وسم ريماز الفتاة التي تعرضت لبعض من حالات العنف الشديدة والتي أثرت على حياتها الفسيّة والمرحلة العمريّة المُهمة بالنسبة لها خصوصًا أنها حملت في طياتها الكثير من التجاوزات من قبل ذويها، ضجت صفحات التواصل بشكل كبير والانتقاد المُتواصل لأهلها من أجل التوقف عن العنف والضرب الجسدي والإرهاق الذي تتعرض له الفتاة في حياتها.

أسباب تعذيب ريماز معنفة الطايف

وفق ما نقلت صديقتها المُقربة والتي كانت من أوائل من دش عبارات الانتقاد لذويها وكشف للنشطاء على ان ريما تتعرض للعنف الأسري الشديد، وحيثُ بينت على أن سبب هذا العنف الذي تعرضت له بحسب ادعاءات أحد اشقائها أنها في علاقة مع أحد الشباب السعودي، عملت صديقتها على تحديد بعض من المفاهيم لذويها وأنها ليست على أيّ من العلاقات والادعاءات التي يتوجهون بها، ولكن استمرار العنف بقى مُستمرًا عليها، وهذ ما ساهم في التعبير به عدد كبير من النُشطاء من أجل المُطالبة بإنقاذها من أهلها.

تسعى المملكة العربيّة السعوديّة من اجل العمل بشكل مُتواصل على حفظ النسيج الأسري والعلاقات الإجتماعيّة بشكل كبير ومنع التفكك الأسري القائم فيها، وقدمنا لكم قصة ريما معنفة الطائف.

السابق
من هي ريما بنت سلطان بن عبدالعزيز
التالي
الفنانة توحة السعودية السيرة الذاتية