رمضان

فضل الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان

فضل الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان

فضل الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان، أقسم الله في كتابه الكريم بالليالي العشر لعظم فضل هذه الليالي وعظم اجرها وفضلها والخير الوفير الذي يعود على المسلم الذي يستغل هذه الليالي خير استغلال فقد كان رسول الله أشد حرصاً على العبادات والدعاء والذكر في هذه الليالي عن غيرها من أيام العام ومع اقتراب هذه الأيام المباركة يتساءل الكثيرون عن فضلها وأجر الاعتكاف بها وفي مقالنا التالي سنذكر لكم فضل الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان.

العشر الاواخر من رمضان

وصف الله سبحانه وتعالى العشر الاواخر من شهر رمضان بأفضل أيام في الشهر الكريم وهي الأيام التي تبدأ من يوم21 رمضان وتنتهي في يوم 30 ازا كان رمضان كاملا أو تنتهي في يوم 29 لذا لم يتم رمضان شهراً كاملا وفي هذه الأيام المباركة تكون ليلة القدر التي وصفها الله بخير من ألف شهر ويبدأ المسلمون برصد ليلة القدر طوال الأيام العشر وخاصة أخر 5 أيام ففي هذه الليلة تفتح أبواب السماء ويستجاب الدعاء ويكرم الله السماء الدنيا بنزول الملائكة فيها وتغفر الذنوب مهما عظمت ويستجيب الله دعاء عباده المصلين القائمين.

فضل الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان
فضل الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان

أهمية العشر الاواخر من رمضان

كما ورد في سنة النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان يحرص على استغلال العشر الاواخر خير استغلال فكان يضاعف فيها العبادة وكان يوقظ اهله للصلاة في هذه الليالي حرصاً منه على أن لا يفوتهم اجر هذه الليالي العظيم وقد نهى أن يقوم المسلم للصلاة وحده ويترك أهله فله أجرهم ان ايقظهم للصلاة والعبادة ويضاعف الله أجره وكان ذكر عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت انها لم ترى رسول الله يحي ليالي ويختم القران ويصوم طوال أيا شهر غير شهر رمضان وهذا يدل على أهمية هذا الشهر وفضله العظيم.

الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان

ذكر في الصحيحين عن السيدة عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان حرصاً على الاعتكاف طوال العشر الأواخر في كل عام حتى توفاه الله كي يقتدي به المسلمون ويستشعروا فضل هذه الليالي المباركة، كما ذكر عن رسول الله أنه كان يحتجز حصيرة يختلي بها عن الناس ويقضي معظم وقته بالعبادة والذكر والصلاة ولا يختلط بالناس او ينشغل بهم الا اذا اضطر الأمر كما روي عن البخاري أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد اعتكف في العام الذي توفي فيه 20 يوم من الشهر الفضيل.

فضل الاعتكاف في العشر الاواخر

وردت الكثير من الاحاديث التي تذكر فضل الاعتكاف ولكن قيل عن معظمها بانها ضعيفة أو موضوع ولمننا نستطيع أن نستشعر فضل الاعتكاف بقلوبنا دون وجود نص صريح يصفه، ففي الاعتكاف صفاء للقاب ونقاء للروح، كما أنه يقوي الانسان ويعلم كيف تحكم بفضوله للصحبة والاجتماع بالناس ورغبته بالنوم والتكاسل والكثير من الأمور الأخرى التي تشغل الانسان عن العبادة والقرب من الله، وذلك غير الأجر العظيم والمغفرة واستجابة الدعاء والكثير من الخير الذي لا ستطيع العقل البشري ان يتخيله

كيف كان اعتكاف رسول الله في العشر الاواخر من رمضان

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا أراد أن يعتكف بقوم بوضع فراشه في مقابل أسطوانة التوبة وكان يبني له خباء وهو مشابه للخيمة الصغيرة ويمكث فيها طوال العشر الاواخر لقراءة القران والذكر والتعبد ولا يخرج منها الا للصلاة عندما كان يصلي جماعة مع المسلمين كما أنه كان لا يخرج من المسجد الا لحاجة الانسان وكما ذكر عن السيدة عائشة فرسول الله لم يكن يرجع للبيت في العشر الاواخر الا للضرورة ويعود سريعا للمسجد الكمال الاعتكاف.

وبهذا نكون قد وصلنا لختام المقال نوجز اهم النقاط التي تحدثنا عنها وهي العشر الاواخر من رمضان و أهمية العشر الاواخر من رمضان والاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان وفضل الاعتكاف في العشر الاواخر وكيف كان اعتكاف رسول الله في العشر الاواخر من رمضان.

السابق
من هو الممثل راشد الشمراني السيرة الذاتية
التالي
من هي زوجة بهاء الحريري

اترك تعليقاً