المنهاج السعودي

طلب من الخليفة عمر بن الخطاب أن يأذن له بغزو بلاد الروم بحرا

طلب من الخليفة عمر بن الخطاب أن يأذن له بغزو بلاد الروم بحرا

طَلَبٌ مِنَ الْخَلِيفَةِ عَمَّرَ بْن الْخِطَابِ أَنْ يَأْذَنَ لَهُ بِغَزْوِ بِلَادِ الرُّومِ بَحْرًا، التَّارِيخَ الْإِسْلَامِيَّ مُهِمٌّ بِحَيَاةِ الْإِنْسَانِ فَهُوَ تَارِيخُ حِفْظِهِ النَّاسَ وَتَعَلُّمَهُ مِنْهُ كَيْفَ كَانَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ وَالتَّنْظِيمِ الْمَوْجُودِ بَيْنَ جَيْشِ الْمُسْلِمِينَ، وَكَانَ الْمُسْلِمُونَ قَدْ عَرَّفُوا بِجَيْشِهِمِ الْقُوِّيِّ وَالْمُنَظَّمِ الَّتِي تَعْلُو فِيهِ الْقَرَارَاتِ بِالتَّسَلْسُلِ حَتَّى تَصِلُ لِلْجِهَةِ الْأعْلَى مَكَانَةً، وَمِنِ الْأسْئِلَةِ الَّتِي تَخُصُّ التَّارِيخُ الْإِسْلَامِيُّ حَدَثَ كَبِيرُ حَصَلِ أَثْنَاءِ غَزْوَاتِ الْإِسْلَامِ الْبَحْرِيَّةِ وَمِنْهَا عَنْدَمًا كَانَ عُمَرُ بْن الْخِطَابِ رَضِّيَّ اللهُ عَنْهُ بِالْخِلَاَفَةِ الْإِسْلَامِيَّةِ طَلَبَ جَاءَ مِنْ صَحَابِيِّ جَلِيلِ يَطْلَبُ مِنْهُ السَّمَاحَ بِغَزْوِ بِلَادِ الرُّومِ بَحْرًا وَهَذَا مَا يُوصِلُنَا إِلَى مَوْضُوعِنَا طَلَبٌ مِنَ الْخَلِيفَةِ عَمَّرَ بْن الْخِطَابِ أَنْ يَأْذَنَ لَهُ بِغَزْوِ بِلَادِ الرُّومِ بَحْرًا.

طلب من الخليفة عمر بن الخطاب بغزو بلاد الروم بحرا

كان المسلمين بالغزو البحري لا يملكون الخبرة والعتاد الذي يمكنه من السيطرة على الجيوش الأخرى، وكان الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد نهى عن ركوب البحر بسبب إدراكه بأن ضعف العتاد والخبرة عند المسلمين قد تكون سبباً بانهيار الجيش، وقد كان دولتين بحريتين لم يكن المسلمين قادرين على التفوق عليهم وهم الرومية البيزنطية والفارسية، وهذا ما اعتقد الفاروق عندما أدرك بأن مواجهتهم بحرياً كان خطر كبير على جيش المسلمين وما كان عليه إلا تحصين السواحل بالقلاع والأبراج للدفاع ضد الهجمات.

طلب من الخليفة عمر بن الخطاب أن يأذن له بغزو الروم

معاوية بن أبي سفيان صحابي جليل وسادس الخلفاء الراشدين ويعتبر مؤسس الدولة الأموية ولد بمنطقة مكة بفترة خلافة عمر بن الخطاب جعله ولي على منطقة الأردن، وقد أسلم مع عائلته يوم فتح مكة هو وابيه وامه وأخيه، وقد توفي بعمر ثمانية وسبعون سنة في دمشق وكان معاوية بن سفيان رضي الله عنه محباً للجهاد وقد شهد أغلب غزوات المسلمين والفتوحات الإسلامية ومن الطلبات التي طلبها معاوية بن أبي سفيان هو أن يغزو بلاد الروم بحراً.

إجابة السؤال:

  • معاوية بن أبي سفيان.

يشار بأن معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه هو من طلب من الخليفة عمر بن الخطاب أن يأذن له بغزو بلاد الروم بحرا عندما كان الفاروق رافضاً للغزو بسبب قوة وخبرة الروم بالقتال بحراً وقوة العتاد.

السابق
مدام كوكو فروع الرياض
التالي
من هي اليمامة زوجة أحمد الجابر