الحمل والولادة

طرق علاج الزكام عند الأطفال الرضع

طرق علاج الزكام عند الأطفال الرضع، قد يتعرض الاطفال حديثي الولادة في أي وقت للإصابة بالكثير من الامراض بسبب ضعف المناعة لديهم وعدم قدرتهم علي مقاومة المرض، فهناك بعض الأمراض التي يتعرض لها الطفل حديثي الولادة بشكل متكرر منها ( الزكام ) او سيلان الانف الذي يصيب الاطفال عادة في أي عمر او أي وقت بالسنة وخصوصاً نتيجة التغيرات في الجو بين الصيف والشتاء. فكل ما كان طفلك صغيراً  قد تزيد فرصته الاصابة بالبرد. فسنتعرف من خلال مقالتنا ما هو علاج الزكام للأطفال الرضع.

ما هو الزكام؟

هو مرض فيروسي معدي يصيب الجهاز التنفسي العلوي للأطفال، ويعرف ايضاً بالتهاب الأنفي الحاد أو الزكام الحاد، حيث يعد الزكام من أكثر الأمراض المعدية ، والانتشار السريع للعدوى بين البشر، حيث ناتج هذا المرض عن فيروسات تصيب الأنف أو الحلق، وايضاً يوجد اكثر من 200 فيروس يسبب نزلات البرد او الزكام لدى الاطفال وكبار السن.

حيث بعض الاجسام وخصوصاً الرضع لا يمكنها مقاومة الفيروس فيتعرض بشكل أسرع للرشح من كبار السن بسبب ضعف الجهاز المناعي لديه لتغلب على هذه الفيروسات والتصدي له.

حيث يعاني الاطفال الرضع من سيلان شديد من الأنف بشكل أكبر مقارنة بغيرهم من الكبار، وصعوبة بالتنفس، الا انه غير مؤذ، وانما يزيد من مناعة الرضيع الذي يجعله أقل عرضة للإصابة بالعدوى مستقبلاً بسبب انتاج الجسم المضادات الحيوية لمقاومة الفيروسات.

أعراض الزكام عن الرضع

يتعرض الأطفال الرضع لأعراض تدل على إصابتهم بنزلات البرد او ما يعرف بالزكام حيث اغلب الأعراض تكون متشابهة بين الرضع وكبار السن.

ولكن سنتعرف الان عن أعراض الزكام الشائعة التي تصيب الاطفال الرضع:

  • سيلان الانف ويعتبر اول دليل على أن طفلك مصاب بالزكام حيث يكون المخاط سائل ابيض لزج سميك وممكن ان يتحول هذا المخاط الى سائل لونه أخضر ويكون أكثر سماكة علي مدار عدة ايام تصل لأسبوع عادة. وهذا أمر طبيعي لا قلق منه
  • القشعريرة التي تصيب جسم الطفل الرضيع ببعض الاطراف
  • السخونة الشديدة التي تصيب راس الطفل وممكن ان يكون هذا الأمر مقلق وخوصاً اذا ارتفعت درجة حرارة جسم الطفل أكثر من 38.5 درجة مئوية.
  • السعال الشديد وخصوصاً وهو نائم بالليل
  • العطس
  • انخفاض الشهية وعدم الرغبة بالرضاعة من صدر الأم
  • صعوبة شديدة بالرضاعة
  • عدم قدرة الطفل الرضيع على النوم بهدوء وراحة
  • الإسهال
  • الالتهاب الرئوي الذي يكون الزكام وصل لمرحلة شديدة

أسباب نزلات البرد عن الأطفال الرضع

تختلف اسباب الإصابة بنزلات البرد من طفل لأخر، باختلاف الفيروس الذي يصيب الجهاز التنفسي وأيضاً تختلف عدد المرات التي يصاب بها الطفل الرضيع بفيروس الزكام من طفل لأخر.

وهذا يعود لنوع الفيروس الذى تصيب الجهاز التنفسي العلوي، وعلى الرغم من أن معظم البالغين يصابون بالزكام من وقت لأخر بسبب الزيادة بالعمر، حيث كل ما الانسان ازداد بعمره قلة المناعة لديه فتزيد فرصة اصابته بالزكام، اما الأطفال يمكن أن يصابوا ب 8 ل 10 نزلات من البرد أو أكثر سنوياً.

حيث ان الاسباب نزلات البرد للأطفال هي:

  1. الفيروسات

اكثر حالات الزكام بسبب فيروسات الانفلونزا المحمولة في الهواء بصورة غير مرئية، أو عند أدوات نلمسها، حيث يمكن أن تدخل هذه الفيروسات الي بطانة الأنف والحلق وتستقر فيه، مما يؤدي الي حدوث تفاعل مع نظام المناعة الذي يسبب التهاب الحلق، والصداع، وصعوبة بالتنفس من خلال الأنف ، فقدان الشهية لدي الأطفال.

  1. الهواء الجاف

عندما يتغير الفصول يحدث اضطراب بخلايا الجسم للطفل نتيجة تغير حرارة الجسم وخصوصا عندما يكون الجو محمل بالهواء الجاف، التي تقلل من مناعة الجسم لمقاومة الفيروسات التي تسبب نزلات البرد، التي يمكن أن تؤدي ايضاً الي التهاب القصبة الهوائية أو الالتهاب الرئوي.

  1. قلة تناول الاطعمة او المشروبات الغنية بالفيتامينات الازمة لتقوية جسم الرضيع وخوصا فيتامين C.
  2. عدم تناول الطفل لحليب الأم.

مكونات حليب الأم من طرق علاج الزكام للأطفال

حيث ان حليب الام يحتوي على:

  • البروتينات : التي تساعد الطفل في سرعة وسهولة عملية الهضم وأيضا العديد من البروتينات الاخرى مثل:

لاكتوفيرين : الذي يمنع من نمو البكتيريا التي تعتمد علي الحديد المتواجد في الجهاز الهضمي.

ليزوزيم : هو انزيم يحمي الطفل من الإي كولاي والسالمونيلا، الي يعزز من صحة البكتيريا الصديقة للأمعاء.

عامل بيفيدوس : تعزز من نمو البكتيريا التي تحمي الطفل ن البكتيريا الضارة من خلال تشكيل بيئة حمضية.

  • الدهون : الذي يوفر أكثر من نصف السعرات الحرارية لطفلك خلال الرضاعة حيث أن الدهون تد السبب الرئيسي لزيادة وزن طفلك وتقوية مناعته وتقليل فرصة تعرضه للزكام.
  • الفيتامينات : من الجدير أن كمية وأنواع الفيتامينات الموجودة في حليب الأم تعتمد بشكل أساسي علي انواع التي تتناولها الام خلال حملها بالإضافة الي تناول المكملات الفيتامينات خلال لحمل.
  • الكربوهيدرات : يعتبر اللاكتوز من أهم الكربوهيدرات الموجودة بحليب الأم، الذي يساعد في خفض عدد البكتيريا الضارة الموجودة بالمعدة، كما يعمل علي تحسين امتصاص الكالسيوم والفسفور والمغنيسيوم.
  • الماء : يشكل حوال 50% من مكونات الحليب الذي يساعد في ترطيب الجسم، والحفاظ علي درجة حرارته، لذا ينح الأم المرضعة بتناول الكثير من الماء الذي يساعد الطفل في توازن درجة حراته وعدم تعرضه للزكام.
  • الأجسام المضادة : يعتبر حليب الأم اللقاح الأول الذي يحصل عليه الطفل، لأنه يحتوي علي مجموعة متنوعة من الأجسام المضادة التي تهاجم الفيروسات للإصابة بفيروس الزكام ومنع مسببات الأمراض من دخول جسم الرضيع والوصل الي مجرى الدم، الذي يعمل على حماية الطفل من الفيروسات والبكتيريا الضارة.
  • الأنزيمات : هناك مجموعة من الأنزيمات التي توجد بحليب الأم، بعضها يساعد في عملية الهضم والبع الأخر في حماية الطفل من الإصابة بالأمراض ومنها الزكام.
  • المعادن : التي تحتوي علي معادن عديدة ومهمة في نمو وتطور جسم الطفل الريع وزيادة مناعته ومن اهمها :
  1. الحديد
  2. الزنك
  3. الكالسيوم
  4. الصوديوم
  5. الكلوريد،
  6. المغنيسيوم
  7. السيلينيوم.

هناك العديد من الطرق العلاجية التي تساعد في علاج الزكام للأطفال الرضع، حيث بمقالتنا هذه سنتعرف علي أهم الطرق التي تساعد الأم في علاج طفلها الرضيع من النزلات البرد عن طريق العناية المنزلية، وتامين الراحة والرعاية الشديدة للطفل، توفير جو مناسب ومعتدل، لتساعد على التخفيف من أعراض الزكام لدى الأطفال الرضع ومنها:

الطرق العلاجية المنزلية

  1. السوائل

يعتبر تقديم السوائل للطفل أمراً هاماً لتخفيف سماكة المخاط، مما يساعد على تخفيف سيلان الأنف لديه، ويحمي الطفل من جفاف الجسم، ومن أهم السوائل التي يجب ان يتناولها الطفل هي حليب الرضاعة الطبيعية الخالصة لغاية الشهر السادس، ومن بعد الشهر السادس الماء، وتدخيل الأكل تدريجياً مع استمرار الرضاعة الطبيعية، بالإضافة لطحن بعض الفواكه والخضروات.

  1. المحلول الملحي

يعتبر من أهم الطرق لعلاج الزكام للأطفال لعمر الثلاث اشهر وينصح باستخدام قطرات المحلول الملحي قبل 15 دقيقة من الرضاعة، اذ يعمل المحلول الملحي على تخفيف سماكة المخاط، حيث يتم وضع عدة قطرات في فتحات أنف الطفل لفتح مجرى التنفس لديه لتجنب الاختناق أثناء الرضاعة، مما يسهل من عملية التنفس للطفل الرضيع.

  1. التبخيرة

من المهم تعرض الطفل لبخار الماء مفيد جداً في تخفيف سمك المخاط، لذا ينصح بوضعه في حمام ملئ ببخار الماء الساخن المتصاعد لدة 10-15 دقيقة ليسهل عملية التنفس للطفل ُناء الرضاعة.

  1. رفع رأس الطفل أثناء النوم

يساعد رفع رأس الطفل أثناء نومه علي التنفس بشكل أفضل، حيث يمكن وضع منشفة قطنية مطوية تحت رأس الطفل، ويجب تجنب استخدام الوسائد المرتفعة لارتفاع خطر الاختناق وموت الطفل بشكل مفاجئ.

  1. الاستحمام بالماء الدافئ

يساهم الماء الدافئ في تخفيف أعراض الزكام وخفض درجة حرارة الأطفال الرضع.

  1. الراحة

يوصى الأطباء الأم بتوفير الراحة الكافية عند إصابته بالزكام، لأن النوم الكافي وأخذ قسط من الراحة الوفير يساعد على الشفاء من الزكام، وتجنب الأماكن المزدحمة والتي تعج بها الضجيج، واخذ التدابر الاتية لنوم الرضيع بشكل مريح:

  • نوم الطفل علي سطح مستو ناعم، وتجنب إمالة الراس لتخفيف الاحتقان
  • تجنب نوم الرضيع في مقاعد السيارات او اماكن متأرجحة لأنها غير أمنة وخطرة لطفل
  • عدم استخدام الوسائد العالية لرفع راس الرضيع
  • عدم وضع أي شيء تحت ساقي الرضيع لرفع مستواه
  • عدم وضع شيء في فم الرضيع ثناء النوم وخوصاً الحلمة الاصطناعية المهدئة وتعرف (اللاهية)

طرق العلاجات الدوائية           

في الحقيقة لا يمكن علاج الزكام باستخدام الادوية بشكل كامل، كما توصي الصحة العالمية للطفل بتجنب أدوية السعال والزكام دون وصفة علاجية من دكتور مختص بالأطفال خصوصاً الأطفال دون العامين، حيث تسبب الأدوية الاثار الجانبية الخطيرة للأطفال.

من الجدير انه يمكن استعمال الأدوية المسكنة للألم لتخفيف شعور الطفل بعدم الراحة والمساعدة في خفض الحرارة، مثل دواء الباراسيتامول للأطفال بعد الثلاث أشهر الاولى.

وأيضاً دواء الاْيبوبروفين الذي يعطي للأطفال فوق عمر 6 أشهر، وتجنب استخدام دواء الأسبرين للأطفال ويعطي فوق ال 18 سنة.

علاج الزكام عند الرضيع بعمر الثلاث أشهر الاولى

  • الاهتمام بنوم الطفل وتوفير له كل السب للحصول علي الراحة والنوم العميق
  • استخدام المحلول الملحي والشفاط لشفط المخاط من أنف الطفل لسهولة التنفس خلال النوم
  • عمل حمام دافئ للطفل الرضيع ليريح عضلاته ويفتح مجرى التنفس لديه ويهدئ من الألم
  • الاهتمام بالرضاعة الطبيعية لفترة كافية من نصف ساعة الا ساعة حتي اشباع الطفل واخد جميع مكونات الحليب المفيدة لجسم الطفل التي تحفز جسمه على مقاومة الزكام
  • عدم بقاء الطفل مستلقياً علي ظهره لمدة طويلة حتي لا تقفل مجرى التنفس، ولأن الحركة مفيدة للطفل لتخلص من الزكام

علاج زكام الرضيع بالأعشاب

من الجدير أنه لا يفضل ان يتم علاج الزكام بالأعشاب  للأطفال الرضع من الولادة الي الستة شهور لأنها مضره علي صحة الطفل، حيث يمكن ان يتم العلاج بالأعشاب بعد الستة شهور ببعض أنواع الأعشاب التي لا توثر سلباً علي صحة الطفل ومنها:

  • اليانسون

يعتبر من افضل الأعشاب المعالجة للزكام بعد الشهر السادس للطفل الرضيع، فهو يفتح مجرى التنفس الداخلية ويعالج احتقان الحلق.

طريقة تحضيره :

إضافة معلقة كبيرة من اليانسون ويصب عليه الماء المغلي وتغطيتها، وتركها حتي تصبح دافئة ويتم تصفيتها ووضعها في الببرونة للرضيع.

  • البابونج

يعد من الاعشاب المهدئة، التي تعمل على استرخاء الطفل وتقوية مناعة الطفل.

  • زيت الخردل والثوم

نقوم بتدفئة معلقة كبيرة من زيت الخردل، ووضع 3 فصوص ثومة مهروسة، ثم قومي بتدليك جسم وصدر وحلق وظهر طفلك بهذه الخلطة، لأنه تساعده علي مقاومة الزكام.

علاج الزكام عند الرضيع بزيت الزيتون

  • نقوم بخلط 4 معالق صغيرة من زيت الزيتون مع 3 قطرات من زيت النعنع
  • نقوم عمل مساج لصدر الطفل من خلطة الزيوت
  • نتركه لمدة عشرين دقيقة مع تدفئة الطفل جيداً حتى العرق
  • نقوم بتحميم الطفل بعدها بالماء الفاتر
  • ثم استرخاء الطفل بجو هادئ ومريح لنوم العميق.

وبنهاية مقالنا يمكننا القول بان طرق علاج الزكام المنزلية أفضل بكثير من العلاج بالأدوية لما فيها مؤثرات جانبية ربما تضطر الطفل وصحته.

حيث ان كلما زاد اهتمامك بطفلك اكثر والحفاظ عليه ببيئة مريحة ودافئة لطفلك تزيد من مناعة الطفل ومقاومة جسمه للأمراض والفيروسات والبكتيريا الضارة، وبالنهاية يمكننا القول كلما زادت الرضاعة الطبيعية لطفلك بفترة كافية للشبع، كلما قلت تعرضه للإصابة بالزكام، وأيضا اهتمام الأم بصحتها توثر علي طفلها الرضيع وصحته أيضا، لأنه يستفيد من كل المأكولات التي تتناولها الام خلال فترة الرضاعة.

وبالختام سلامة الطفل من سلامة الأم.

السابق
دليل الجوال السعودي أون لاين
التالي
كيف يتم حساب الحمل طريقة حساب الحمل بالايام