اسلاميات

صرف نوع من انواع العبادة لغير الله

صرف نوع من انواع العبادة لغير الله، العبادة من أوائل الأعمال التي يقوم بها الإنسان المسلم لله تعالى فهي عمل يقوم بها طلباً في الحصول على الراحة والسعادة في الحياة الدنيا والآخرة فحاجة الإنسان متجددة ويجب على كل فرد أن يدعو لله تعالى بطلب الرحمة والمغفرة على كل شيء، لأن الله عز وجل هو رب هذا الكون ولا يوجد له في الأرض ولا في السماء أن يحصل على جزء من العبادة لأن العبادة موجهة لله تعالى، يجب على الإنسان أن يؤمن بالله تعالى بأنه من الأعمال الواجبة على الإنسان القيام بها للفضل الكبير الذي يحصل عليه الإنسان عند التقرب من الله بعمل أو عبادة دعونا نقدم لكم موضوعنا عن صرف نوع من انواع العبادة لغير الله.

من صرف شيئاً من العبادة لغير الله

العبادة هي العمل الصالح الذي يقوم بها العبد لوجه الله تعالى من أجل الحصول على الجزاء والثواب في الحياة الدنيا والآخرة ويطلق عليه في اللغة الخضوع والتذلل، كما أنها في الشرع أطلق عليه أن يقوم الفرد بالأعمال الدينية التي تمكنه من القيام بما يرضي الله تعالى عنه سواء في القول أو العمل، تساعد عبادة الله عز وجل في أن تعطي للإنسان فرصة من أجل الحصول على الراحة في الحياة ويخطو خطوة نحو الحصول على باب أمل لدخول باب الرحمة والراحة في الحياة الآخرة.

من صرف شيئاً من أنواع العبادة لغير الله فقد

لا يمكن للإنسان أن يصرف لغير الله تعالى فهذا يعتبر من أكبر الكبائر التي يرتكبها الإنسان في الحياة، لأن الله عز وجل لا يوجد من يشارك في العرش والملك الطاعة والعبادة له وحده ولا يمكن أن يقاسمه أحد في العبادة وأن كل عمل وقول يجب أن يصرف لله تعالى، فالإنسان الذي يصرف شيء من العبادة لغير الله عز وجل فقد كفر وهناك أدلة من القرآن الكريم تؤكد بأن الإنسان الذي يصرف عبادته للمخلوقات فقد كفر، لأن العبادة لا تصرف إلا لله تعالى الذي يجب أن تقدم له ولا لأحداً غيره حتى الرسل لا يمكن صرف له من العبادة لأنه اختصًت لله تعالى.

حكم صرف العبادة لغير الله في الدنيا والاخرة

تداول كثيراً ما هي خكم صرف شيء لغير الله تعالى ويريدون الاستدلال بآيات قرآنية بعد الحكم الشرعي في من يصرف عبادته لغير الله تعالى، العبادة خصصت لله تعالى ولا يمكن للمسلم أن يصرف عبادته لغير الله لأنها تشكل جزء كبير في حياة الإنسان القائمة على العمل لله تعالى وحكمها الشرعي شرك بالله فهو كافر

  • قال تعالى في كتابه المبين:” ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت”
  • قال تعالى في القرآن الكريم:” يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون ** الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقاً لكم فلا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعلمون”

الجدير بالذكر بأن أي إنسان في الأرض يصرف من عبادته لغير الله تعالى فهو كافر بالاستناد على الأدلة في القرآن الكريم وهذا لأنه لا يوجد لله تعالى نداً في الأرض يمكن أن تعطي له العبادة

السابق
الصحابي الذي اشتهر بحسن صوته بالقران الكريم هو
التالي
مساحة متوازي الاضلاع

اترك تعليقاً