المنهاج السعودي

صرف نوع من انواع العبادة لغير الله

صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله، بين الله تعالى الأحكام الدينيّة والعبادة التي يجب أن يُودعها الإنسان في عقله وأن يلتزم بها خصوصًا أنها سائرة على كافة المخلوقات في الأرض، وأيَضًا ترك الله تعالى الحُرية للمُسلم في اختيار وما أهله ليكون خليفة الله في الأرض، تُعد عبادة الله تعالى من أعظم العبادات التي يجب على المُسلم تحقيق الالتزام الكبير بها والتي تُساعد على تسهيل حياة الانسان وتأدية الواجب الديني الذي يجب أنّ يتمتع به في الحياة، ولكن واجب على الإنسان تأديّة العبادة إلى الخالق وأنه لا معبود من دون الله تعالى، وحيثُ أرسل الله تعالى إلينا الرسل مُبشرين بالدعوة الإسلامية وعبادة الله عز زجل، وسنقدم لكم ما حكم صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله.

من صرف شيئا من العبادة لغير لله

يجب أن تكون عبادة المُسلم إلى الله تعالى الخالق بعد أن بين القرآن الكريم والسنة النبويّة الشريفة المنهج الديني والطريق القويم التي لابد من السير عليها، بينت هذه المُعجزات التي سار عليها الأنبياء والرسل الذين بلغهم الله بالرسالة السماويّة من أجل توصيلها إلى الإنسان، وأيضا كشف لنا القرآن الكريم جوهر الرسل والأنبياء جميعًا وهي الدعوة الإسلاميّة وعبادة الله وحده لا شريك له، فطرة الإنسان في الحياة هو أنّ يُقر بأن الله وحده وهو المُسحق في العبادة واللجوء إليه في كل الأوقات وعدم اللجوء إلى غير الله، وهذا من الأمور التي يُمكن أنّ توقع المسلم في الشرك أو الكبائر.

صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله

يجب على المؤمن أنّ لا يصرف عبادته لغير الله تعالى وأن ينقاد له بالطاعة والخضوع لأوامره التي جاءت في القرآن الكريم وما شرع له من قيم وضوابط وأحكام لا بد من الالتزام بها، أيَضًا تتمثل العبادات في العمل الصالح ومنها الصلاة والزكاة وكذلك الذكر والدعاء المُتواصل وبر الوالدين في الحياة، أيَضًا هُناك العديد من الأعمال الصالحة التي يُمكن أن يقوم بها المُسلم وتُساعد على تحقيق الثواب والأجر العظيم من الله تعالى، أيضًا تشمل العبادة كل ما يتعلق بالدين الإسلامي وتشمل أركان الايمان والإسلام، وكذلك الإحسان في والخضوع في الطاعة لعبادة الله وحده لا شريك له.

حكم صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله

يُقصد بالعبادة بأن يكون المُسلم جامع لكن ما يُحبه الله وأن يُحقق الحرب بالبعد عن المعاصي والذنوب والآثام التي يُمكن يرتكبها، كذلك حكم صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله تعالى شرك به وهذه من أعظم الكبائر التي يُمكن أنّ تقود صاحبها إلى جهنم، وحيثُ قال تعالى ” ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أنّ اعبدوا الله واجتبوا الطاغوت”.

عبادة الله تعالى وحده لا شريك له من أعظم الأعمال الصالحة التي يُمكن أنّ يقوم بها المُسلم في الحياة ويجب أن تكون نابعة من القلب لله عز وجل، وقدمنا لكم ما حُكم صرف نوع من أنواع العبادة لغير الله.

السابق
بلاك بورد جامعة الملك فيصل
التالي
نص الاستماع من معالم بلادي