المنهاج السعودي

شرح قصيدة الى اللقاء أحمد عبد المعطي حجازي

شرح قصيدة الى اللقاء أحمد عبد المعطي حجازي

شرح قصيدة الى اللقاء أحمد عبد المعطي حجازي، يمكن القول عن الشعر العربي انه منظوم غلب عليه القول وله وزن وقافية حيث انه يمكن القول ان كل علم جديد عبارة شعر، حيث يمكن تعريف الشعر العربي اصطلاحا كل كلام له قافية موزون على سبيل القصد والقيد الأخير حيث ان الله سبحانه وتعالى قال (الذي أنقض ظهرك ورفعنا لك ذكرك)، ومن جانب آخر ان للغة العربية دور بارز في تمكين الشعراء من حيث بلاغة وطلاقة اللسان.

أحمد عبدالمعطي حجازي ويكيبيديا

ان الحديث عن اجابة سؤال شرح قصيدة الى اللقاء أحمد عبد المعطي حجازي، جعلنا نتطرق تعريف الطلاب بأبرز شعر العرب ومصر في التاريخ الحديث وهو الشاعر أحمد حجازي حيث ولد بمحافظة المنوفية بجمهورية مصر العربية عام 1935، ونشأ وتعلم في مسقط رأسة وظهرت عليه موهبة الشعر في سنواته الأولى، حيث يعتبر الشاعر حجازي واحد من أبرز شعراء مصر والذي له العديد من الإسهامات بمجال الشعر العربي وشارك في الكثير من المؤتمرات الشعبية بعدة عواصم عربية فهو من رواد حركة التجديد في الشعر العربي المعاصر، حيث ان اغلب قصائده ورؤيته الشعرية الي عدد من اللغات الفرنسية والروسية والإنجليزية، ومن أبرز دواوينه الشعرية:

  • مدينة بلا قلب.
  • اوراس.
  • لم يبق إلا الاعتراف.
  • دار العودة.
  • أشجار الأسمنت.
  • مرثية العمر الجميل.

مؤلفات أحمد حجازي

الشاعر أحمد حجازي واحد من الشعراء حفظة القرآن الكريم حيث انه تعلم في المنوفية وحصل على الدبلوم من معهد دار المعلم عام 1950، كما حصل على ليسانس في علم الاجتماع من جامعة السوربون الجديدة عام 1978، كما أنه حصل على شهادة الدراسات المعمقة بالادب العربي، كما أنه شغل العديد من المناصب الأدبية أهمها مدير تحرير في مجلة صباح الخير وعمل بقسم التحرير بجريدة الأهرام وكان عضو في نقابة الصحفيين المصرية، وان له العديد من المؤلفات الشعرية ومنها:

  • محمد وهؤلاء.
  • ابراهيم ناجي.
  • حديث الثلاثاء.
  • عروبة مصر.
  • سارق النار.
  • أحفاد شوقي.
  • الشعر رفيقي.

 قصيدة الى اللقاء أحمد حجازي

تعتبر قصيدة الى اللقاء للشاعر المصري أحمد حجازي واحدة من روائعه الشعرية التى ضخ بها الشاعر كم كبير من مشاعر الحزن والفراق والالم والتى كتبها على فراق احد احبته، حيث سوف تقوم بسرد لم مقطع من قصيدته الشعرية التي ابدع فيها وهي بعنوان الي اللقاء وعلى النحو الاتي بعض منها:

يا اصدقاء لشد ما أخشى نهاية الطريق
وشد ما أخشى تحية السماء
الي اللقاء اليمة
الي اللقاء و اصبحوا بخير
وكل ألفاظ الوداع مره والموت مر

***** *****
وكل شيء يسرق الإنسان من الإنسان.
شوارع المدينة الكبيرة قيعان نار
يجتر في الظهيرة ما شربته في الضحى
من اللهيب يا ويلة من لم يصادف
غير شمسها غير الماء والسياج والبناء والسياج

بنهاية المقال نال الشاعر المصري احمد عبدالمعطي حجازي على العديد من الجوائز والاوسمة والتي كانت أهمها جائزة كفافيس المصرية عام 1989 وجائزة الشعر الأفريقي.

السابق
من نتائج معركة حريملاء 1309 ه انتهاء الدولة السعودية الثانية
التالي
موقع الهيئة العليا للسياحة في المملكة العربية السعودية