شرح ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله - موسوعة نت


شرح ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله

بواسطة: - آخر تحديث:
شرح ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله


شرح ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله،مر على البشر منذ نزول سيدنا آدم عليه السلام على الأرض وأمنا حواء الكثير من البشر عبر مر التاريخ، وكان الله -عزوجل-، يرسل لكل فئة ومجموعة من الناس نبي ورسول معه رسالة دينية منه، وهي التي ترتبط بدين وشريعة الله، وهي التي تعمل وبشكل كبير على تنظيم حياة الفرد المختلفة، وهي التي تصلح لكل فرد وترتبط بكل شؤون حياته المختلفة، وتساعد الناس على النهوض بشكل كبير والتطور والتقدم الحياتي العام، وتساعد على رفع قيمة حياتهم المجتمعية، كيف لا وهي من عند خالق الكون.

على ماذا يعتمد التفسير

التفسير لا يقتصر فقط بشكل عام على جزئية معنية في حياة الناس، ولكل موقف قد يحصل مع الأفراد له طبيعية تفسيرية مهمة، وهنا التفسير مرتبط بآيات القرآن الكريم، وهو كلام الله المنزل على النبي محمد “صلى الله عليه وسلم”، والذي يعظمه المسلمون، وهو الذي نزل بكبير البيان والإعجاز العظيم، وهو الذي محفوظ في صدور المسلمين، محفوظ من عند الله من التحريف أو المس، ويصلح لكل زمان ومكان، حيث التفسير يوضح أمورا مختلفة قد يحتاج الفرد إلى الإطلاع عليها من ناحية وزاوية معينة تعينه على النهوض بنفسه في معرفة الدين وتطبيق ما فيه عن فهم واضح.

شرح ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله

شرح ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله

ما هو التفسير

وهو الذي يعرف بأنه التفسير للقرآن الكريم بالقرآن نفسه، والذي يعتمد بشكل أساسي على السنة والآثار المختلفة واجتهاد التابعين، وهو الذي يعتمد على صحيح المنقول والآثار التي تكون واردة في الآية التي يذكرها، والإجتهاد لا يعتمد على بيان المعنى مع غير دليل، ويعرف بشكل عام على أنه توضيح الشيء أو البيان منه، وهو من الأمور التعليمية التي يهتم بها المسلمون بشكل كبير.

اقرأ أيضا:  لماذا كان الحانث في يمينه صادا عن سبيل الله -عزوجل-

شرح الآية هنا بالكامل وهو الذي يعتبر يتحدث عن، تصف حال فئة من الناس، أعداء الإسلام، ذلك دلالة على الاستكبار عن الحق وهو قول ابن عبّاس، وقال بعض التابعين إنّ معناه أنّه يلوي عنقه، ويختلف التفسير للقرآن من عالم لآخر وهذا يدخل في باب إجتهاد العلماء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


error: Alert: Content is protected !!