اسلاميات

دلت الآيات على أمر من أمور اليوم الآخر يجب الإيمان به هو

دلَّت الآيات على أمر من أمور اليوم الآخر يجب الإيمان به هو، الايمان باليوم الاخر هو الركن الخامس من اركان الايمان، كما انه عقيدة من عقائد الإسلام الأساسية، حيث ان قضية البعث في الدار الاخرة هي التي يقوم بناء العقيدة عليها بعد قضية وحدانية الله تعالى، والايمان بما في اليوم الاخر وعلاماته من الايمان بالغيب الذي لا يدركه العقل، ولا سبيل لمعرفته الا بالنص عن طريق الوحي، ولأهمية هذا اليوم العظيم، نجد ان الله تعالى كثيراً ما يربط الايمان به بالإيمان باليوم الاخر، قال تعالى: “ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من امن بالله واليوم الاخر”.

ما هو اليوم الآخر

قبل الإجابة على هذا السؤال، لا بد لنا ان نتعرف على مفهوم اليوم الآخر، وهو نهاية الزمان المحدود واخر أيام الدنيا التي نعيش فيها، ويعرف أيضا بيوم القيامة، ومن اهم مقدماته الحياة البرزخيَة بعد الموت واشراط الساعة، فهما جزء منه‘ وسمي بالآخر: لأنه اخر يوم والذي لا يوجد يوم بعده، وفي هذا اليوم يقسَم الناس بعد الحساب والجزاء ويحشرون الى مأواهم الأخير، إما الى الجنة واما الى النار، والايمان باليوم الاخر شرط من شروط الايمان، ويجب الا يكون الايمان به مجملاً فحسب، بل يجب ان يكون الاسمان بكل ما فيه من احداث وتفاصيل.

أهمية الايمان باليوم الاخر

ولأهمية هذا اليوم العظيم، نجد ان الله تعالى كثيراً ما يربط الايمان به بالإيمان باليوم الاخر، قال تعالى: (ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من امن بالله واليوم الاخر)، كما أن اليوم الاخر ذكر في القران كثيراً، حيث ان قارئ القران لا يكاد يمر على صفحة من القران الإ ويجد لليوم الآخر فيها ذكراً، كما أن إيمان العبد لا يستوي الا إذا صدقَ بهذا اليوم، كما أن لهذا اليوم اثراً على سلوك المسلم، فهو سبب تقوى الله، واستقامة سلوك العبد، وعدم التشبث بالدنيا.

آثار الايمان باليوم الاخر

الايمان باليوم الاخر في قلب المسلم له اثار عظيمة في الدنيا والاخرة، ومن اهم هذه الاثار ما يلي:

  • زيادة ايمان الانسان وتقواه.
  • حرص العبد المسلم على الزيادة من الاعمال الصالحة، وتجنب الاعمال المنكرة، وزيادة استعداده لهذا اليوم العظيم.
  • الاستعداد لمواق اليوم الاخر: من الوقوف للحساب امام الله عز وجل، وعبور الصراط، وتطاير الصحف، وغيرها.
  • الايمان باليوم الاخر يجعل المسلم أكثر اقبالا على فعل الطاعات، ويجعل المسلم أكثر خوفا ورهبة من الله، وأكثر رجاء في ثوابه ورضاه، كما ان تذكر هذا اليوم سبب في مواساة الانسان مما يقع به من المصائب.
  • مراقبة العبد لأفعاله واقواله، ومراجعة نفسه عليها، فلا يصدر المسلم الا الخير في سلوكه وتصرفاته.

دلت الآيات على أمر من أمور اليوم الآخر يجب الإيمان به هو

من شروط الايمان باليوم الاخر، الايمان بقيامة المخلوقات، أي انه عندما تنفخ الضربة الثانية في الصور، يقوم جميع الموتى، ويكون الناس حفاة عراة، وغير مختونين، كما ان من معتقدات الايمان باليوم الاخر الايمان بوجود حوض نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، كما يجب ان نؤمن بالمقياس الذي تقاس به أفعال الناس واقوالهم وكل ما ينالونه يوم القيامة.

وفي ختام مقالنا نتمنى ان نكون قد أجبنا على سؤالكم المطروح إجابة كاملة، وقمنا بعرض أهمية الايمان باليوم الاخر، وما هو اليوم الاخر، واثار الايمان باليوم الاخر، والعديد من المعلومات التي تهم العديد من الناس.

السابق
نوع التجويف في الرخويات هو
التالي
من هو النبي الذي ألان الله له الحديد