رمضان

خطبة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر

خطبة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر

خطبة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر، إن كل من لعشر الأواخر وليلة القدر لهم أهمية كبيرة عن مختلف أفراد الأمة الإسلامية، فهم يسيرون على نهج رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، ويعد شهر رمضان من خير الشهور، وأيامه من أفضل الأيام، فهو شهر عظيم يعظم فيه كل من الأجر والثواب، وهو شهر المغفرة والتوبة والرحمة، وشهر الطاعة والتقرب الى الله سبحانه وتعالي في مثل هذا الشهر، وبالتالي دائمًا ما يحرص العبد بصورة كبيرة على استغلال جميع أيام شهر رمضان خصوصًا العشر الأواخر من الشهر، فهي من الأيام العظيمة التي يمُحى فيها الخطايا والذنوب، وبالتالي من الضروري التقرب الى الله سبحانه وتعالى من أجل العزم على مجانبة الآثام، وفيما يلي نتعرف على خطبة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر.

خطبة جمعة عن فضل العشر الاواخر من رمضان

قد يرغب العديد من الأفراد في البحث على خطبة مناسبة تتحدث عن فضل العشر الأواخر بصورة كبيرة وذلك من شهر رمضان، إضافة الى أن هذه الأيام الفضيلة تحتوي على ليلة القدر التي هي خيراً من ألف شهر، وفيما يلي نتعرف على الخطبة كالتالي:

أَنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ ، وَنَعُوذُ بِاَللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا ، مِن يهدِه اللَّهِ فَلَا مُضِلَّ لَه ، وَمَن يُضلِل فَلَا هاديَ لَه ، وَأَشْهَدُ أَنَّ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ محمدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

لقد حرصَ الصحابة – رضي الله عنهم – على اغتِنام لحظات شهر رمضان ولحظات العشر الأواخر منه؛ حيث قال أبو هريرة – رضي الله عنه -: “كانوا إذا صامُوا جلَسُوا في المسجِد”.

ففضَّل العشرَ الاواخر فضل كبير على كافة  ليالي الشهر، وجعل الله سبحانه وتعالى ليلةَ القدر أفضلَ ليلةٍ في الشهر، وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – يخصُّ العشرَ الأواخر من رمضان بأعمالٍ لا يعملُها في بقيَّة الشهور: “فإذا دخلت العشرُ أحيا ليلَه، وأيقظَ أهلَه، وشدَّ المئزَر، وجدَّ واجتهَد في طاعة الله يتحرَّى فيها ليلةً مُباركةً هي تاجُ الليالي .. بركاتُها عديدة .. وساعاتُها معدودة”.

كما وذكر في القرآن العظيم عن فضل العشر الاواخر: ضرورة الإكثارَ من تلاوة كتاب الله في هذا الشهر الذي نزل فيه:  (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ)  [البقرة: 185].

كما ويُستحبُّ للفرد المسلم الإكثارُ من الدعاء والصلاة بصورة كبيرة، إضافة الى فعل الخير في العشر الأواخر، حيث قال ابن مسعودٍ – رضي الله عنه -: “لكل شيءٍ ثمرة، وثمرةُ الصلاة الدعاء”.

خطبة عن فضل العشر الاواخر من شهر رمضان وليلة القدر

تتحدث خطبة الجمعة بصورة كبيرة عن فضل العشر الاواخر وعن مدى أهمية هذه الأيام الفضيلة والمباركة من شهر رمضان، ونتعرف على خطبة جمعة كالتالي:

إن ليلة القدر من أكثر الليالي العظيمة، فما أجلها وما أكرمها، وهي ليلة نزول القرآن الكريم، كما أنها ليلة مليئة في البركة حيث أن ليلة واحدة تعتبر خير من ألف شهر، وألف شهر – عباد الله – تزيد على ثلاثة وثمانين عامًا، وهذا فضل عظيم وإنعام كريم، وذلك لأن في مثل هذه الليلة الكريمة المباركة يكثر فيها نزول الملائكة بصورة كبيرة؛ وذلك من أجل كثرة بركتها وعِظمة خيرها الكبير، حيث أن الملائكة يتنزَّلون مع نزول كل من البركة والخير والرحمة، كما تنزل الملائكة عند تلاوة القرآن، وفي حِلَق الذكر، وتعرف ليلة القدر على أنها سلام حتى مطلع الفجر؛  وهذا ما يعني: على أن هذه الليلة هي خير كلّها، ليس فيها شر إلى مطلع الفجر.

خطبة قصيرة عن فضل العشر الاواخر من رمضان

تجدر الإشارة الى ضرورة التعرف على خطبة قصيرة تتحدث بشكل على أهمية وفضل العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، والخطبة القصيرة كالتالي:

“أَنَّ الْعُشْرَ الْأَوَاخِرِ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ هَا هَيَّأ قَد أطلّت وَأَقْدَمْت عَلَيْنَا وَهِيَ خِتَام لِانْتِهَاء شَهْرِ رَمَضَانَ الْكَرِيم، تستحث همم الْمُتَّقِين وَتُشَدّ مَنْ عَزَمَ الْعَابِدِين لِلِاقْتِدَاء بِهَدْي سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ، لِيَكُونُوا فِي سِجِلٍّ الْمَقْبُولَيْن وعداد الْمَرْحُومَيْن، كَمَا تَعِظ الْمُقَصِّرِين والمفرطين عَلَى اسْتِدْرَاكٌ تَقْصِيرِهِم وَالتَّوْبَةُ مِنْ تَفْرِيطهم، لَعَلَّهُم يَنْجُو فِي خِتَامِ الشَّهْرِ أَنْ يَكُونُوا فِي سِجِلٍّ الْأَشْقِيَاء وعداد المحرومين، فَهَذِه الْعَشْر عِبَادِ اللَّهِ قَدْ خَصَّهَا رَبَّنَا جَلَّ وَعَلَا بِفَضَائِل جَمَّة وَخَصَائِص مَشْهُودَةٌ، وَهَذَا مِنْ كَرَمِ اللَّهُ تَعَالَى وَعَظِيمِ جُودِه وَإِحْسَانِه إنْ جَعَلَ خَيْرٌ لَيَالِي الشَّهْر أَوَاخِرِهَا لِيَزْدَاد الْمُحْسِنُون وَيَسْتَدْرِك الْمُقَصِّرُون” .

خطبة جمعة مكتوبة عن العشر الأواخر من رمضان

ان التحدث عن فضل العشر الأواخر من شهر رمضان من خلال خطبة جمعة مكتوبة، تعد من أكثر الأمور ذات أهمية من أجل أن يتعرف العباد المسلمون على أهمية العمل الصالح في هذه الأيام، ومختلف الأعمال التي يستحب من قبل العباد أن يقوموا بأدائها في هذه العشر الأواخر، وتتمثل الخطبة كالتي:

يا أيها العباد،، إن العملُ القليلُ في أيام العشر الأواخر كثير، وأن الكثيرُ من العمل فيها يكون مُضاعَف، والعبادةُ في مثل هذه الأيام هي أفضلُ من عبادة ألف شهر، وأفضلُ الكتب السماوية وهو القرآن الكريم نزلَ في ليلتها: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) [القدر: 1].

ليلةُ القدر من أكثر الليالي العظمية المتمثلة بأنها ضمن العشر الأواخر من شهر رمضان، وقد أخبرَ الله سبحانه تعالى أن ما يحدثُ فيها: أنها يُفرقُ فيها كلُّ أمرٍ؛ أي: يُفصَلُ من اللوح المحفوظِ إلى الكتَبَة أمرُ السنة وما يكون فيها من الآجال والأرزاق والخير والشرِّ وغير ذلك، وقد عرفت ليلة القدر بناءً على ما قاله النووي –رحمه الله- “سُمِّيَت القدر؛ أي: ليلة الحُكم والفصل”.

خطبة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر
خطبة عن فضل العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر

وتجدر الإشارة الى أن الحديث عن فضل العشر الأواخر من شهر رمضان لا ينتهي، وأن عظمة ليلة القدر لا تفوقها عظمة، حيث أن البركة تكون في ليلة القدر وذلك لأن الملائكة تتنزل في هذه الليلة وينزل معهم كل من الرحمة والبركة، ولذلك نوه نبي الله علي ضرورة اغتنام واستثمار هذه الأيام الفضيلة والتي تعرف بعظمة ثوابها وأجرها.

السابق
كيفية التسجيل في تلقيح كورونا تونس بالخطوات
التالي
عروض افطار رمضان 2021 ابوظبي

اترك تعليقاً