اسلاميات

حكم التهنئة بعشر ذي الحجة وأفضل الأعمال بهم

حكم التهنئة بعشر ذي الحجة وأفضل الأعمال بهم

حكم التهنئة بعشر ذي الحجة وأفضل الأعمال بهم، مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، تكثر الأسئلة حول الأحكام المتعلقة بعشائر وسنن والفروض والأمور المستحبة، حتى لا يقع المسلمين في الحرج أو الخطأ، وحتى ينالوا ما تحمله هذه الأيام المباركة من خير ورحمة وشفاعة وعتق من النار، وعشر ذي الحجة، هي من الأيام الفضيلة والمباركة، والتي تشهد يوم عظيم وهو يوم عرفه، وتنتهي باستقبال ثاني أكبر أعياد المسلمين وهو عيد الأضحى المبارك، حيث يتبادل المسلمين التهاني والتبريكات، تساءل الكثير منهم حول حكم التهنئة بعشر ذي الحجة وأفضل الأعمال بهم.

حكم التهنئة بعشر ذي الحجة

يقوم المسلمين بتبادل عبارات التهنئة والمباركات في المناسبات السعيدة والفضيلة، والتي تزيد من أجواء المحبة والألفة بينهم، ولقد تساءل الكثير منهم حول حكم التهنئة بعشر ذي الحجة، ولقد أجمع العلماء من أهل الدين والفقهاء على جواز التهنئة بعشر ذب الحجة، ولا يوجد مقولات أو عبارات أو نصوص محددة ومعينة للتهنئة، وللمسلم أن يختار من العبارات والجمل التي يرغب بها، أو ما يتم تداوله بينهم وبين بعض، على أن تحمل هذه المعايدات والعبارات جمل دينية ومحبة ولا يكن في معناها إثماَ، ومن عبارات التهنئة بعشر ذي الحجة، عيدكم مبارك، كل عام وأنتم بخير، ولقد ورد في السنة النبوية ما يدل على تبادل الصحابة عبارات التهنئة بينهم.

متى تبدأ العشر من ذي الحجة

العشر من ذي الحجة، هي الأيام المباركة التي أقسم الله تعالى بها في كتابه العزيز، والتي تبدأ من بداية شهر ذب الحجة، ويوافق الأول من ذي الحجة هذا العام يوم الحادي عشر من يوليو 2021، وهي أيام مباركة ومن أعظم الأسام عن الله تعالى، وذلك لما ورد عن الرسول صلّ الله عليه وسلم:” قال:” ما مِن أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيها أحبُّ إلى اللَّهِ من هذِهِ الأيَّام يعني أيَّامَ العشرِ ، قالوا : يا رسولَ اللَّهِ، ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ ؟ قالَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ، إلَّا رَجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ، فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ.

أفضل الأعمال في العشر من ذي الحجة

العشر من ذي الحجة، هي من الأيام الفضيلة والتي ميزها الله تعالى بالكثير من المزايا والرحمات والبركات، والتي يجب على المسلمين استثمارها في الأعمال الصالحة والعبادات والتقرب إلى الله تعالى بالصيام والقيام والدعاء، في كل سائر الأوقات، وتشهد هذه الأيام يوم عظيم وهو يوم عرفه، أكثر الأيام التي يعتق فيها سبحانه وتعالى عباده من النار، ويضاعف لهم الأجر والثواب، ويغفر لهم جميع الذنوب عن السنة الماضية والسنة القادمة بإذنه تعالى، وينالوا الشفاعة والرحمة منه سبحانه عز وجل.

فضل عشر ذي الحجة

ورد عن الصحابة رضوان الله عليهم أن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قال: “مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ” يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: “وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ”.، فلقد بين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فضل هذه الأيام المباركة، كما أقسم الله تعالى بها في كتابه العزيز، فلا يقسم الله بشيء إلا لعظمه وبركته.

إلى هنا، نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، والذي تعرفنا من خلاله على حكم التهنئة بعشر ذي الحجة، وهي جائزة كما اتفق أهل العلماء والفقهاء على جوازها.

السابق
هل يجوز عدم توزيع الأضحية ؟
التالي
أسماء أبطال مسرحية كوكو شانيل

اترك تعليقاً