حكم الاحتفال بالكريسماس - موسوعة نت


حكم الاحتفال بالكريسماس

بواسطة: - آخر تحديث:


من المناسبات التي يحتفل بها الكثير من الجمهور في مختلف المناطق المتنوعة سواء على الصعيد الشرقي أم الغربي، وفي هذه المناسبة تصرف الكثير من دولارات في سبيل اقامة حفل بهذه المناسبة.

وفي هذا المقال سنقدم لكم ما هو حكم المشاركة في الاحتفال في الكريسماس وسنقدم لكم بالدليل القاطع حول المشاركة في حفل الكريسماس

 تاريخ الكريسماس 2019

موعد الكريسماس هو في كل عام من تاريخ 24 ديسمبر والذي من خلالها يحتفل المسيحيين فيه من خلال إقامة احتفالات متنوعة وطقوس خاصة بهم.

احتفال الكريسماس 2019

المسيحيين في كل عام يحتفلون في الكثير من الفعاليات المتنوعة بالكريسماس في تاريخ 24 ديسمبر من كل عام، حيثُ تعتبر هذه المناسبة الهامة بالنسبة للمسيحيين ويعتبر العيد الثاني بعد عيد القيامة والذي يشارك فيه أيضًا المسلمين من مختلف دول العالم وفي هذا المقال سنوضح ما هو حكم مشاركة المسلم في احتفال الكريسماس.

ما هو حكم مشاركة المسلم في احتفال الكريسماس

دائما للإسلام موقف واضح وصريح تجاه كل قضية يتم البث بها واصدار حكم بها مع الادلة الشرعية من الكتاب والسنة النبوية، والتي جاءت بالتأكيد على أن مشاركة المسلم في الاعياد المسيحية ما هو الا شرك كبير ويرفضه الاسلام، وفق النصوص القرآنية والاحاديث الشريفة التي دلت على عدم وجود مشاركة المسلمين للاحتفالات المسيحية.

ما هي الأدلة القرآنية التي تُحرم مشاركة المسلم في الكريسماس

هناك الكثير من الادلة التي وضحت ونصت على عدم مشاركة المسلم في الاعياد المسيحية وخاص المناسبات التي تخصهم لان ذلك يخالف تعاليم الاسلام والدين الحنيف.

ومن الآيات التي نصت على عدم جوا مشاركة المسلم الأعياد والمناسبات المسيحية هي:

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ).

قال عز وجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنْ الْحَقِّ).

جاءت هذه الآيات لتوضح تحريم الإسلام مشاركة المسلمين في الأعياد المسيحية، وفي مناسبة الكريسماس.

ما هل الأدلة من السنة النبوية تحرم المشاركة في الكريسماس

السنة النبوية جاءت مفسرة للقرآن الكريم وذكر الكثير من الأحاديث الشريفة التي رواها رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام حول المشاركة في الأعياد المسيحية، لأنها تعتبر شكلاً من أشكال الكفر بالله عز وجل.

ومن هذه الأحاديث هي:

قال عليه الصلاة والسلام: “إِنَّ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى لَا يَصْبُغُونَ فَخَالِفُوهُمْ”.

قال محمد صلى الله عليه وسلم: ” لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَأْخُذَ أُمَّتِي بِأَخْذِ الْقُرُونِ قَبْلَهَا شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَفَارِسَ وَالرُّومِ فَقَالَ وَمَنِ النَّاسُ إِلَّا أُولَئِكَ”.

قال رسولنا الكريم: “خَالِفُوا الْمُشْرِكِينَ وَفِّرُوا اللِّحَى وَأَحْفُوا الشَّوَارِبَ”.

تعاليم الإسلام واضحة في كل المواقف سواء بالتحريم أو الايجاز وبينما حكم المشاركة في احتفالات الكريسماس هي محرمة وتتنافي مع عادات الدين الإسلامي وهي من العادات الصليبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


error: Alert: Content is protected !!