حقيقة دعوة ........... عليه السلام اكمل العبارة حتى تكون موضوعا مناسبا - موسوعة نت


حقيقة دعوة ……….. عليه السلام اكمل العبارة حتى تكون موضوعا مناسبا

بواسطة: - آخر تحديث:
حقيقة دعوة ........... عليه السلام اكمل العبارة حتى تكون موضوعا مناسبا


حقيقة دعوة ……….. عليه السلام اكمل العبارة حتى تكون موضوعا مناسبا، الدعوة إلى الله هي من اجمل العبادات التي يمكن للمرء أن يارب أنا على بابك أمد يدي إليك فقبلها يا ذا الجلال والجبروت، فيسعد الله عزوجل بما يرى من عباده الضعفاء وهم يدعونه ويناجونه ويطلبون منه حاجاتهم، حيث خلقنا الله عزوجل لعبادته وحده، وحين نلجأ بالدعاء لله سبحانه وتعالى، يكون يقينا منا بأن الله عزوجل هو الرازق وهو الغفور وهو الرحمن الرحيم.

حقيقة دعوة ……….. عليه السلام اكمل العبارة حتى تكون موضوعا مناسبا

الأنبياء حين يقومون بالدعاء لا يكون لمصلحة شخصية لهم، بل يكون إما طلب من الله عزوجل بان يرحم أقوامهم أو أن ينزل عليهم آياته  ومعجزاته من اجل أي يتوب إلى الله من كان كافرا وينكر وجود الله سبحانه، فالأنبياء بعثوا ليهدوا الناس الضالة عن الطريق الصحيح، ومن خلال التالي نجيب على التساؤل المطروح امامنا، وهو كما يلي:

  • الجواب/  نبي الله نوح.
حقيقة دعوة ........... عليه السلام اكمل العبارة حتى تكون موضوعا مناسبا

حقيقة دعوة ……….. عليه السلام اكمل العبارة حتى تكون موضوعا مناسبا

اقرأ المزيد: كيف تتقرب الى الله تعالى وتحظى بمحبته ورضاه.

نوح أول رسولٍ بُعث إلى الأرض من أجل الدعوة إلى الله

يعتبر نوح عليه السلام أول نبي مرسل رسولٍ أتى على الأرض، بدليل ما جاء في حديث الشفاعة من كلام واضح ودون شوائب، إذ عندما يقدم العباد إلى نوح عليه السلام، ويقولون له: (ولكنِ ائتوا نوحًا، فإنه أولُ رسولٍ بعثه اللهُ إلى أهلِ الأرضِ، فيأتون نوحًا فيقولون: أنت أولُ رسولٍ بعثه اللهُ إلى أهلِ الأرضِ)، وأمّا آدم عليه السلام فهو أول الأنبياء، كما ويعتبر نوح عليه السلام أبو البشريّة الثاني بعد نبي الله أدم عليه السلام، وأيضا يعتبر من أولى العزم من الأنبياء المرسلين، حيث أمره الله سبحانه برسالة، وجعله على الحق، فدعا كل الناس في وقته وأيضا بعدما أغرق الله الكافرين في الطوفان، وتم ذ1كر النبي نوح عليه السلام في مواطن كثيرة في القران الكريم، كما وتوجد سورة باسمه وهي سورة نوح؛ وذلك لمكانته المهمة وأهمية دعوته.

الدعاء هو شكل من أشكال العبادة إلى الله وحده، بحيث يتقرب به العبد منا إلى الله العظيم وكانه يقول يارب أن عبد الضعيف الذليل الذي لا حول لي ولا قوة أريد كذا وكذا، فالخالق يعلم اننا ضعفاء ولكن يفرح حين نتعرف له بذلك ونطلب حاجتنا منه، لأن في ذلك من توحيد لله وحده لا شريك له سبحانه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *