منوعات

حقيقة القبض على امل الاسمري

حقيقة القبض على امل الاسمري، بعد الإساءة والسب التي وجهت الناشطة أمل الأسمري إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في تغريدة أثارت السعوديين في الساعات الماضية وهذه القضية أصبحت حديث المواطنين في السوشيال ميديا، لأن المطالبات وصلت إلى الأن والجهات المختصة بعد وجود بلاغات قد رفعت ضد الفتاة التي نشرت التغريدة الخاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أصبحت قضية أمل الأسمري قضية المواطنين الذين يؤكدون بأن هذه لا يجب أن تعيش معهم ويجب وقفها وتغريمها بالسجن ودفع غرامة الإساءة للدين والمقدرة بثلاثة مليون ريال والحبس لمدة خمسة سنوات دعونا نروي لكم الحكاية ونقدم لكم حقيقة القبض على أمل الاسمري.

من هي امل الاسمري

مشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي من مواليد 19-3-1994م لها الكثير من المواقف التي عرفت بها في مواقع التواصل الاجتماعي ومنها قضية الرياض بارك الذي كانت ترند في تويتر قبل أيام، حيث أن العمال الموجودين في الرياض بارك رفضوا أن تدخل بالملابس التي تلبسها بسبب أنها مخالفة للقواعد الموجودة في الكافي، كما أنها اليوم تواجه انتقادات كبيرة في السوشيال ميديا بعد التغريدة التي نشرت لها وهي تسب رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وهذا ما أثار غضب المواطنين من الفتاة التي طالب المواطنين بالقبض عليها.

تغريدات أمل الاسمري المثيرة للجدل

كانت بدايتها في عام 2020 في شهر واحد عندما نشرت هاشتاق بأن لا يجب أن تقف المحلات التجارية وقت الصلاة وهذا ما أثار جدل في مواقع التواصل الاجتماعي وكانت قد كتبت عبر تغريٍدتها إساءة للقرىن والسنة، رد عليها أحد المغردين بأنها معترضة على وقف المحلات التجارية وقت الصلاة وردت على المواطن بان غير مؤمن بالقرآن الذي يحرض على القتل وضرب النساء وقد ذكرت النبي صلى الله عليه وسلم وقالت عنه ” أنه اغتصب صفية وقتل أبوها وأخوها وزوجها في يوم واحد “، هذه المرة الجمهور لم يقبل بفكرة وجود هذه المرأة في المجتمع واصفيها بالملحدة والكافرة التي تريد أن تفسد البيوت مطالبين من الجهات الحكومية بالقبض عليها.

حقيقة القبض على الناشطة أمل الاسمري

أكدت بعض المصادر بأن هناك تدخل من الجهات الأمنية في القضية التي تراقب القضية عن قرب من أجل التعرف على تفاصيل الحادثة، كما أن الجهات الأمنية في السعودية قد أكدت بان سوف يحاسب كل شخص يسيء للإسلام أو الدين وهذا بالاستناد على القانون السائد بفرض غرامة مالية تصل إلى 3 مليون ريال وعقوبة السجن لخمسة سنوات للشخص، كما أن المواطنين يؤكدون ثقتهم في الحكومة بعد أن أكدوا بأنه من اللازم فرض هذا العقاب الرادع حتى تكون عبرة للناس بأن لا يمكنه انتقاض الدين أو الإساءة إليه والسب.

الجدير بالذكر بأن الجهات الأمنية أكدت بأن لا يوجد فرار من العقوبة لأن القانون سوف يطبق على كل من أخطأ وسب النبي صلى الله عليه وسلم أو إساءة للدين أو المقدسات الدينية.

السابق
يعد نموذج الطائرة مثالا على نموذج
التالي
وفي جفنة ما يغلق الباب دونها مرادف كلمه جفنه

اترك تعليقاً