شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي كامل - موسوعة نت


شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي كامل

بواسطة: - آخر تحديث:
شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي كامل


شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي كامل، يوجد في اللغة الكثير من الأساليب والآداب المختلفة، وهي التي تعتبر من أساسيات اللغة العربية المتميزة، والأدب العربي أحد هذه الأساليب المهمة والتي لا يمكن للغة أن تستغني عنها على مدار تاريخ بدايتها وحتى اليوم، وهي التي تعتبر مجموعة من الأعمال التي تكون مكتوبة باللغة العربية باعتبار أن الأدب لا يوجد في هذه اللغة، والذي يشمل بداخله النثر والشعر المكتوبين بنفس اللغة، ومنها أيضا القصص والرواية والمسرح والنقد، وعلى مر العصور والسنوات فقد ازدهر الأدب كثيرا وخاصة في أوج سنوات العصر الإسلامي باعتبار أن لغة القرآن هي العربية وبقيت وتطورت حتى يومنا هذا.

ما هي القصيدة

تعتبر القصيدة أحد الأساسيات المهمة التي توجد في اللغة العربية وخاصة في الأدب منه، وهي التي تعتبر ضرب من الشعر الخاصة بالأدب في اللغة، وهي التي دائما ما كانت تقسم إلى شعر ونثر، ويوجد تأصيل مهم للقصيدة حيث تشتق لغويا من قصد أي الفكرة الأساسية أو التوجه الواضح، حسب عدة أمور ومنها النية، ويوجد بها تعريف عام وكلاسيكي حيث تعتبر موضوع من الشعر الذي يتكون من أبيات سواء قليلة أو كثيرة من حيث العدد، والتي لها شكل وخصائص خاصة بها، وتتمحور الخصائص للشعر من زمن لآخر.

تحدث عن غازي القصيبي

يوجد العديد من الشعراء الذين مروا على التاريخ العربي، والذين كان لهم باع كبير جدا في حياة المجتمع العربي والتأثير فيه من خلال ما يقدمونه من أشعار مختلفة ومتنوعة تهتم بحياتهم، ومن هؤلاء الشعراء هو غازي القصيبي، وهو الذي شغل أكثر من منصب في الدولة، حيث عمل سفيرا دبلوماسيا، ووزير في الدولة السعودية، ويعتبر الشاعر من مواليد عام 1940 للميلاد، وولد في محافظة الأحساء في المملكة، ومن ثم إنتقل إلى دولة البحرين الشقيق، ودرس كل مراحله التعليمية هناك، ومن ثم أكمل الدراسات العليا في جامعة جنوب كاليفورنيا والتي كانت تختص بالدراسات العليا.

شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي كامل

شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي كامل

شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي

خـمسٌ وسـتُونَ.. في أجفان إعصارِ ** أمـا سـئمتَ ارتـحالاً أيّها الساري؟

أمـا مـللتَ مـن الأسفارِ.. ما هدأت ** إلا وألـقـتك فـي وعـثاءِ أسـفار؟

أمـا تَـعِبتَ من الأعداءِ.. مَا برحوا ** يـحـاورونكَ بـالـكبريتِ والـنارِ

والصحبُ؟ أين رفاقُ العمرِ؟ هل بَقِيَتْ ** ســوى ثُـمـالةِ أيـامٍ.. وتـذكارِ

بلى! اكتفيتُ.. وأضناني السرى! وشكا ** قـلبي الـعناءَ!… ولكن هذه أقداري

شرح قصيدة إمام العلم والرأي المجلي

الشرح: تهتم القصيدة بالجدلية التي تتحدث عن الموت والحياة، وهي التي تكون عبر طرح الكثير من الذكريات التي تقارن بالماضري الجميل، وهو الذي كان مفعم بالحيوية والشباب، ومقارنته بالحاضر الذي يترقب النهاية، وهو الذي كان مستحضرا ما بقي من السنوات التي توجد في العمر، وهو الذي يتأمل الموت ويحاول أن يقول من خلال القصيدة ما يريد في حياته من أمنيات وأحلام دائمة المطاردة له، وهنا تم الحديث عن شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي كامل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


error: Content is protected !!