اسلاميات

حديث شريف عن العشر الأوائل من ذي الحجة

حديث شريف عن العشر الأوائل من ذي الحجة، الذي يأتي فيه عيد الأضحى المُبارك والذي يطل علينا في هذه الأيام المبارك حيث يتجهز العديد من المسلمين حول العالم لصيام التسع من ذي الحجة لنيل الثواب العظيم والأجر من الله -سبحانه وتعالى- كما أن صيام العشر الأوائل من ذي الحجة هو سنة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ويبحث الكثير من الناس عن حديث شريف عن العشر الأوائل من ذي الحجة حيث أن هذه الأيام المباركة يبدأ فيها موسم الحج والطواف حول الكعبة فيذهب المسلمون إلى المملكة العربية السعودية وتحديداً مكة المكرمة لإقامة الشعائر الدينية مثل الطواف والسعي بين الصفا والمروة وصعود عرفة والنزول إلى مِنة ومُزدلفة ورمي الجمرات والنحر في اليوم العاشر من ذي الحجة وهذا له أجر وثواب عظيم عند الله.

أحاديث صحيحة عن فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

بدأ الكثير من المسلمين بالتساؤل حول حديث شريف عن العشر الأوائل من ذي الحجة، وعن فضل هذه الأيام المباركة فيقول تعالى: “والفجر، وليالٍ عشر” وهذا يعني أن الليالي العشر ذُكِرت في القرآن الكريم لما لها من فضل عظيم عند الله، كما أن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- قال: “ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد” أي أن هذه الأيام مباركة ويجب الإكثار فيها بالتسبيح والتهليل والتكبير فرحاً بقدوم الأيام المباركة واقتراب عيد الأضحى المبارك، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ” يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر” أي أن الصيام في مثل هذه الأيام المباركة يعادل صيام عام كامل وقيام ليلة واحدة منها يعادل قيام ليلة القدر، وهذا يدلل على الأجر والثواب العظيم الذي يناله المسلمون في فضائل هذه الأيام المباركة.

فضل كل يوم من عشر ذي الحجة

وقد روي أكثر من حديث شريف عن العشر الأوائل من ذي الحجة، حيث أن كل يوم من هذه الأيام يعادل صيام عام كامل وقيام ليلة القدر لهذا حثنا الرسول الكريم على الإكثار من الصيام والقيام في هذه الأيام المُباركة، حيث كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصوم ويقيم الليل في هذه الأيام حينما كان في المدينة المنورة بعدما أبعدوه أهل قريش عن مكة المكرمة وبعدما سأل الصحابة عن سبب فعله هذا قال لهم أن الصلاة والصيام والتسبيح في هذه الأيام هو أفضل عند الله من الجهاد في سبيل الله وهذا يدل على فضل الأيام العشر من ذي الحجة والذي يجهله الكثير من الناس، وقد حث الرسول على النحر اقتداءً بقصة سيدنا إبراهيم وابنه إسماعلي عليهما السلام حيث فدى الله سيدنا اسماعيل بكبش عظيم من السماء.

أسباب صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

وقد روى عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن الأوزعي رضي الله عنه حيث قال: “بلغني أن العمل في اليوم من أيام العشر كقدر غزوة في سبيل الله يصام نهارها ويحرس ليلها إلا أن يختص امرؤ بشهادة” أي أن الصيام في مثل هذه الأيام هو أحب إلى الله من قيام غزوة في سبيل إعلاء راية المؤمنين، كما أن الصيام في هذه الأيام المباركة يعادل عام كامل من الصيام، أي أن صيام تسع أيام من ذي الحجة يعادل صيام 9أعوام كاملة وهذا يدلل على الفضل الكبير لصيام هذه الأيام، كما أن القيام في ليالي ذي الحجة يعادل قيام ليلة القدر، أي أن قيام الليالي العشر من ذي الحجة يعادل قيام 10 ليالي قدر، ليلة القدر خيرٌ من ألف شهر.

متى تبدأ العشر الأوائل من ذي الحجة

بعدما تعرفنا على حديث شريف عن العشر الأوائل من ذي الحجة، بدأ الكثير من الناس بالتساؤل حول بداية الأيام العشر من ذي الحجة لهذا العام حيث تسائل الكثير من الناس عنها، ويبدأ 1/ ذو الحجة/ 1441هـ، في اليوم الأربعاء الموافق 22/ يوليو/ 2020مـ، ويكون اليوم العاشر من ذي الحجة في يوم الجمعة الموافق 31/ يوليو/ 2020مـ، حيث يأتي عيد الأضحى المُبارك وتبدأ مراسم العيد العظيمة عند المسلمين وتُذبَح الأضاحي ويعم الخير والسرور على عامة المسلمين في جميع أنحاء العالم حيث أن عيد الأضحى هو العيد الثاني للمسلمين بعد عيد الفطر المُبارك.

صيام عشر ذي الحجة

في مثل هذه الأيام المُباركة يبدأ المسلمون بإقامة الشعائر الدينية من داخل الكعبة المشرفة حيث يأدون مناسك الحج؛ لكن في هذا العام قد توقف موسم الحج واقتصرته المملكة العربية السعودية على الحجاج الموجودين داخل المملكة والمقيمين فيها بسبب جائحة كورونا التي تضرب كافة بلاد المسلمين، ومن هذا المنطلق بدأ العديد من الناس بالتساؤل عن خير الأعمال التي تعادل الحج حيث أنهم لن يستطيعوا تأدية موسم الحج لهذا العام، مما جعل الكثير منهم يبحث عن حديث شريف عن العشر الأوائل من ذي الحجة، وقد تبيَّن أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- حينما كان لا يستطيع أداء مناسك الحج، يصوم العشر الأوائل من ذي الحجة كما أنه يقيم الليل، وهذا العمل أجره عظيم عند الله سبحانه وتعالى ويعادل أجر الذهاب إلى مناسك الحج.

ويُذكَر أن عيد الأضحى المُبارك هذا العام قد شارف على البدء مما يعني بداية العشر الأوائل من ذي الحجة اليوم، متمنين أن يرفع الله عن المسلمين البلاء والوباء، وكل عام والأمة العربية والإسلامية بألف خير.

السابق
من هي أماني السويسي ويكيبيديا
التالي
عبارات تهنئة بالعشر من ذي الحجة 1441

اترك تعليقاً