المنهاج السعودي

حدد من الصلوات الآتية ما يشرع له الإقامة

حدد من الصلوات الآتية ما يشرع له الإقامة

حَدَّدَ مِنَ الصَّلَوَاتِ الْآتِيَةِ مَا يَشْرَعُ لَهُ الْإقَامَةُ، الصَّلَاَةَ ثاني أَرْكَانَ الْإِسْلَامِ عِنْدَ الْمُسْلِمِينَ وَالْقِيَامِ بِهَا مَنْ أَهُمِ الْأَعْمَالُ الَّتِي يَجِبُ عَلَى كُلِّ عَبْدٍ فِي الْأرْضِ أَنْ يَقُومَ بِهَا، وَقَدْ فَرَضَ اللهُ تَعَالَى خُمُسُ صَلَوَاتٍ لِعِبَادِهِ حَتَّى يُعْطِي لهم كُلَّ الْوَقْتِ لِلتَّفَرُّغِ لِلْحَيَاةِ، لَكِنَّ هُنَاكَ بَعْضِ الصَّلَوَاتِ الْمُسْتَحَبَّةِ الَّتِي يَمِّكُنَّ لِلْعَبْدِ أَنْ يَقُومَ بِهَا تَقَرُّبَا مِنَ اللهِ تَعَالَى، وَهَذِهِ الْعِبَادَاتِ لَهَا أَجْرُ كَبِيرُ عِنْدَ اللهِ تَعَالَى الَّذِي يُعْطِي عِبَادُهُ الْأَجْرَ وَالثَّوَابَ لِكُلِّ عَمَلٍ يَقُومُ بِهِ وَبِهَذَا سَوْفَ نُذْهِبُ لِسُؤَالِ طُلَاَّبِنَا حَدَّدَ مِنَ الصَّلَوَاتِ الْآتِيَةِ مَا يَشْرَعُ لَهُ الْإقَامَةُ.

مايشرع له الإقامة من الصلوات

وجبت الصلاة على كل مسلم عاقل بالغ سواء ذكراً أو أنثى فهي عمود الدين، وقد فرضها الله تعالى في العام الثاني للهجرة وهو نفس العام الذي فرض الله تعالى الصوم على المسلمين، ومنذ فجر الإسلام والصلاة تؤدي خمسة فروض في اليوم يجب أن يقوم بها كل مسلم بالغ إلا لحالات نادرة مثل المرض، وهناك بعض الصلوات التي يقوم بها العبد ابتغاء وجه الله ومنها صلاة الجنازة أو صلاة الكسوف فهي صلوات ترضي الله على عبده.

حكم الإقامة للصلوات الخمس

بعض الشعائر التي يقوم بها المسلمين لوجه الله تعالى وهذا بسبب أن المسلمين يحبون تنفيذ شعائر الإسلام ومن الشعائر التي تعرف عند المسلمين هما الأذان والإقامة، فهؤلاء الشعيرتين محببتان عند المسلمين وتعرف الإقامة على أنها التي تعلم المصلين لإقامة الصلاة ومن الواجب على المسلمين أن يقوموا الصلاة في الفروض الخمسة، لكن أن صلى العبد بدون إقامة فصلاته صحيحة لأن العلماء والمفسرون يؤكدون بأن الإقامة سنة مؤكدة.

صنف ما يشرع له الإقامة وما لا يشرع له من الصلوات

تختلف الصلوات التي يوجد قبلها إقامة وأذان لأنه من المستحب أن تشرع الإقامة في الصلوات الخمسة، لكن الصلوات الواجبة أو المستحب القيام به أو السنن لا يشعر لها الإقامة وهذا بإطار حديثنا عن سؤالنا حدد من الصلوات الآتية ما يشرع له الإقامة.

إجابة السؤال:

  • يشرع له الإقامة: صلاة الفجر_ صلاة الظهر _ صلاة العصر.
  • لا يشرع له الإقامة: صلاة الاستسقاء _ صلاة الكسوف _ صلاة الوتر _ صلاة العيد _ صلاة الجنازة.

الإقامة في الصلوات من الشعائر المستحبة فهي لا تفسد صلاة المسلم بل يقوم بها المسلم في الصلوات الخمسة لما فيها من اجتماع للمسلمين لابتداء صلاتهم وهي سنة مؤكدة حسب رأي الشافعية والمالكية.

السابق
من الذي الف اكثر من ثلاثين مؤلف في الطب
التالي
ماذا استفدت من التعليم عن بعد