السعودية

تفاصيل رفع التعرفة الجمركية لـ 575 سلعة

تفاصيل رفع التعرفة الجمركية لـ 575 سلعة، حيث تعتبر المنتجات المحلية في انحداث بالفترة الأخيرة بسبب المنتجات المستوردة التي تدخل المملكة العربية السعودية دون فرض الجمارك المُتعارف عليها في منظمة التجارة العالمية، حيث شملت تفاصيل رفع التعرفة الجمركية ل575 سلعة، دعماً منها للمُنتجات الوطينة في المرحلة القادمة.

و رفع التعرفة الجمركية ل575 سلعة، هو شيء جدير بالاهتمام، حتى يتم التعامل مع المنتجات المحلية؛ لكن المستوردين هم الخاسر الأكبر في هذه المرحلة، نظراً لأن نسبة أرباحهم تقل، وبالتالي رفع سعر السلعة في المحلات التجارية تزامناً مع رفع ضريبة القيمة المضافة من 5% إلى 15% وهذا ما سوف يؤثر على المنتجات المستوردة بالسلب في المرحلة المقبلة.

تفاصيل رفع التعرفة الجمركية لـ 575 سلعة

جاء قرار رفع التعرفة الجمركية ل575 سلعة في المملكة العربية السعودية تنفيذاً لقرارات منظمة التجارة العالمية، بعد التوصية التي قامت بها اللجنة التنفيذية للجهات المختصة، لأجل حماية المُنتَج السعودي ودعمه في المرحلة القادمة، واستندت المملكة العربية السعودية على الكثير من المذكرات والمحاضر والمرسومات الملكية، ورأت أن هذا هو الحل الأمثل لحماية المُنتَج السعودي وتعزيز قيمته الاقتصادية داخل المملكة، وأفادت التقارير أن المملكة تلتزم التزاماً كاملاً بالسقوف الموجودة في منظمة الصحة العالمية، ما يعني أنها قامت بخطوة في الاتجاه الصحيح لأجل تصحيح مسار المُنتَج السعودي في المرحلة القادمة.

رفع التعرفة الجمركية لـ 575 سلعة

بعدما اكتشفنا تفاصيل رفع التعرفة الجمركية ل575 سلعة، والتي جاءت بالمقام الأول والأساسي لدعم المُنتَج السعودي، دعونا نتعرف على أبرز المُنتجَات المستوردة الذي شملها قرار رفع التعرفة الجمركية ل575 سلعة:

  • الحليب والألبان ومشتقاته.
  • المواد الكيميائية المتعددة.
  • الجرانيت والرخام.
  • أحواض الإستحمام ومغاسل اليدين.
  • الزجاج والأنابيب والمواسير.
  • الحديد والأسلاك الصلبة والجسور والأبراج المعدنية والأبواب والنوافذ والمسامير.
  • العديد من مساحيق التجميل.
  • أجهزة التبريد وخزانات المياه.
  • السجاد والألياف الصناعية.

تفاصيل رفع التعرفة الجمركية لـ 575 سلعة في السعودية

العديد من الشركات والمصانع والمحلات التجارية السعودية اطَّلعت على تفاصيل رفع التعرفة الجمركية ل575 سلعة في السعودية، والغالبية كانوا مع تأييد القرار خصوصاً المُستثمرين الذين يتعامولن في المُنتجات المحلية، وكافة المواطنين دعموا قرار المملكة العربية السعودية؛ لكن المستوردين عبروا عن استياؤهم على هذه الخطوة مُعتبرين أنها في الاتجاه الخاطئ وسوف تتسبب بأزمة لهم على المستوى القريب والبعيد.

 

بعد استعراض تفاصيل رفع التعرفة الجمركية ل575 سلعة في المملكة العربية السعودية، تبين أن أهم أسباب القرار هو دعم المُنتَج الوطني والذي اعتبرها الكثير خطوة في الاتجاه الصحيح، وفي الفترة الأخيرة بعد جائحة كورونا، بدأت السلطات السعودية في العمل على كثير من المسائل التي انكشفت بسبب الأزمة الحاصلة حالياً، وأصبحوا يصححون المسار في الكثير من مناحي الحياة، وأيضاً أصبحت المملكة تقدم لمواطنيها العديد من الخدمات التي تساعدهم على تخطي الأزمة دون خسائر.

السابق
عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجازان 1442
التالي
صلاة الخسوف كم ركعة