اسلاميات

النبي الذي كان يفهم لغة الحيوانات هو

النبي الذي كان يفهم لغة الحيوانات هو، بعث الله لكل قوم نبي ليرشد قومه الى طريق الهداية والنور ويبعدهم عن طريق الضلال والفساد وان طريق الله هو فقط طريق الصواب والنجاة من عذاب الدنيا والاخرة، حيث جعل الله لكل نبي كتاب وجعل للبعض منهم معجزات التي ذكرت في القران الكريم الذي انزله الله عزوجل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، واليوم في مقالنا هذا سوف نتعرف على النبي الذي من الله عليه بأن يفهم لغة الحيوانات بجميع أشكالها وأنواعها.

النبي الذي كان يفهم لغة الحيوانات هو، سليمان عليه السلام.

قصة سيدنا سليمان عليه السلام

هو أحد الأنبياء الثمانية والأربعين وابن داود وهو ثالث ملوك مملكة إسرائيل الموحدة قبل انقسامها ، حيث انه ذكر اسمه في القران الكريم في عدة مرات فقد ذكر في سبع سور وفي ستة عشر آية، لتلك المواقف والعبر المستفادة من قصصه مع قومه، والمراحل التي مر بها في دعوته خلال حياته بجميع تفاصيلها، فقد أعطاه الله عزوجل مزايا فريدة، وصفات لم نك نجدها في غيره من الأنبياء او الرسل؛ حيث انه كان يتولّى الحكم، وقد فهمه الله لغة الطير، ففي قوله تعالى: (وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هذا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ)

وكانت له القدرة على التحكم بالكثير من المخلوقات والكائنات مثل الإنس والجن والرياح حيث ان النحاس كان يلين بين يديه وكل ذلك بحكمة ربانية وفي قوله  تعالى: (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ* يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ)صدق الله العظيم.

صفات النبي سليمان

ومن صفات النبي سُليمان أنه كان أبيض كثير الشعر، كثير اللبس للثياب البيض وكان ذكياً وفطناً وحكيماً، ومن صفاته ايضا ان له عدة قصص مع الحيوانات ومن هذه القصص هي:

  1. قصة سليمان عليه السلام والنملة.
  2. قصة سليمان عليه السلام مع بلقيس ملكة سبأ.
  3. قصة سليمان عليه السلام والجياد.

حيث ان مهنة سيدنا سليمان انه كان أميراً وحاكماً وقد كان يعمل في مجال صناعة السلال من الخوص وهو أول من ادخل النحاس في الصناعة.

نعم الله التي انعم بها على سيدنا سليمان

جميعنا أنعم الله علينا بنعم لا تعد ولا تحصى فعلينا ان نحمده ونشكر فضله على جميع النعم، حيث انه انعم على سيدنا سليمان بنعم كثيرة ومنها هي:

  • اولا فضّله الله سبحانه وتعالى بالنبوة، وبالكتاب.
  • ثانيا سخر الله له الانس والجن لخدمته، ولا يمكنهم الخروج عن طاعته، وإلّا كان لهم عذابا شديدا، كما انه سخر له مردة الشياطين، فقد كانوا يغوصون له في البحار ليقوموا باستخراج اللؤلؤ والمرجان، ويقومون بالأعمال التي يصعب على البشر فعلها مثل بناء القصور العالية، والصروح الضخمة، والقدور الثابتة، ويقيد من يشاء منهم بالأغلال لحماية الناس من شرهم. حيث منحه الله تسبيح الجبال وعلماً بالقضاء سبحانه وتعالى خالق كل شيء ومدبر الامور.
  • ثالثا علمه الله لغة الطير ومنطقه، ولغة سائر الحيوانات، إذ انه كان يفهم منها ما لا يفهمه غيره من البشر، وقد كان يتحدث معها في بعض الأحيان.
  • رباعا سخّر الله له الريح، فكانت تنقله إلى أي مكان يشاء، وقد كانت تجري بأمره، وتسير به إلى حيث يريد، ثمّ بعد ذلك تعود به الى مكانه الموجود في الشام، فلا بد من الإشارة إلى أنه كان يملك بساطاً مركباً من الخشب، فانه كان يسع لجميع ما يحتاجه من القصور، والدور المبنية، والخيام، والخيول، والأمتعة، والجمال وغيرها من الطيور والحيوانات، فكان عندما يريد قتال الأعداء، أو السفر إلى أي بلاد يحمل هذه الأشياء جميعها على البساط، ويأمر الريح فتدخل تحته، وترفعه، وتسير به بإذن الله إلى مكان يريده وكل ذلك بأمر من الله عزوجل.
  • خامسا أرسل الله له عين القِطر أي النحاس المذاب، حيث انه كان يتدفق له مذاباً رقراقاً كتدفق الماء العذب، فكان عليه السلام يصنع منه ما يشاء.

وفي ختامنا لمقانا هذا تحدثنا عن النبي سليمان وعن صفاته وعن النعم الجميلة التي انعم الله سبحانه وتعالى بها عليه، وقمنا بالإجابة على سؤال النبي الذي كان يفهم لغة الحيوانات هو.

السابق
من العوامل المؤثرة على حيود الموجات
التالي
من أوجه بطلان عبادة الأنبياء