ما هي العقوبة الإلهية - موسوعة نت


ما هي العقوبة الإلهية

بواسطة: - آخر تحديث:
العقوبة الإلهية 1


ما هي العقوبة الإلهية، يوجد الكثير من الأحكام التي تعتبر منها حقيقة في حياة الناس، والتي تستخدم من أجل العديد من الأمور الحياتية المختلفة، والتي منها ما يكون الجزاء الحسن أو الجزاء السيء، وهي التي تسمى منها تسميات مختلفة على حكمها، وتعتبر العقوبة أحد الأشياء المنطقية في حياة الأفراد والعامة، وهي بشكل عام تعتبر فرض من السلطة الرسمية لشيء وعمل سلبي أو أليم أو منافي لما يعتمد عليه الواقع المجتمعي الذي يعيش فيه الفرد، من خلال ما قد يمر على الإنسان والحيوان أو المنظمة أوكيان معين، وهو الذي يكون رد على سلوك يعتبر غير مقبول، مثل ما يكون من ثواب في حق الفرد إذا عمل صالحا.

العقوبة في الإسلام

شرع الله في محكم آياته وشرائعه الدينية الأمور التي تختص بالثواب والعقاب للفرد المسلم، وهي التي تعتبر أساسيات عقائدية في الدين الإسلامي حتى لا تنقص ولا تقل حكمة الأصل الديني، وخاصة في هذه الأيام التي تمر على حياة المجتمعات والأفراد والدول الإسلامية، ويوجد الكثير من البلوى في هذه المجتمعات في هذه الأيام العصيبة، حيث كثرة المعاصي والذنوب بأنواعها المختلفة، وهذا ما يصنف بحكم الدين أنها أزمات قد توصل الأمة للهلاك وعقوبات في الدنيا والآخرة، وذكر ذلك في قول اللع تعالي” فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون.

العقوبة الإلهية

العقوبة الإلهية

آيات العقوبة في القرآن

يوجد في القرآن الكريم الكثير من الآيات التي تحدثت عن العقوبة التي قد تمس الفرد في الدنيا والآخرة، وذلك للذين لم يؤمنوا بدين الله ولم يطبقو شرعه، ومنها:

  1. قال تعالى”مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا””.
  2. قال تعالى”قال تعالى “مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا”.
  3. “قال تعالى”وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ”.
  4. قال تعالى “إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ”.
  5. قال تعالى”وَمَا يَنْظُرُ هَؤُلَاءِ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَا لَهَا مِنْ فَوَاقٍ”.
  6. قال تعالى”ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا”.
  7. قال تعالى”وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ”.

الحكمة من نزول القرآن مفرقا

الذي يرى أحوال الناس الموجودة هذه الأيام فإنه يجد أن ما يجري في حياة الناس ما هي إلا عقوبات ربانية في الدنيا عما تقدمه الأمة من مصائب بحق عدم تطبيق الدين الإسلامي بحذافيره، وهي التي منها النكبات المالية وإنتشار الأمراض الخطيرة وغيرها، ودليل ذلك قوله تعالى”وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


error: Content is protected !!