المنهاج السعودي

الصخور النارية الجوفية تحتوي على بلورات صغيرة.

الصخور النارية الجوفية تحتوي على بلورات صغيرة.، تتجلّى عظمة الخالق جلّ جلاله في كل ما يتواجد حولنا، سواء كان في الإنسان أو الحيوان أو النبات أو التضاريس؛ فكلّ شيء على وجه الأرض خلقه الله لحكمة، فهو خلق مُتقن يستحيل لبشر أن يأتوا بمثله أبداً، بل أنه لا يُمكن للمرء أن يتصور مدى الدقة المتناهية في خلقه سبحانه وتعالى، وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن الصخور النارية.

تعريف الصخور النارية

هي تلك الصخور المبلورة الناتجة من خلال تبريد وتصلب المواد المنصهرة، فقد تبقى هذه المواد في القشرة الأرضية وتسمى حينئذ ماغما، حيث أن درجة حرارتها تتراوح ما بين 600°-1300° درجة مئوية، أو قد تصل إلى سطح الأرض وتسمى لافا، فهي تعتبر أحد أنواع الصخور الثلاث إلى جانب الصخور الرسوبيّة والمتحوّلة، كما أن الصخور النارية تشكل نسبة 95% من مساحة الجزء العلويّ من القشرة الأرضيّة، حيث أنه يوجد جزء كبير منها مُغطىً بطبقة رقيقة من الصخور الرسوبية والمتحولة، فقد تم اكتشاف أنواع من الصخور النارية حيث شكلت حوالي 700نوع والتي معظمها تتشكل تحت سطح الأرض، وتمسى هذه الصخور بالصخور الجوفية والتي تُشكّل معظم الصخور النارية أمّا الصخور التي تتكون على سطح الأرض فتسمى الصخور السطحية.

تركيب الصخور النارية

غالبية العظمى من الصخور البركانية تتركب من معادن السيليكات وذلك يعني أنّ لبنات البناء الأساسية للماغما التي تكونت منها مصنوعة من السيليكا والأكسجين، كما أن الأكاسيد الرئيسية المكونة للصخور تتواجد بشكل كبير مع محتواها من السيليكا، و الصخور المكونة التي تحتوي على محتوى منخفض من السيليكا فهي تكون غنية بأكسيد المغنسيوم وأكاسيد الحديد، على عكس الصخور ذات المحتوى العالي من السيليكا فهي تفتقر إلى أكسيد المغنسيوم وأكاسيد الحديد وتكون غنية بالصودا والبوتاسيوم، ولأهمية محتوى السيليكا في الصخور النارية أصبح من الشائع استخدام هذه الميزة كأساس لتقسيمها إلى مجموعات وهي: الصخور النارية الحمضية والتي تكون نسبة السليكا فيها أكبر من 66%، والصخور النارية الوسيطة والتي تتراوح نسبة السلييكا فيها بين 55 إلى 66%، أما الصخور النارية القاعدية فهي  تحتوي على أقل من 55% من السيليكا.

أنواع الصخور النارية

الصخور النارية صنفت إلى نوعين رئيسين وذلك يكون تبعا للطريقة التي تتشكل بها، حيث ان تشكل الصخور الداخلية منها في حجرات تحت سطح الأرض بينما تتشكل الصخور البركانية فوق سطح الأرض بفعل تبريد الحمم وتصلبها بسرعة، فمن أشهر هذه أنواع الصخور هي كالآتي:

  • أولا صخور نارية جوفية: تتكوّن هذه الصخور عندما تبرد الماغما داخل الأرض ببطء شديد -يصل إلى آلاف أو ملايين الأعوام- إلى أن تتصلّب، وهذا يسمح للمعادن بالتبلور والتشكّل على مهل، لذلك يكون حجمها كبيراً، وتتميز بنسيج حُبيبِيّ خشن، ومن أهمّ صخور هذا النوع هي كالآتي:
  1. جرانيت: يُعتبر هذا النوع  من الصخور الناريّة الجوفيّة متوسطة إلى خشنة الحبيبات، كما أنه يتكون من معادن الكوارتز ، والفلسبار، وذلك مما يجعله غنياً بالسيليكا، والبوتاسيوم، والصوديوم، وكميات قليلة من معادن المايكا، والأمفيبول، لذلك فهو يحتوي على كميّات قليلة من الحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم، كما أن الجرانيت يتواجد بعدة ألون فاتحة: الأحمر، والوردي، والرمادي، والأبيض.
  2. جرانوديوريت: أما هذا النوع فأنه يتكون من البيوتيت الأسود، ومن الهورنبلند الرماديّ، والكوارتز الرمادي الشفاف، والبلاجيوكليز الأبيض الفاتح، كما أنه يظهر بلون مشابه للصدأ، مما يدلّ على عمليات التجوية التي تحرر عنصر الحديد.
  3. جابرو: هذا النوع يتكوّن من حبيبات خشنة من معادن: الفلسبار، والأوليفين، والأوجيت، كما أنه يتميز بالون الأسود أو الأخضر الغامق، ويوجد في القشرة المحيطية، ويُعدّ صخر تروكتوليت، أحد أنواعه، ويتكوّن من حبيبات خشنة من معادن البلاجيوكليز الكلسي، والأوليفين الغني بالحديد والمغنيسيوم وهو المعدن السائد، كما أنه لا يحتوي على البيروكسين.
  4.  ديوريت: يقع الديوريت بين صخور الجرانيت والجابرو من حيث التركيب، كما أنه يتيركب من معادن الهورنبلند الأسود، وفلسبار البلاجيوكليز، وما يميزه لونه الأبيض.
  5. أنورثوسيت: يعتبر هذا النوع من الصخور الناريّة الجوفيّة قليلة الانتشار، ويتكوّن بالكامل من فلسبار البلاجيوكليز، الذي يعطي للصخور اللون الفاتح.
  6. كمبرليت: يُعتبر من الصخور التي تكون غنية بمعدن الأوليفين والذي يحتوي على عنصري المغنيسيوم والحديد، وهذا ما يعطيه اللون الداكن، وهذا المعدن يُشكل أغلبية الصخر، ويحتوي على خليط من السربنتين، ومعادن الكربونات، والديوبسيد، والفلوجوبايت، كما أنه يتكون عند انبعاث اللافا بشكل سريع من ستار الكرة الأرضية، ويظهر على شكل صخور دخيلة، ويُعدّ الكمبرلايت الصخر الخام للألماس.
  7. بيريدوتيت: يقع هذا النوع في الجزء العلويّ من الستار، فهو يعتبر غنيّ بالحديد والمغنيسيوم المكونين لمعدني الأوليفين، والبيروكسين، والتي تجعله أكثر كثافة من الصخور الباقية، ولكن فهو يحتوي على نسبة قليلة من السيليكون وذلك يجعله غير قادر على تكوين معدني الفلسبار والكوارتز، كما أن هذا الصخر يسمى  باسم الزبرجد وهو أحد أنواع الأحجار الكريمة، ويُعدّ الدونيت هو أحد أنواعه النادرة، ويتكوّن من 90% من معدن الأوليفين، فهو يعطي الصخر لونه الأخضر المُصفر.
  8. بيغماتيت: يُعتقد ان هذا النوع تكون في المراحل النهائية من تصلب صخر الجرانيت، حيث أنه يتميّز ببلوراته الكبيرة المتشابكة التي تتكوّن من الكوارتز والفلسبار، والتي يصل طولها على الأقل إلى 3 سم.
  9. بيروكسينيت: ان هذا النوع يتكون من معادن داكنة اللون مثل: البيروكسين، والقليل من الأوليفين، والأمفيبول الغنية بالحديد، والمغنيسيوم، ويتكون في قاع البحر تحت صخور البازلت.
  10. المونزونيت الكوارتزي: يتكون من الكواتز والفلسبار، وهذا يعطي للصخور اللون الفاتح، كما أنه يحتوي على نسب قليلة من الهورنبلند، والبيوتيت ما يعطيه اللون الداكن، فهو شبيه بصخر الجرانيت، فهو يحتوي على كميّة أقل من الكوارتز.
  11. سيانيت: يتكون من فلسبار البوتاسيوم، وفلسبار البلاجيوكليز، كما انه يحتوي على نسبة قليلة أو معدومة من الكوارتز، ويحتوي على نسبة من معدن الهورنبلند، ويتميز بوجود بلورات كبيرة ناتجة عن التبريد البطيء تحت الأرض.
  12. توناليت: يُعتبر هذا النوع من الصخور الناريّة الجوفيّة واسعة الانتشار ولكنها غير شائعة، وهو من الصخور الشبية بالجرانيت، فهو لا يحتوي على الفلسبار القلوي، كما أنها تحتوي هذه الصخور على الكوارتز والبيوتيت.
  • ثانيا الصخور السطحية النارية: حيث أن هذه الصخور تتكون عندما تخرج الماغما إلى سطح الأرض وتسمى حينها لافا كما أنها تبرد وتتصلب بسرعة والسبب في ذلك هو تعرضها لدرجات الحرارة المنخفضة نسبياً، وهذه الصخور تتكون عند ثوران البراكين، أو مثلا في شقوق الرواسب البحرية الطينية، فهذا لا يُعطي بلورات المعادن فرصة للتكوّن، لذلك تكون صغيرة الحجم، فتُكوّن عبارة عن نسيج ناعم أو زجاجي، وفي الغالب ما تُحتبس فقاعات الغازات الساخنة داخل الصخور مكوّنة نسيجاً فقاعيّاً أو حويصليّاً،  فمن أهم صخور هذا النوع:
  1.  ريوليت: يعتبر هذا النوع مشابه لصخر الجرانيت إلّا أنّ بلوراته أصغر، كما أنه يُصنّف من الصخور البركانية السطحية، وكما أنه يتكوّن من معادن الكوارتز، والفلسبار، والمايكا، والهورنبلند.
  2. أنديزيت: يعد هذا النوع من الصخور الناريّة السطحية، ويحتوي على نسبة عالية جداً من السيليكا، وهي أعلى من نسبتها في صخور البازلت ولكنها أقلّ منها في صخور الفيلسيت.
  3. بازلت: يمكن أن يكون هذا النوع صخراً سطحيّاً أو جوفيّاً، كما أنه يُشكل جزء كبير من القشرة المحيطيّة، وبالنظر لأنّ حبيبات البازلت صغيرة جداً، فلا يمكننا رؤية معادنه بالعين المجردة، حيث أنه يتكون من: البيروكسين، وفلسبار البلاجيوكليز، والأوليفين، وفي المُقابل يمكن رؤية هذه المعادن في صخر الجابرو وهو الذي يقابله في الصخور الجوفية.
  4. لاتيت: يتكوّن هذا النوع بشكل كبير من الفلسبار القلوي، ونسبة قليلة أو معدومة من الكوارتز، ويُقابله صخر المونزونايت من الصخور الجوفية، ولكن هذا الصخر تعتبر أكثر تعيد.
  5. بيرلايت: هذا النوع يتكوّن من اللافا الغنيّة بالسيليكا والتي تحتوي على كميّة كبيرة من الماء، ويُعدّ من الصخور المهمة في الصناعة.
  6. سكوريا: يعتبر هذا النوع من الصخور الناريّة السطحيّة من صنف خفيفة الوزن، كما أنه يتميّز بالون الغامق، وهو في الغالب أحد نواتج اللافا البازلتية قليلة السيليكا، وليس الافا الفلسية عالية السيليكا، ويتميز أيضا بوجود فقاعات غازية كبيرة، والسبب في ذلك أنّ اللافا البازلتية تكون سائلة أكثر من الفلسية ما يجعل فقاعات الهواء تتكوّن بداخلها قبل أن تتصلّب وتتحول إلى صخر.
  7. الخفاف: يعتبر هذا النوع من الصخور الناريّة السطحيّة الهشّة، ويتميز بوجود فقاعات من الغاز تكوّنت بسبب تبريد اللافا.
  8. تف: فمن الناحية التقنية يعتبر هذا النوع من الصخور الرسوبية ، كون أنه يتشكّل من تجمع الرماد البركاني مع صخر الخفاف أو السكوريا، ولكن أثناء العمليات البركانية يتكون، بالتحديد عند خروج اللافا الغنية بالسيليكا، والتي تقوم بحفظ الغازات على شكل فقاعات.
  9. داسيت: هو الصخر المقابل للصخر الجوفي توناليت يتكوّن من معادن البلاجيوكليز، والكوارتز، والبيروكسين، والهورنبلند.
  10. أوبسيديان: يتكون عندما تبرد اللافا بسرعة كبيرة جداً ما لا يسمح للبلورات بالتكوّن، وعندما يُكسر فإنّه ينكسر بشكل مخروطيّ مُميّز، يعتبر هذا النوع من الصخور البركانيّة الزجاجية اللّامعة، كما أنه يتميّز بالون الأسود أو الأخضر الداكن.
  11. كوماتايت: يقابل صخر البيريدوتايت من الصخور الجوفية يُعدّ الكوماتايت من الصخور السطحية القديمة جداً والنادرة.

الصخور النارية الجوفية تحتوي على بلورات صغيرة.؟ الاجابة الصححية هي صح.

السابق
اي الجمل التالية افضل تعبيرا عن العلاقه بين الصخور والمعادن
التالي
ما الذي يغير الرسوبيات إلى صخر رسوبي