المنهاج السعودي

الاثار المترتبة على وجود الحدود بين دول بلاد الشام

الاثار المترتبة على وجود الحدود بين دول بلاد الشام

الاثار المترتبة على وجود الحدود بين دول بلاد الشام، تعتبر المنطقة العربية من المناطق الغنية بالثروات الطبيعية والبشرية التى كانت ومازالت مطمع لدى الكثير من الغزه للسيطرة عليها، حيث تقع المنطقة العربية ما بين قارتي آسيا وأفريقيا وتضم 22 دولة حيث تقع معظم هذه الدول في منطقة شبه الجزيرة العربية التي تتزعمها المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية وبعض الدول الخليجية مثل الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر، ويشكل بلاد الشام المناطق العربية التي يتواجد بها العديد من الثروات الطبيعة والأماكن الدينية والمقدسة وخصوصا في فلسطين.

هل بلاد الشام من شبه الجزيرة العربية

قبل الحديث عن الآثار المترتبة على وجود الحدود بين دول بلاد الشام، لابد ان نتكلم قليلا عن تاريخ بلاد الشام حيث تعتبر جزء تاريخي أصيل من المنطقة العربية وتمتد حدودها على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط حتى بلاد الرافدين (العراق)، وكانت هذه المنطقة قديما دولة واحد تسمى بلاد الشام ولكن بعد ان دخل الاستعمار البريطاني والفرنسي إليها تم تقسيمهم إلى عدد من الدول حتى يسهل السيطرة عليها فأصبحت مقسمة على اربع دول وهي فلسطين وسوريا والاردن ولبنان، حيث تعتبر فلسطين اهم دولة من هذه الدول نظرا لمكانتها الجغرافية والدينية التي هي عليها، ويمكن بلاد الشام ان تشمل بعض المناطق في بعض الدول العربية مثل منطقة الجوف شمال الممكلة العربية السعودية وبعض من المناطق التركية وسيناء المصرية والموصل العراقية.

ما الآثار المترتبة على وجود الحدود بين دول بلاد الشام

كما ذكرنا سابقا تم تقسيم بلاد الشام إلى عدد من الدول، حيث بعد نهاية الحرب العالمية الأولى وهزيمة الدولة العثمانية قامت كل من فرنسا وبريطانيا بالسيطرة على بلاد الشام وتقسيمها إلى عدد من الدول حيث تم ما يعرف باتفاقية سايكس بيكو والتى نصت على إعطاء كل من سوريا ولبنان إلى فرنسا وتحت تصرف الانتداب الفرنسي، واعطاء فلسطين والارض الى الانجليز ووضعها تحت الانتداب والسيطرة الانجليزية، رفض العرب هذا التقسيم واعتبروا تمهيد لسرقة خيرات البلاد ونهبها وظلت الأمور على ما هي حتى نهاية الحرب العالمية الثانية حيث نالت كل سوريا ولبنان والأردن استقلالهما ما عدا فلسطين التي ظلت تحت الحكم الانجليزي تمهيدا لبسط السيطرة اليهودية عليها وإقامة دول إسرائيل عام 1948.

  • إجابة الآثار المترتبة على وجود الحدود بين دول بلاد الشام ( وجود النزاعات السياسية الدائمة في المناطق الحدودية، الحروب المستمرة بين دول بلاد الشام، تواجد الإرهاب على حدود الدول).

في نهاية المقال تعتبر بلاد الشام جزء لا يتجزأ من شبه الجزيرة العربية والتى كان يطلق عليها العثمانيون (بلاد العرب)، حيث كانت مقسمة إلى عدد من المناطق الإدارية الهامة لدى العثمانيون.

 

السابق
رواية عناد الحب كاملة
التالي
معرفة المخالفات برقم اللوحة السعودية