المنهاج السعودي

اسم جامع لكل مايحبه الله ويرضاه من الاقوال والافعال

اسم جامع لكل مايحبه الله ويرضاه من الاقوال والافعال، بيّن الله عزوجل للإنسان المقصد من خلقه، وفسر له سر وجوده على الكون، فقد جعل له العقل الذي يميزه عن باقي المخلوقات الحية الموجودة على سطح الارض حيث انه ترك له حُرّية الاختيار، وهذا ما أهّله ليكون خليفة الله في الأرض، وأوّل واجبات هذا الخليفة أن يعرفَ ربّه، فيُقرّ له بأنّه خالقه، ورازقه، وأنّه وحده من يستحق العبادة فقط، وفي مقالنا هذا سوف نقوم بالإجابة على السؤال السابق وتفسيرها.

اسم جامع لكل مايحبه الله ويرضاه من الاقوال والافعال؟ الاجابة الصحيحة هي العبادة.

تعريف العبادة هي

يقوم الانسان بتأدية واجبه تجاه عبادة الله عزوجل وبهذا فهو يقتدي بالأنبياء الصالحين وبالأخص النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي امره الله بعبادته، والملائكة ايضا لا يقنطون من عبادة الله عزوجل، وعرفت العبادة على شكلان هما اللغة والاصطلاح.

  • باللغة:  الخضوع والتذلّل للغير بقصد التعظيم، وهو غير جائزٍ إلّا لله تعالى، وكلمة العبادة تستعمل بمعنى الطاعة، حيث ان الراغب الأصفهاني قال إنّ العبودية تطلق على إظهار التذلّل والخضوع، أمّا العبادة فهي أبلغ منها، فالعبادة هي الغاية في التذلّل.
  • اصطلاحا: ان العبادة الشرعية تعرف بأنها الانقياد والخضوع لله عزوجل، والتقرّب إليه وما شُرع من محبته، حيث عرف شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- العبادة بأنّها اسم جامع لكلّ ما يحبه الله -تعالى- ويرضاه من الأقوال والأفعال، سواءً كان القول أو الفعل ظاهراً أم باطناً، ومن الامثلة على العبادة الظاهرة هي: الصلاة، والزكاة، والحجّ، والدعاء، والذكر، إضافة إلى ذلك  بِرّ الوالدين، والجهاد، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر وغير ذلك من الأعمال والأقوال الحسنة، ومن الامثلة على العبادة الباطنة: حُبّ الله ورسوله، والخوف من عذابه ، والرجاء لرحمته، والتوكُّل عليه، وشكره، والصبر على أحكامه، والرضا بقضائه وقدره.

أنواع العبادة هي

كما تعرفنا سابقا على العبادة من الناحية اللغوية ومن ناحية الاصطلاح، يمكننا الانواع التعرف على انواع العبادة وهي كالآتي:

  • العبادات القلبية: وهي عبارة عن الحبّ والخوف والرجاء، مضافا إليها الرهبة والرغبة، والتوكّل والإنابة، فالخوف والرجاء والحب هي ركائز ثلاث أساسيّة لأيّ طاعة من صلاة وصيام، وصدقة وحجّ، التي يتقرّب بها العبد إلى الله -تعالى- ويرجو بها ثوابه، فيعبد الله -تعالى- حبّاً فيه، وهي روح العبادة، وخوفاً من عقابه ورجاء ثوابه، والرّجاء سيّد كلّ فضيلة، ويأخذ به الإنسان مأخذ الجَدّ في العبادات.
  • العبادات البدنية: الا وهي الصّلاة التي تعتبر هي عبادة ذات أقوال وأفعال مخّصوصة حيث انها تبدأ بالتّكبير وتنتهي بالتسّليم، الحجّ  يقصد بها الحج الى بيت الله الحرام لأداء أفعال مخصوصة في زمن حدود وزمانها هي أشهر الحجّ، الجهاد حيث انه ينقسم إلى جهاد واجب على كلّ مكلّف، وآخر واجب على الكفاية، فالواجب على كلّ مكلّف هو جهاد النفس وجهاد الشيطان، والجهاد على الكفاية هو جهاد الكفّار والمنافقين، الصّيام فهو يعتبر من العبادات البدنيّة فيمسك فيها المسّلم نفسه عن شهوة البطن وشهوة الفرج والمفطرات الأخرى، وزمنه من طلوع الشّمس حتى غروبها، وهو ينوي في ذلك كلّه التقرّب من الله عزوجل.
  • العبادات اللسانية: تعتبر هي العبادات التي تُؤدّى بنيّة التقرّب إلى الله تعالى، ومنها الشهادتين (شهادة أن لا إله إلّا الله، وأنّ محمّداً عبده ورسوله)، الدُّعاء الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، تلاوة القرآن؛ فتلاوته سبب للرفعة والبركة في الدنيا والآخرة، وتلاوته خير من الدنيا وما فيها، فهي تحفظ الإنسان من عثرات الدنيا، وكل ا قرأت حرفا من القرآن كسبت عشر حسنات، الدّعوة والنّصيحة  وهي ما تعرف بإرادة الخير للمنصوح، وهو تحرّي قول أو فعل يُراد منه الصّلاح لصاحبه، وتكون في الصلّاة والصّيام وحُسن الكلام وغيره.

وجوب شروط العبادة

كما تعرفنا في السابق على انواع العبادة، لابد من تعرفنا على شروطها الواجب معرفتها الا وهي كالآتي:

  1.  أن تكون العبادة موافقة للشريعة  في سببها.
  2. أن تكون العبادة موافقة للشريعة في جنسها.
  3. أن تكون العبادة موافقة للشريعة في قدرها.
  4. أن تكون العبادة موافقة للشريعة في كيفيتها.
  5.  أن تكون العبادة موافقة للشريعة في زمانها.
  6. أن تكون العبادة موافقة للشريعة في مكانها.

وبهذا نكون قد اختتمنا مقالنا الذي تعرفنا فيه على تعريف العبادة لغة واصطلاح وما هي انواع العبادة وشروطها، وقمنا بالإجابة على السؤال اسم جامع لكل مايحبه الله ويرضاه من الاقوال والافعال.

السابق
من أوجه بطلان عبادة الأنبياء
التالي
مكث النبي صلى الله عليه وسلم يدعو للعقيدة