المنهاج السعودي

استدل على ما يلي وجوب محبة النبي صلّ الله عليه وسلم

استدل على ما يلي وجوب محبة النبي صلّ الله عليه وسلم

استدل على ما يلي وجوب محبة النبي صلّ الله عليه وسلم، آخر الأنبياء والرسل، الذي بُعِث رحمةً للعالمين، رسولنا الكريم محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- حيث اصطفاه الله عز وجل ليكون حاملاً رسالة الإسلام لنشرها في جميع بقاع الأرض وإيصالها للعالمين من أجل دعوتهم إلى الدين الإسلامي.

عانى الرسول في بداية الدعوة وتلقَّى الكثير من الأذى في سبيل إعلاء راية الإسلام، لذلك يجب علينا كمسلمين أن نحب رسول الله وندافع عنه ضد أي إساءة، كما أن الأحاديث النبوية الشريفة تُدرَّس في منهاج العقيدة الإسلامية لتعريف الطلبة بالرسول ووجوب محبته من خلال الإجابة على سؤال استدل على ما يلي وجوب محبة النبي صلّ الله عليه وسلم.

محبة الرسول صلى الله عليه وسلم

إن محبة رسول الله -صلَّ الله عليه وسلَّم- واجب على كل مسلم ومسلمة يؤمنون بالله ورسوله، حيث أن الرسول له الفضل الكبير في نشر وإيصال الرسالة الإسلامية الخالدة إلى يوم الدين، فكيف لا نحبه وهو من تحمَّل الأذى مراراً وتكراراً، ومحاولات القتل والطعن فيه على مدار 23 عاماً من نشر الدعوة الإسلامية، ناهيك عن خروجه من مكَّة المكرمة مُكرَهاً ومُجبرَاً حتى يفلت من طغيان قريش واستطاع نشر الرسالة من المدينة المنوَّة حتى عاد فاتحاً لمكَّة وللكثير من البُلدان العربية.

ثمرات محبة النبي

تعمل المناهج العربية والإسلامية على تدريس سيرة النبي ونشر كُل الأحاديث الصحيحة عنه لأجل اتباع سُنَّنه ويبحث الطلبة حول استدل على ما يلي وجوب محبة النبي صلّ الله عليه وسلم من الآية التالية، قال تعالى: “قُل إنْ كُنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم” حيث أن محبة رسول الله واجبة على كُل مسلم ومسلمة موحدين بالله عز وجل، وفيما يلي حل السؤال:

  • السؤال: استدل على ما يلي وجوب محبة النبي صلّ الله عليه وسلم
  • الإجابة: نستدل أن محبة الرسول -صلَّ الله عليه وسلَّم- من محبة الله عز وجل حتى يحبنا الله ويغفر لنا ذنوبنا جميعها.

تعبير عن حب الرسول صلى الله عليه وسلم

نشر رسول الله -صلَّ الله عليه وسلَّم- الرسالة الإسلامية والتي وصلت إلى جميع بقاع الأرض، ونحن كمسلمين وجبت علينا محبَّة رسول الله دون أن نراه، وبرزت محبة رسول الله في الآونة الأخيرة بعدما قام كافة المسلمين حول الأرض بالدفاع عنه بعد الهجوم المُسيء على الدين الإسلامي والنبي الكريم من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ولعلَّ أبرز ما ساعد في ذلك الدفاع هي مواقع التواصل الاجتماعي التي كانت منبراً لنشر وسم “إلا رسول الله” الذي أصبح الوسم الأول عالمياً، بالإضافة لمقاطعة البضائع الفرنسية والتي أتت ثمارها قبل عدَّة أيام حينما قام إيمانويل ماكرون بالاعتذار إلى المسلمين كافة ورد الإساءة التي وجهَّها إلى رسول الله.

عبارة تدل على محبة النبي

انتشرت عبارات كثيرة نستدل منها على وجوب محبة رسول الله صلّ الله عليه وسلم حيث يقوم المسلمون بنشر عبارات المحبَّة والمودَّة لرسول الله على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن أجمل العبارات التي تدل على محبة النبي ما يلي:

  • أحبك يا رسول الله، أحبك وأؤمن بك دون أن أراك.
  • بأبي أنت وأمي يا رسول الله، أدافع عنك بالغالي والنفيس، إلا رسول الله.
  • رسول الله خالد في قلوبنا، وأحاديثه كنز ثمين دفين في قلوبنا.
  • عندما يتحدَّث الذميم عن رسول الله فاعلم أن الرسول على حق دوماً.
  • الرسول محمد إنسان عظيم، نزل للعالمين جميعاً وليس فقط للعرب.

قصص عن محبة النبي صلى الله عليه وسلم

كان الرسول محبوباً من كُل أصحابه واستدل على ما يلي وجوب محبة النبي صلّ الله عليه وسلم حيث يروي سيدنا أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- من حكاوي الهجرة سراً إلى المدينة المنوَّرة، كُنت عطشان جداً، وجئت بمذقة لبن فناولتها إلى رسول الله حتى يشرب منها وقلت له: “اشرب يا رسول الله” فشرب النبي حتى ارتويت أنا.
حيث تُبيّن هذه القصَّة مدى حب أصحاب النبي له في حياته.

مما لا شك فيه أن حُب النبي يكون نابعاً من قلوب المسلمين كافة، فلا يُمكِن أن يكون هناك شخص مسلم عاقل بالغ لا يُحِب الرسول.

السابق
في عام 1869 استطاع مندليف ترتيب العناصر حسب تزايد أعدادها
التالي
قد تتكون المخاليط من عناصر ولكن بنسب