web tracker


أذكر موقفا لأحد السلف في النهي عن التطير

بواسطة: - آخر تحديث:
أذكر موقفا لأحد السلف في النهي عن التطير


أذكر موقفا لأحد السلف في النهي عن التطير، يظهر الإنسان في الكثير من مراحل أيام حياته المختلفة لعمل بعض الأحداث التي من المفترض أن يطبقها بشكل عملي ثابت من خلال ما يمر عليه من أحداث يومية مختلفة، وهي التي منها ما هو الحسن والجيد، وخاصة صفة طبيعية من خلال طبيعة التفاؤل الكبيرة، ويعتبر التفاؤل أحد أهم الصفات والأشياء التي يجب على الإنسان أن لا يتركها أبدا، وهي طبيعة داخلية نفسية وروحانية، وبطبيعة الحال منطقية لرفع سقف السعادة النفسية البالغة.

ما هو التطير

يمر على الفرد الكثير من المشكلات والإرتباطات المختلفة، والتي تعبر عن صيغة الفكر النفسي للإنسان، وخاصة إذا مر عليه أحداث غير جيدة، والكثير من الناس ما يربط هذه الأحداث إذا كانت سيئة أو جيدة من خلال أمور قد يراها في يومه، وهي التي تأخذه لنفسية مختلفة من بين الأحداث اليومية، وهذا ما يعتبر أمر غير جيد في طبيعة الإنسان النفسية، وقد يكون التأثير كبير وواضح بشكل عالي.

أذكر موقفا لأحد السلف في النهي عن التطير

أذكر موقفا لأحد السلف في النهي عن التطير

النهي عن التطير

يمكن أن يكون التطير من خلال الأحداث المختلفة التي ترتبط بالكثير من الأمور التي مثل روؤيا شيء معين من خلال يومه، أو شخص أو حركة معينة قد تأخذه بالتفكير بعيدا بشكل غريب، وهي ما تجعل نفسية الفرد محطمة إذا ما كان غير سعيد مما رأى أو سمع، والتي على مثالها رؤية الغراب أو البوم أو سماع صوتهما من أيام وأشهر، والعمل على الربط الدائم بتلك الأمور.

إقرأ أيضا: ما الحكمة من النهي عن الإستنجاء بأقل من ثلاثة أحجار

يوجد دلالات على النهي عن التطير في حكم الإسلام والدين الشرعي، والذي يعتبر منافيا لحكم الدين من خلال ما ذكر في قول عن الصحابي عكرمة بن أبي جهل من خلال قصة حدثت معه من سماع أحد الناس صوت غراب فقال خيرا خيرا أي أنه تشاؤم، فقال عكرمة <ما عند هذا لا خير ولا شر>.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


error: Content is protected !!